الطب والصحة

ما هي أضرار الأشعة النووية على المحيطين بالمريض؟

أضرار الأشعة النووية على المحيطين بالمريض

يقلق الكثير من الأشخاص من أضرار الأشعة النووية على المحيطين بالمريض لكن لا يوجد أي مخاطر كبيرة إلا على فئات معينة من الأشخاص، ليس على كل المحيطين، لذلك يجب اخذ الحذر.

أضرار العلاج الإشعاعي على المحيطين بالمريض

يتم معرفة أضرار الأشعة النووية على المحيطين بالمريض وكيفية الوقاية من هذه الأشعة من خلال موقع مختلفون فيما يلى:

يشعر بعض مرضى السرطان بالقلق من أن تصبح أجسادهم “مشعة” بعد تلقي العلاج الإشعاع، حيث أن الاتصال الجسدي الوثيق مع الآخرين قد يعرضهم للإشعاع في الواقع، الاتصال الجسدي والتفاعل مع الآخرين جيد مع بعض الاستثناءات الخاصة بنوع العلاج الإشعاعي المستخدم.

لكن يوجد بعض من  أنواع العلاج الإشعاعي يكون لها أضرار الأشعة النووية على المحيطين بالمريض حيث يمكن استخدام العلاج الإشعاعي خارجيًا وداخليًا، وتعتمد الاستثناءات والاحتياطات للمرضى وطاقم العلاج على نوع الإشعاع 0 ثانية من 0 ثانية  الإشعاع الخارجي، حيث تكون الأضرار تتمثل في التالي:

  • عندما يأتي الإشعاع من خارج الجسم ويتم توجيهه مباشرة إلى موقع الورم، فإن الأنسجة المعالجة لا تستمر في ذلك.
  • لذلك لا داعي للقلق من إصابة هذا النوع من المرضى بالعدوى للآخرين أفراد الأسرة ومقدمو الرعاية يمكن للشخص أن يتفاعل مع المريض بشكل طبيعي تمامًا.
  • الإشعاع الداخلي: يمكن وضع مصادر الإشعاع داخل الجسم بعدة طرق:
  • يمكن أن يبقى المصدر الإشعاعي في الجسم لفترة قصيرة ثم يتم إزالته قبل أن يغادر المريض المنشأة العلاجية.
  • وفي هذه الحالة فإن الأنسجة المعالجة لا تحمل إشعاعًا لذا فإن التعرض لها مع الآخرين لا يوجد بها مشكلة.
  • إذا تم زرع الأشعة السينية بشكل دائم يوصي الأطباء وفرق الرعاية بالاهتمام بعدم الاتصال الجسدي مع الآخرين لعدة أشهر بعد العلاج.
  • يعتمد ذلك أيضًا على نوع السرطان الذي يتم علاجه.

اقرأ أيضًا: ما هي اعراض سرطان المعدة الحميد وما هي طرق علاجه ؟

طرق الوقاية والسلامة من أضرار الإشعاع النووي

ويجب على الزوار والمرضى اتباع إجراءات السلامة التالية:

  • لا تقم بزيارة المرضى إذا كنت حاملاً أو أقل من 18 عامًا.
  • ابق على بعد 6 أقدام من سرير المريض.
  • الوصول في غضون 30 دقيقة أو أقل.
  • سيخبر فريق علاج الأورام بالإشعاع المرضى الذين خضعوا للعلاج الإشعاعي الداخلي بمدة البقاء وجميع الحالات الممكنة، على سبيل المثال:
    • قد يكون من المقبول الجلوس بجوار الشخص الذي يقود سيارتك إلى المنزل بعد العلاج الإشعاعي الداخلي، لكن يجب ألا يكون على اتصال وثيق بالأطفال أو النساء الحوامل لأكثر من خمس دقائق لمدة شهرين على الأقل.
  • العلاج الإشعاعي للسرطان قد يوصي الأطباء بالعلاج الإشعاعي كخيار في أوقات مختلفة أثناء علاج السرطان لمجموعة متنوعة من الأسباب بما في ذلك:
    • العلاج الوحيد (الأساسي) للسرطان هو العلاج المساعد قبل الجراحة لتقليص السرطان العلاج المساعد بعد الجراحة لمنع نمو أي خلايا سرطانية متبقية. استخدام علاجات أخرى مثل العلاج الكيميائي لتدمير الخلايا السرطانية في الحالات المتقدمة يمكن تخفيف الأعراض الناتجة عن السرطان.
  • الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لمرضى تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي على عدة عوامل.
    • مثل أي جزء من الجسم يتأثر ومدى تأثره ومهما كانت هذه الآثار فإن معظمها يكون مؤقتًا ويمكن التحكم فيه ثم يختفي بمرور الوقت بعد ذلك ينتهي العلاج.

كيف يتم الاستعداد للعلاج الإشعاعي؟

بعد أن يقرر طبيبك أن هذا العلاج هو النهج الأنسب طوال هذه المرحلة من رحلة العلاج الخاصة بك، سوف يحدد الأخصائي خطة العلاج، والجرعة المناسبة أو العلاج الإشعاعي وتواتره، وبعد ذلك سوف تخضع لجلسة محاكاة بالأشعة من خلال التي سوف يتم محاكاة العلاج فيها.

ويتم تخطيط القلب وإصلاحه، وتحديد موقع مسار حزمة الإشعاع، أثناء جلسة العلاج، ستخضع لفحص بالأشعة المقطعية أو الأشعة السينية لتحديد المدى الكامل للورم وتحديد موضع تركيز الإشعاع.

اقرأ أيضًا: اسباب الم الحلق من جهه واحده وهل يدل هل وجود سرطان الحلق

كيف يجري العلاج الإشعاعي؟

بشكل عام الجولة الواحدة من العلاج الإشعاعي تستمر 5 أيام في الأسبوع لمدة 10 أسابيع، ومسار العلاج حوالي 10-30 دقيقة، ويختلف عدد الجولات حسب خطة الطبيب حجم وموقع الورم أثناء التدريب، تستلقي على طاولة العلاج الإشعاعي.

يستخدم الفريق الطبي النموذج الذي أعده لك الطبيب في وقت سابق وسيتم تثبيتك في نفس الموضع الذي تم استخدامه أثناء الجلسة، وتتحرك آلة الشعاع حول الطاولة ربما سيكون هناك صوت هسهسة لكن لا تقلق على أي حال.

الآثار الجانبية والمخاطر المصاحبة للعلاج الإشعاعي

بغض النظر عن العلاج الإشعاعي الذي يستخدمه الشخص، فإن الآثار الجانبية تميل إلى أن تكون هي نفسها، وبقدر ما يتعلق الأمر بالجلد، فقد تتغير على النحو التالي:

  • جلد جاف.
  • احمرار وحرق.
  • تقشير في الجلد.
  • تصلب الجرح.
  • تعتمد بقية الآثار الجانبية على جزء الجسم الذي تتم معالجته ولكنها قد تشمل:
    • إسهال.
    • ألم الأذن
    • قرحة الفم؛
    • فم جاف.
    • استفراغ و غثيان.
    • ضعف جنسى؛
    • إلتهاب الحلق.
    • تورم.
    • مشكلة في البلع.
    • صعوبات في التبول.

لكن كل هذه الآثار الجانبية قد تزول في خلال يصل إلى شهرين بعد أن يتم الانتهاء من اخر جلسة في العلاج، وتكون الآثار التى قد تزول بوقت متأخر هي كتالي:

  • مشاكل الفم.
  • الوذمة اللمفية أو تورم في الأنسجة.
  • العقم.
  • سرطان ثانوي جديد.
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
ArabicFrenchItalianSpanishTurkish
إغلاق
إغلاق