منوعات

ما هي اتجاه باب المقابر الفرعونية ؟

اتجاه باب المقابر الفرعونية

يعبر اتجاه باب المقابر الفرعونية عن تنوع الطبقات عند الفراعنة، حيث كان لكل طبقة من تلك الطبقات طريقة معينة في مراسم الدفن فهناك طبقة النبلاء والملوك والتي كانت تختلف عن غيرها.

اتجاه أبواب المقابر الفرعونية

اتجاه باب المقابر الفرعونية

يجهل الكثير من الأشخاص اتجاه باب المقابر الفرعونية لذا يقدم موقع مختلفون الكثير من المعلومات حول كيفية التعرف على تلك الاتجاهات و الأبواب و تتمثل في النقاط التالية:

  • يكون اتجاه أبواب المقابر الفرعونية عند الجهة الغربية نسبة إلى غروب الشمس لما كانت تمثله الشمس من مكانة عند الفراعنة.
  • أعتقد القدماء المصريين أن الشمس هي المساعد الوحيد لهم للعودة إلى الحياة مرة أخرى و كانو يطلقون عليها الحياة الأبدية.
  • يرجع إيمان الفراعنة بالشمس نظرًا لوجودها طوال اليوم ومن ثم تختفي في الليل لتعود تظهر مرة أخرى في الفجر.
  • لذا فإن إيمانهم واعتقادهم بأن الشمس هي الإله المسئول عن عودتهم للحياة مرة أخرى جعلهم يتخذون تجاه غروب الشمس هو الاتجاه الصحيح للدفن في المقابر.

عملية التحنيط

تعد عملية التحنيط هي أهم ما يتم عمله للمتوفي من الملوك و النبلاء في تلك الفترة و ذلك خلال 70 ليلة كاملة لما للتحنيط من قوة في الحفاظ على الجثة من التحلل و كانت تتم وفق الخطوات التالية:

  • في البداية يتم إزالة كافة الأعضاء الداخلية الموجودة بالجسم والتي يمكنها التحلل بسرعة كبيرة في أقل من 40 يوم.
  • يتم استخراج المخ بواسطة آلة مدببة وذلك عبر أحد فتحات أنف الجثة ومن خلال الأخرى يتم استخراج أنسجة المخ وذلك من أجل الحفاظ على الوجة من التشوه.
  • تتم إزالة جميع أعضاء البطن و الصدر أيضًا و ذلك عبر قطع جزء في الجانب الايسر من بطن الجثة و ترك القلب أعتقادًا منهم بضرورة وجودة لبعث الروح مرة أخرى.
  • كان تحفظ كافة الأجزاء التي تم إزالتها من الجثمان في جراري توضع بجوار الجثمان في المقبرة.
  • في بعض الأوقات كان يتم حفظ الأجزاء داخل الجسم حيث تتم تغطيته من الداخل و من الخارج بنوع ملح يسمى ملح النطرون و هو ملح عُرف بقدرته الهائلة على امتصاص الرطوبة.
  • كان يتم استبدال العين الحقيقة بأخرى مزيفة حفاظًا على شكل الوجة من التشوه بعد تحلل العين.
  • بعد الانتهاء من تفريغ الجسم من الداخل يتم لفه بقطعة من قماش الكتان و إضافة مواد صمغية بين الطبقات و وضع مجموعة من الصلوات المكتوبة و التمائم.

اقرأ أيضًا: ماذا يوجد قبل باب المقبرة الفرعونية

طبقات الدفن لدى الفراعنة

على الرغم من أختلاف الطبقات لدى القدماء المصريين إلا أن جميعهم يتفقون على اتجاه باب المقابر الفرعونية، حيث كان لكل طبقة من تلك الطبقات طريقة في الدفن على حسب المستوى الاجتماعي منها ما يلي:

طبقة الملوك و النبلاء

حيث كانت تحتل تلك الطبقة المرتبة الأولى وتتمثل طريقة الدفن والمراسم في التالي:

  • يتم التخلص من جميع الأحشاء الداخلية للجثمان ماعدا القلب حيث أنها كانت أهم الطبقات لذا فكان هناك الكثير من الأهتمام بها.
  • يتم حشو الجسم من الداخل بمجموعة من المواد العطرية إلى جانب أن إزالة الأعضاء الداخلية من الجسم يعد من أساسيات عملية التحنيط.

الطبقة المتوسطة

  • كانت تتم عملية دفن أفراد الطبقة المتوسطة دون استخراج الأحشاء الداخلية للجسم بل أنه كان يتم حقن الجثمان باستخدام زيت الأرز من أجل الحفاظ على الأعضاء من التحلل.
  • يحفظ الجثمان في ملح النطرون لمدة عدة أيام فقط و من ثم يتم اخراجه.
  • يستخرج الزيت من جسم الشخص المتوفى مع ترك الجلد و العظام فقط.

طبقة الفقراء

  • تنظف أمعاء الشخص ومن ثم يتم وضعه في ملح النطرون لمدة شهرين فقط.
  • يتم تغطية الجسد بملابس مستعملة.
  • لم يستخدم القدماء المصريين الدن في الطين خوفًا من عودة الروح مرة خرى فيهاجم الفقراء الملوك و النبلاء على هيئة أشباح مما يتسبب في حدوث الرعب لهم.

اقرأ أيضًا: طبقات التربة قبل المقبرة الفرعونية

تطور المقابر الفرعونية

اتجاه باب المقابر الفرعونية

  • كان هناك تدرج في صناعة المقابر الفرعونية أعتقادًا منهم في البعث مرة أخرى والخلود في الحياة.
  • كان يسعى القدماء المصريين بشكل كبير للحفاظ على جسد الشخص الميت بشكل سليم.
  • من الجدير بالذكر أن هناك الكثير من التطورات التي طرأت على المقابر منها مايلي:

المصطبة

  • وهي عبارة عن جزء علوي يتم عمله لمقبرة أعلى سطح الأرض.
  • يتميز بشكله المستطيل و جدرانه الواسعة و التي كانت تزيد وسعًا كلما تم النزول لأسفل.
  • كان يتم استخدام البئر كوسيلة للنزول للأسفل و كان ذلك البئر عمودي و من ثم يبدأ في الانحدار تدريجيًا و في النهاية يوجد درج هابط يمكن من خلاله الوصول لحجر الدفن.

هرم مدرج

  • نتج ظهوره عن حدوث طفرة في طرق دفن القدماء المصريين.
  • حيث ساعد ظهور الهرم المدرج على إدخال الكثير من التطورات على فكرة مقابر الدفن لدى القدماء المصريين.
  • تم تغيير الطوب المستخدم حيث كان في السابق يستخدم المصريين الطوب اللبن و من ثم تم تغييره للحجر الجيري.
  • تمت تلك التطورات على يد إيمحوتب و الذي قام ببناء أروع مجموعة هرمية و كنت للملك زوسر في سقارة.

هرم منحني الشكل

  • زاد التطور في بناء المقابر الفرعونية حتى جاء دور بناء هرم يتميز بارتفاعه الشاهق و ذلك من أجل القيام بعمل مقابر مختلفة الشكل.
  • قام المهندسين بعد ذلك بتغيير الزاوية حتى يتم الحصول على هرم منحني يصل ارتفاعه لمائ متر وذلك بسبب أن الهرم الكامل لن يتحمل الوزن الزائد.
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
ArabicDutchFinnishFrenchGermanGreekHindiItalianLatinPortugueseRomanianRussianSpanishSwedishTurkish
إغلاق
إغلاق