الطب والصحة

اسباب اختفاء الم الثدي قبل الدورة وهل يدل على الحمل ؟

يُعتبر ألم الثدي قبل الدورة الشهرية من الأمور الشائعة عند الكثير من النساء خصوصًا وأنه من أبرز أعراض الدورة الشهرية ويحدث نتيجة تغير مستوى الاستروجين والبروجسترون مما يؤدي إلى ألم وتورم في منطقة الثدي، ويختفي بعد قدوم الدورة، لذلك يُجيب موقع مختلفون على سؤال هل اختفاء الم الثدي قبل الدورة الشهرية دليل على الحمل أم لا مع توضيح الفرق بين ألم الثدي قبل الدورة وعند الحمل.

اختفاء الم الثدي قبل الدورة

تعاني النساء من بعض الأعراض قبل الدورة الشهرية، وهذه الأعراض من شأنها أن تؤثر على منطقة الثدي، حيث تشعر المرأة بألم أو إحساس بالحرقان في الثدي، ويمكن أن تشعر بتوتر في الخلايا المحتوية عليه، ومن الممكن أن يكون هذا الألم حادًا أو خفيفًا، وقد يستمر وقتًا طويلًا أو يحدث بشكل عرضي وذلك بحسب طبيعة جسم المرأة.

في بعض الحالات يحدث اختفاء الم الثدي قبل الدورة من دون أن تشعر المرأة بذلك، فليس من الضروري أن تحس المرأة بهذا العارض قبل الدورة الشهرية، وتعتقد الكثير من السيدات أن هذا الأمر من العلامات الدالة على حدوث الحمل.

أحيانًا تجد المرأة اختفاء الم الثدي قبل الدورة الشهرية ونظرًا لشدة رغبة المرأة في اكتشاف الحمل وعلاماته في المراحل المبكرة قبل إجراء اختبارات الحمل الطبية، فقد تعتقد أن اختفاء الم الثدي علامة على حدوث الحمل.

في حين يفضل الطبيب الانتظار قليلا قبل اجراء اختبار الحمل، تميل المرأة الى اكتشاف علامات الحمل في مرحلة مبكرة جدا ومنها الم الثدي الذي قد يشير اما الى وجود حمل او قدوم الدورة الشهرية.

هل اختفاء الم الثدي قبل الدورة يدل على الحمل؟

يؤكد العديد من الأطباء على أن اختفاء الم الثدي قبل الدورة الشهرية ليس دليلًا على حدوث الحمل، بل على العكس فهو من الأمور التي تدل على قدوم الدورة الشهرية نتيجة تغير في مستوى الهرمونات مثل البروجسترون والاستروجين، كما تجدر الإشارة إلى أن هذا الألم طبيعيًا وليس دليلًا على أي مرض، وسرعان ما يزول بشكل تلقائي مع نزول الدورة الشهرية.

الفرق بين ألم الثدي قبل الدورة والحمل

على الرغم من التشابه الكبير بين الأعراض قبل الدورة الشهرية وعند حدوث الحمل، إلا أن هذه الأعراض دائمًا ما تكون مصحوبة ببعض التفاصيل الصغيرة التي تمثل فرقًا بين الحالتين.

يتنامي شعور المرأة بألم والتهاب في الثديين مع زيادة الحساسية عند لمسهما في أول فترات الحمل كما أنها تشعر بامتلاء الثدي وكثافة الأنسجة مثلما حديث في الأعراض السابقة لنزول الحيض، فتبدأ هذه الأعراض بالظهور بعد أسبوعين من حدوث الحمل وتستمر لفترة نظرًا لارتباطها بهرمون البروجسترون في الدم، حيث يرتفع بشكل كبير أثناء الحمل.

بينما يبدأ الشعور بألم الثدي والحساسية من لمس الثديين في النصف الثاني فقط من الدورة الشهرية ويكون الألم متراوحًا ما بين الخفة والحدة في بعض الحالات، ولكن بمجرد اقتراب موعد الدورة الشهرية، فإن حدة الألم تزداد، بالإضافة إلى فترات خصوبة المرأة أي بعد بلوغها بسنوات قليلة ويستمر هذا الأمر حتى بداية الأربعينات.

عند تحسس المرأة ثديها في تلك الفترة، فيمكنها أن تلاحظ أن أنسجة الثديين كثيفة ويتخللهما شيء يشبه التجمعات والترسبات في الجزء الخارجي من الثدي، فتشعر بامتلاء الثديين مع الإحساس بالألم، ولكن مع نزول الطمث، يختفي الإحساس بالألم ويهبط مستوى البروجسترون في الدم.

علامات اخرى لاكتشاف الحمل

بالتأكيد أن آلام الثدي من أبرز علامات الحمل المبكرة، ولكن هناك بعض العلامات الأخرى التي من شأنها أن تدل على حدوث الحمل ومن ذلك:

  • اسوداد الهالة المحيطة بالثديين كما تصبح الحلمة شديدة السواد.
  • نزول الإفرازات الحليبية من المهبل بشكل كثيف.
  • انقطاع الدورة الشهرية وغيابها.
  • التقلب المزاجي وميل المرأة إلى البكاء.
  • الشعور بالتعب والخمول الدائمين مع عدم القدرة على فعل شيء.
  • فرط الشهية وتناول بعض المأكولات بشكل أكبر.
  • الصداع والدوار.
  • الرغبة في التقيؤ والغثيان كل صباح.
  • نزول قطرات دم صغيرة تدل على انغراس البويضة عند تلقيحها في بطانة الرحم.

متى يبدأ ألم الثدي في الحمل ومتى ينتهي؟

يرى الأطباء أن ألم الثدي من الأعراض الأولى للحمل حيث يحدث في وقت مبكر جدًا من الحمل في الفترة من الأسبوع الأول إلى الأسبوع الثاني، ويبلغ الشعور بالألم في منطقة الثديين أقصى مداه في الأشهر الثلاثة الأولى حيث يفيض جسم المرأة بالهرمونات، وذلك لأن الهرمونات المتزايدة والتحول في شكل الثديين يؤدي إلى الشعور بالحساسية والألم.

تعاني بعض السيدات من استمرار الشعور بالألم أثناء فترة الحمل حتى حدوث الولادة، ولكن أشارت الإحصائيات إلى أن نسبة الألم تهدأ عند معظم السيدات بعد الثلث الأول من الحمل.

في نهاية هذا المقال يمكن القول بأن اختفاء الم الثدي قبل الدورة ليس دليلًا على الحمل، كما نُشير إلى أن التشابه في أعراض حالات ألم الثدي يجعل من الصعب التفريق بين ألم الثدي قبل الدورة وعند حدوث الحمل ولا سيما للحوامل للمرة الأولى، بينما يمكن في المرات التالية توقع الحمل عند ملاحظة اختلاف في شكل الألم مع الإحساس ببعض الالتهاب.

اقرأ أيضًا: متى يختفي ألم الثدي أثناء الحمل واسبابه ؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق