الطب والصحة

أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان المناسبة وكيفية الوقاية منها

أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان

تعد أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان والمضادات الحيوية أكثر فاعلية في حل كافة مشاكل اللثة والأسنان، يجب فقط على المريض الانتظام على الأدوية بشكل مستمر.

أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان

هناك العديد من المركبات المعروفة لعلاج التهاب اللثة الشائع، ولكن لا تتطلب جميع أنواع العدوى مضادات حيوية لأن طبيبك يمكنه أحيانًا علاج العدوى بدون دواء.

يعتمد نوع دواء المضاد الحيوي المستخدم على نوع البكتيريا المسببة له، سوف نتعرف على أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان من خلال موقع مختلفون:

  • التتراسيكلين: يعتبر من أهم الأدوية لعلاج التهاب اللثة والأسنان، لما له من خصائص مضادة للجراثيم ومضادة للفطريات والبكتريا ويمكن أن يمنع تراكم بكتريا كولاجيناز ويدمر النسيج الضام الذي يدمر اللثة والعظام.
  • أزيثروميسين: يستخدم لتقليل التهاب اللثة تدريجياً والقضاء على البكتيريا المسببة لالتهاب اللثة ويستمر إعطاؤه للأشخاص الذين يعانون من التهاب اللثة بسبب التدخين.
  • ميترونيدازول: يستخدم هذا الدواء في المرضى الذين يعانون من التهاب اللثة الحاد.
  • سيبروفلوكساسين Ciprofloxacin: يستخدم هذا الدواء الفطريات الشعاعية خاصة عند تشخيص سبب التهاب اللثة، ونموها بطيء ولكن البكتيريا الضارة يمكن أن تسبب التهاب اللثة.
  • الأموكسيسيلين: يعالج البكتيريا بشكل فعال ويقلل من انتشارها وتكاثرها، لكنه لا يقتل البكتيريا ولكنه يقتل جهاز المناعة في الجسم.
  • غسول الفم: يعتبر من أفضل أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان وهو غسول للفم بالكلورهيكسيدين، وهو مادة قوية يمكنها قتل البكتيريا والفطريات وتعالج التهاب اللثة وتورمها.

اسباب التهاب اللثة

السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب اللثة هو سوء نظافة الفم، مما يعزز تكوين البلاك أو الجير على الأسنان مما يتسبب في التهاب أنسجة اللثة المحيطة يمكن أن يسبب الجير التهاب اللثة:

تكلس الأسنان عبارة عن غشاء لزج غير مرئي يتكون أساسًا من بكتيريا تتشكل على الأسنان عندما يتفاعل السكر والنشا في الطعام مع البكتيريا الموجودة عادة في فم المريض، يجب إزالة اللويحة السنية كل يوم لأنها تتجدد بسرعة.

يصبح القلح الجير سوف تتصلب اللويحة المتبقية على أسنان المريض أسفل خط اللثة وتتحول إلى الجير لتجميع البكتيريا يجعل الجير إزالة البلاك أكثر صعوبة لأنه يشكل طبقة واقية من البكتيريا ويسبب تهيجًا على طول خط اللثة يحتاج المريض إلى أخصائي أسنان لإزالة الجير.

التهاب اللثة كلما طالت مدة بقاء البلاك والجير على أسنان المريض، زاد تهيج اللثة في المنطقة المحيطة بجذور أسنان المريض مما يسبب الالتهاب.

في هذا الوقت تكون لثة المريض سهلة الانتفاخ والنزيف يمكن أن يسبب أيضًا تسوس الأسنان إذا لم يتم علاج التهاب اللثة، فقد يتحول إلى عدوى في الأسنان الداعمة ويسبب فقدان الأسنان بمرور الوقت

مضاعفات التهاب اللثة

التهاب اللثة شائع جدًا ويمكن لأي شخص أن يصاب به. تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالتهاب اللثة ما يلي:

  • نظافة الفم السيئة.
  • تدخين أو مضغ التبغ.
  • مراحل الحياة المتقدمة.
  • فم جاف.
  • سوء التغذية بما في ذلك نقص فيتامين سي.
  • حشوات الأسنان غير مناسبة للفم أو للأسنان المنحنية التي يصعب تنظيفها.
  • الأمراض التي تؤدي إلى انخفاض المناعة البشرية، مثل اللوكيميا أو نقص المناعة البشرية (الإيدز) أو علاج السرطان.
  • يمكن استخدام بعض الأدوية، مثل الفينيتوين (ديلانتين، فينيل ألانين) لنوبات الصرع وبعض حاصرات قنوات الكالسيوم لعلاج الذبحة الصدرية وارتفاع ضغط الدم وأمراض أخرى.
  • التغيرات الهرمونية، مثل التغيرات المتعلقة بالحمل أو الحيض أو حبوب منع الحمل.
  • عوامل وراثية:الحالات الطبية، مثل الالتهابات الفيروسية أو الفطرية.

إقرأ أيضًا: هل كيس الشعر مرض خطير ؟

أعراض التهاب اللثة

  • أول أعراض أمراض اللثة التي قد تواجهها هو نزيف اللثة، اللثة السليمة لا تنزف لذلك إذا وجدت بقع دماء عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط فقد تكون علامة على التهاب اللثة.
  • هناك أسباب عديدة لرائحة الفم الكريهة قد يكون سبب رائحة الفم الكريهة هو تناول الطعام، أو إذا كنت لا تعتني بأسنانك أو لثتك، ولكن يمكن أن يكون أيضًا علامة مبكرة على التهاب اللثة.
  • وذلك لأن البكتيريا المصاحبة لأمراض اللثة تكسر جزيئات الطعام في الفم، مما يمنحك رائحة كريهة.
  • إذا كانت لثتك حمراء ومتورمة، فقد يكون هذا أحد أعراض التهاب اللثة علامة على أنك بحاجة إلى رعاية أفضل للثة.
  • يحدث تراجع اللثة عندما تبدأ اللثة في التراجع عن الأسنان مما يؤدي إلى كشف الجذور الموجودة أسفل اللثة، قد تلاحظ أنه في المنطقة التي تلامس فيها اللثة الأسنان (خط اللثة) تبدو الأسنان أطول أو أضيق.
  • حساسية الأسنان هي علامة أخرى على انحسار اللثة، إذا وجدت ذلك فقد حان الوقت لمعرفة السبب واتخاذ خطوات لمنعه من التفاقم.

 الوقاية من التهاب اللثة

  • نظافة الفم قد يعني هذا غسل أسنانك بالفرشاة مرتين يوميًا على الأقل، والتنظيف بالخيط مرة يوميًا في الصباح وقبل النوم.
  • والأفضل من ذلك اغسل أسنانك بالفرشاة بعد كل وجبة أو وجبة خفيفة أو على النحو الموصى به من قبل طبيب الأسنان.
  • يمكنك إزالة جزيئات الطعام والبكتيريا عن طريق الخيط.
  • اذهب إلى طبيب الأسنان بانتظام، عادة كل ستة إلى اثني عشر شهرًا لرؤية طبيب أسنان أو محترف يقوم بتنظيف الفم بانتظام لتنظيف الأسنان.
  • إذا كانت لديك عوامل خطر قد تزيد من فرصة الإصابة بالتهاب دواعم السن، مثل جفاف الفم أو تناول بعض الأدوية أو التدخين، فقد تحتاج إلى تنظيف الأسنان بشكل منتظم.
  • يمكن أن تساعد الأشعة السينية السنوية للأسنان في تحديد الأمراض غير المكتشفة عن طريق الفحص البصري للأسنان ومراقبة التغيرات في صحة الأسنان.
  • يمكن استخدام أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان.
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق