الحمل والولادة

تعرف على أعراض الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري

أعراض الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري

أعراض الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري

لا يوجد اختلافات كبيرة بين أعراض الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري وأعراض الحمل المعتادة، ويعتبر أكثر ما يميز الحمل بتوأم هو كبر حجم البطن نظرًا لوجود جنينين بها.

الحقن المجهري

يلجأ الكثير من الأزواج ممن لديهم مشكلات تتعلق بعدم إتمام الحمل بطريقة طبيعية مثل مشكلة قلة عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال، أو مشكلات في التبويض لدى السيدات إلى عمليات الحقن المجهري.

  • تتم عملية الحقن المجهري لدى أطباء متخصصون في هذا المجال، وفيها يتم إخصاب البويضة مع الحيوان المنوي في بيئة مناسبة في معمل مخصص لذلك.
  • بعد أن يتم إخصاب البويضة يتم زرعها داخل الرحم، ولا يقوم الطبيب بزرع بويضة واحدة بل أكثر من بويضة حتى تكون فرصة حدوث الحمل أكبر.
  • يحتاج كلا الزوجين الكثير من العلاجات قبل الخضوع للعملية، ويتم فحص الحيوانات المنوية والبويضات للتأكد من خلوها من أية مشكلات جينية قد تتسبب في الإجهاض.
  • يتابع الطبيب مع السيدة، وتأخذ الأدوية المنشطة لعملية التبويض، وفي يوم التبويض يسحب الطبيب البويضات لكي يتم إخصابها داخل المعمل.
  • بعد أن يتم اختيار أفضل البويضات، وأفضل الحيوانات المنوية يتم إجراء تلقيح لها تحت المجهر، ويتم ترك البويضة المخصبة لتبدأ في الانقسام.
  • هناك أجنة يتم زرعها بعد مرور اليوم الثالث على الإخصاب، وأخرى يتم زرعها في اليوم الخامس، وتكون أجنة اليوم الخامس أفضل لأنها تكون أقوى.
  • بعد مرور أسبوعان على العملية يقوم الطبيب بإجراء تحليل حمل رقمي في الدم، وهذا التحليل يُظهر بالضبط كمية هرمون الـHCG الموجودة في الدم حتى يتأكد من إتمام الحمل.
  • بما أن فرصة حدوث الحمل بتوأم كبيرة نظرًا لزرع أكثر من جنين داخل الرحم فإن أعراض الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري قد تظهر على السيدة الحامل في هذه المدة.

أعراض الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري

يمكننا من خلال موقع مختلفون معرفة أعراض الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري والتي تكون كالآتي:

  • الغثيان، والقيء، وهذا يعتبر من الأعراض الطبيعية التي تظهر في بداية حمل أية سيدة، ولكنه يكون بصورة أكبر في السيدة الحامل بتوأم.
  • هناك سيدات لا يعانين غثيان الصباح، فهذا يرجع لطبيعة الجسم، وكذلك نوع الجنين، فالبعض يُرجح أنه عند الحمل بأنثى يزداد الشعور بغثيان الصباح.
  • الشعور بحالة من الخمول والكسل والحاجة للنوم بشكل أكبر من المعتاد، والتعب من أقل مجهود قد تقوم به السيدة الحامل، ويعتبر المجهود الشاق خطرًا عليها.
  • تغير ملحوظ في الشهية، فتجد السيدة إما شهيتها أصبحت مفتوحة للأكل بعد أن كانت عكس ذلك، أو قلت شهيتها للأكل، وميلها لأكلات لم تكن تأكلها من قبل.
  • يُلاحظ زيادة في وزن الجسم السيدة، فقد يزداد وزنها من اثنان كيلو إلى أكثر من ذلك في خلال الشهر الأول للحمل بتوأم.
  • تشعر السيدة بتغيرات وتقلبات مزاجية كثيرة بسبب تغيرات هرمونات الجسم بسبب الحمل، فتشعر بالسعادة بدون سبب واضح، ثم تتحول للحزن والكآبة بدون مبرر كذلك.
  • قد تشعر السيدة بوجع في الظهر، وخاصة عند بذل مجهود، أو تحرك حركة خاطئة، وكذلك الشعور بألم في أسفل البطن في منطقة الرحم.
  • تشعر السيدة في نفس الوقت المعتاد لنزول الدورة الشهرية بنفس الأعراض التي كانت تُعاني منها قبل الحمل.
  • قد تبرز البطن قليلًا نظرًا لنمو الأجنة داخل الرحم، ولكن لا يمكن أن يُلاحظ الفرق سوى السيدة الحامل نفسها.

التحاليل المطلوبة لتأكيد حدوث الحمل بتوأم.

بعد ظهور بعض أعراض الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري يطلب الطبيب بعض الفحوصات للاطمئنان على حدوث الحمل، وكذلك للتأكد من صحة السيدة.

  • تحليل الحمل الرقمي في الدم هو ما يجعل الطبيب يتأكد من حدوث الحمل بعد إجراء عملية الحقن المجهري، فهذا التحليل يبين نسبة هرمون HCG بالضبط في الجسم.
  • يمكن للطبيب عند التدقيق في كمية الهرمون أن يعلم الحمل في أي أسبوع بالضبط، وهذا لأن بمرور أسابيع الحمل تزداد نسبة الهرمون بمعدل معروف.
  • عند ظهور نتيجة تحليل هرمون HCG في الجسم وتكون 200 وحدة أو أكثر يكون دلالة على حدوث الحمل، ويتم تكرار التحليل بعد مرور يوم للتأكد من أن النسبة تتضاعف.
  • بالرغم من دقة تحليل الحمل الرقمي في الدم إلا أن السيدة لا يمكنها التأكد من حدوث حمل في توأم منه حتى وإن كانت نسبة الهرمون كبيرة عن الحد الأدنى لحدوث الحمل.
  • لكي تتأكد السيدة من حملها في توأم تحتاج للتوجه للطبيب المتخصص الذي تتابع معه حالتها حتى يُجرى فحص باستخدام جهاز السونار.
  • يمكن للطبيب باستخدام السونار من رؤية الرحم بما يحتويه من أجنة، فيرى أن كانت الحمل قد اكتمل بعدد الأجنة المزروعة جميعها، أم تم بجنين واحد فقط منهم.
  • يستطيع الطبيب سماع ضربات قلب الأجنة بعد مرور شهر على الحمل، ويمكنه رؤية الرأس، والجسم، والأطراف بعد مرور الشهر الثاني على الحمل.

نصائح للمحافظة على سلامة الأم والجنين

  • تحتاج السيدة الحامل أن تعتني بصحتها بشكل أكبر من المعتاد لأن جنينها يحتاج للتغذية بالإضافة لحاجة جسمها للتغذية كذلك، ولهذا يجب تناول غذاء متوازن.
  • يصف الطبيب بعض المكملات الغذائية مثل الحديد، والفيتامينات المتعددة، والأوميجا ثري حتى يمدها بالعناصر اللازمة لنمو الجنين.
  • بالنسبة للسيدة الحامل بتوأم فعند ظهور أعراض الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري تحتاج لرعاية أكبر من المعتاد.
  • لا يجب أنتقوم السيدة بمجهود كبير فهذا يشكل خطرًا على الحمل، وعلى صحتها، وقد تفقد الأجنة بسبب ذلك.
  • الحرص على عدم التعرض لصدمات مثل الوقوع على البطن أو التعرض للضرب.
  • متابعة صحة الأجنة باستمرار شهر بشهر عند الطبيب للتأكد من نمو الحمل، وتطور الأجنة بصورة طبيعية، واكتشاف المشكلات إن وُجدت وعلاجها في وقت أبكر.
  • عدم ممارسة الأنشطة العنيفة، فلا يُسمح للسيدة الحامل بممارسة أية رياضات عنيفة، حتى الجري يكون غير مستحب في هذا الوقت.
  • يمكن للمرأة الحامل ممارسة السباحة حيث أنها تساعد على الاسترخاء، وراحة الجسم النفسية، كما أنها لا تُشكل خطرًا على الحمل.

إقرأ أيضًا:

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق