التكنولوجيا

طرق الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال

الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال , يعيش الأهل في هذه الأيام في خوف دائم على أطفالهم , وذلك لأننا نعيش في زمن التكنولوجيا والإنترنت الذي يعتبر سلاح ذو حدين , ونحن لا نريد منه إلا الحد الإيجابي والمفيد , خاصة أننا لا يمكننا أن نمنع الأطفال من استخدام الإنترنت , لذلك الأمر الذي يتطلب مجهود مضاعف من الأهل ومراقبة دائمة لأطفالهم والحرص دائما على الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال , خاصة أن الأطفال في الأيام الحالية هم من جيل منفتح ومحب للاطلاع ومليء بالفضول , وعلى الأهل في هذه الحالة الاستفادة من ذلك من الناحية الإيجابية , وسوف نتعرف من خلال موقع مختلفون على الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال

الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال :

يعتبر عالم الإنترنت والتكنولوجيا عالم عميق ليس له آخر , حيث كلما تعمقت فيه أكثر كلما اكتشفت المزيد , وهناك أمور كثيرة معرفتها ضرورية ومفيدة وأخرى لا داعي للتعرف عليها خاصة من قبل الأطفال , لذلك الأهل في قلق وتخوف دائم على أطفالهم , حيث يفكرون في كيفية الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال وحمايتهم من مساوئ الإنترنت ومشاكله , وفي العادة هناك تصفية للبيانات من خلال أدوات معينة على الإنترنت لكنها لا تعتبر كافية لحل جميع المشاكل التي يمكن أن  يتعرض لها الأطفال عند استخدام الإنترنت , وهنا تبدأ رحلة البحث عن الحلول والطرق الصحيحة لاستخدام الإنترنت

في عام 2009 وضع الاتحاد الدولي للاتصالات مجموعة من النصائح والتوجيهات للأهل وأولياء الأمور , حيث انه مع تقدم السنوات وتطور التكنولوجيا أصبح إقبال واعتماد الأطفال عليه بشكل كبير سواء من الناحية التعليمية أو الناحية الترفيهية , ومن جانب آخر أصبح الأطفال في هذه الحالة معرضون أكثر لمخاطر الإنترنت والغرق في سلبياته إذا ما تمت السيطرة على هذا الجانب , لذلك لا بد من زيادة الوعي عند الأهل لمساعدة اطفالهم في التغلب على هذه التحديات الصعبة

ما المقصود في الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال :

إن المقصود في الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال هو المواجهة والتصدي للمخاطر والتحديات التي قد تهدد الأطفال عند سوء استخدامهم لمواقع الإنترنت مثل مواقع التواصل الاجتماعي , حيث يحث الإنتربول الدولي عادة من حماية الأطفال عند استخدام الإنترنت , حيث ان المسؤولية عاد تقع على عاتق الأهل , ومن خلال الدراسات التي تم إجرائها عالميا تبين أن واحد من بين ثلاثة أطفال هو مستخدم للإنترنت , وذلك لأن أغلب الأطفال حول العالم أصبحوا من مستخدمي الهواتف النقالة وبالتالي الإنترنت , بالإضافة إلى أن الهاتف يبقى معهم في كل الأوقات مما يزيد من نسبة الخطر

المخاطر والمشاكل التي تواجه الأطفال عند استخدام الإنترنت :

قبل معرفة الحلول والطرق الصحيحة فيما يتعلق في الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال لا بد من معرفة المخاطر التي يتوجب على الأهل الإلمام بها ومعرفة حتى يتمكنوا من التصدي لها ومواجهتها , خاصة انه أصبح الاعتماد على الإنترنت شبة كلي في هذه الأيام , خاصة أن مواقع الإنترنت هو عالم افتراضي لا يمكن لمسه على أرض الواقع مما يعطي مساحة أكبر للجرأة والفضول والانفتاح , ومن المخاطر التي تهدد الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال هي :

العنف السيبراني :

هي أحد أنواع الهجوم الشنيع الذي يستهدف الأطفال على وجه الخصوص على شبكة الإنترنت و في غرف الدردشة الجماعية , والهدف من هذا الهجوم هو تحطيم الطفل نفسيا وقيادته نحو الاكتئاب وإفقاده ثقته بنفسه لدرجة قد تصل إلى الانتحار , ويتضمن هذا الهجوم كافة أنواع الإساءة بشتى أشكالها من تحرش و الإرهاب النفسي , إضافة إلى التشهير والمضايقات للأطفال والمراهقين , والأطفال هم ضحايا يتم استهدافهم بشكل بشع جدا , ويتم ذلك من خلال إرسال الصور والفيديوهات العدائية إما بنشرها على مواقع الإنترنت أو إرسالها على الهواتف الذكية , والعنف السيبراني يقوم باستغلال المعلومات والبيانات ويستخدمها في إرسال التهديدات للأطفال سواء بفضح معلومات حساسة تخصهم أو إرسال رسائل تهديد لهم وقد تصل أيضا إلى تشويه سمعتهم, وهذا قد يسبب إحباط للطفل يدفعه للانتحار

ومن مظاهر العنف السيبراني تجاه الأطفال :

الابتزاز :

وذلك من خلال إرسال محتويات مزعجة ومهينة ومليئة بالإذلال عن طريق البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية , وتعتبر غرف الدردشة خطيرة جدا لأنه هوية الأشخاص تكون مجهولة فيها , كما أن هناك بعض المواقع القائمة على النصب والخداع والاحتيال تنتزع المعلومات الشخصية الخاصة بالطفل عن طريق إيهامهم بأنها مواقع للمسابقات وعليهم تعبئة نماذج تتضمن الإفصاح بمعلوماتهم الشخصية مثل الاسم والعمر و رقم الهاتف ورقم البطاقة الائتمانية مما قد يعرضهم للسرقات المالية

الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال

التعصب الديني :

وذلك من خلال بث أفكار من شأنها تشويه الأفكار والمعتقدات و إضعاف القيم , وتدمير النظم الأخلاقية , حيث أن هناك الكثير من المواقع المشينة التي تعتبر مستنقع لا أخلاقي وتهديد حقيقي للقيم الدينية , كما أن هذه المواقع تبث أفلام إباحية تستهدف الأديان والأعراق وتشوه صورتها

الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال

البيع غير المشروع :

حيث يمكن للطفل بكبسة زر بسيطة أن يصل إلى أحد مواقع البيع غير المشروع سواء للمخدرات أو المواد الإباحية وغيرها , وبما أن فضول الأطفال هو في أعلى مستوياته قد يدفعهم ذلك إلى تجربة هذه الممنوعات التي قد تنهي حياتهم وتقضي على مستقبلهم و تجعلهم يعيشون في اضطراب نفسي لا يوصف

الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال

الاستغلال الجنسي :

إن جميع الأطفال المستخدمين للإنترنت معرضين للاستغلال الجنسي البشع سواء لأغراض تجارية أو غيرها , حيث أن هناك مواقع يتطلب اشتراك العضوية فيها إلى وضع الطفل لعشرات الصور الإباحية عن الأطفال , حيث أنه كثر استغلال القاصرين جنسيا عبر مواقع الإنترنت , والجرائم الجنسية المرتبكة بحق الأطفال عبر شبكة الإنترنت هي غير مباشرة , حيث أنها تقوم بتحريض وتشجيع الأطفال على ارتكاب أفعال لها طابع وإيحاء جنسي , ويمكن أن يتم الاستغلال الجنسي بشكل مباشر من خلال استدراج الطفل عبر مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتم الالتقاء به والاعتداء عليه جنسيا في الحقيقة

الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال

تبادل المحتوي الجنسي :

كما ذكرنا فيما سبق أن غرف الدردشة هي من أخطر المواقع الإلكترونية التي تعتبر أرض خصبة للانحطاط الأخلاقي وانجراف الاطفال والمراهقين نحوها , ويتم في هذه الغرف التي يتم تكوين صداقات قد تكون وهمية في معظم الأحيان , ويتم من خلالها تبادل رسائل ذات محتوى جنسي واضح أو صور فاضحة وإباحية , تبادل صور خاصة فيهم قد يكون الطفل فيها عاري أو شبه عاري , ومن العوامل التي تزيد من خطر التعرض للمحتوى الجنسي هو نوع الجنس خاصة من الإناث , الأعمار فوق 14 عام , الاستخدام الطويل للإنترنت خاصة بعيدا عن المنزل , استخدام برامج تبادل الملفات , كثرة استخدام الطفل لغرف الدردشة , بالإضافة إلى كثرة التحدث مع الغرباء عبر مواقع شبكة الإنترنت

الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال

الإدمان على الإنترنت :

يعتبر الإدمان على الإنترنت أحد أكبر المخاطر التي يواجهها الأهل مع أطفالهم , حيث يصبح قضاء الوقت على الإنترنت مرض يصيب الأطفال , وهناك عدة أسباب التي قد تدفع الأطفال إلى إدمان الإنترنت مثل : الفراغ , الوحدة , الملل , الانطواء , انعدام الثقة بالنفس , والإدمان على الغنترنت له عدة أشكال , حيث قد يدمن الطفل على مشاهدة المواد الإباحية , الإدمان على الألعاب , الإدمان على إقامة العلاقات والتواصل عبر شبكات التواصا الاجتماعي وغيرها الكثير

الألعاب الإلكترونية :

إن الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال يتطلب السيطرة ومراقبة محتوى الألعاب الإلكترونية التي يلعبها الأطفال , إذ أن بعض الألعاب الإلكترونية تعلمهم لعب القمار والميسر المحرم في ديننا الإسلامي , والبعض الآخر يشجع على العنف والقتل والإجرام , بالإضافة إلى الملابس التي تحمل معان وملامح جنسية واضحة

نصائح للأهل لتوفير الاستخدام الآمن للانترنت للاطفال :

بما أن الأهل هم الحل الوحيد لأطفالهم لحمايتهم من الجانب السلبي والمظلم للإنترنت , فإنه من الضروري أن يعرف الآباء والأمهات الدور المطلوب منهم للتصدي لهذه المخاطر وتهيئة الجو المناسب لأطفالهم , ومن هذه النصائح :

  • الإلمام بكافة أنواع المخاطر والمشاكل التي يمكن أن يتعرض لها أطفالهم عند استخدامهم للإنترنت
  • المتابعة والرقابة الدائمة للمواقع والمحتوى الذي تتناوله , بالإضافة إلى مراقبة الالعاب الإلكترونية التي يلعبها الطفل بشكل كبير وملفت
  • البقاء على تواصل دائم مع أطفالهم بحيث يخبر الأطفال أهاليهم بكل تحركاتهم على موقع الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي بشتى أشكالها
  • تنمية الوازع الديني عند الأطفال بحيث يتمكنوا من كبح رغباتهم إذا أتيحت لهم الفرصة خوفا من الله سبحانه وتعالى
  • تعزيز لغة الحوار بين الأهل والطفل مما يبني بينهم جسر الأمان والاطمئنان فيتحدث الطفل بكل ما يجول في خاطره بكل راحة وبدون خوف , وهذا يتيح الفرصة للأهل لتدراك المشكلة قبل وقوعها
  • الحرص على توصية الطفل على عدم إنشاء العلاقات والصدقات المجهولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي
  • الحرص على تعبئة وقت الطفل بكل ما هو مفيد والسيطرة على الوقت الذي يقضيه للتلسية والترفيه عبر شبكة الإنترنت , وذلك لأن الفراغ أحد أكبر الأسباب التي تعرض الطفل لمخاطر الإنترنت
  • العمل على توعية الطفل عن المخاطر التي قد يتعرض لها عبر الإنترنت حتى يتمكن من الابتعاد عنها عند مواجهتها
  • استخدام محركات البحث الآمنة التي تعمل على تصفية المحتوى مما يمنع الأطفال من النفاذ إلى المواقع غير اللائقة
  • يجب على الأهل أن يعلموا أبنائهم بعدم مشاركة معلوماتهم الشخصية وعدم الإفصاح عنها مع أي شخص حتى لو كان من الأصجقاء والمقربين وبالأخص عدم مشاركتها عبر مواقع الإنترنت
  • عدم السماح للطفل بنشر صوره الشخصية عبر الإنترنت
  • تركيب برمجيات جدار الحماية في كافة الاجهزة المستخدمة في المنزل , بالإضافة إلى برمجيات مكافحة الفيروسات
  • الاحتفاظ ببطاقة الائتمان بمكان آمن وعدم الإفصاح عنه للأطفال , لأن هناك مواقع تقوم بطلب معلومات شخصية من الأطفال منها رقم البطاقة الائتمانية مما يعرضهم للسرقة
  • تعليم الاطفال كيفية الإبلاغ عن الإعلانات المضللة وغير اللائقة
  • انتباه الأهل على المحتوى الذي يشاهدونه أمام أطفالهم حيث أنهم هم القدوة لهم

الآثار الجانبية لاستخدام شبكة الإنترنت بشكل كبير :

إن قضاء وقت طويل على مواقع شبكات الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي ينعكس سلبا على الطفل من الجانب النفسي والجانب الجسدي والصحي على حد سواء , ومن هذه الآثار :

  • التعب والإرهاق العام في الجسم , بالإضافة إلى الإجهاد البصري
  • الإصابة بما يسمى في ( اكتئاب الإنترنت )
  • الانعزال والانطواء , إذ أن قضاء وقت كبير على الإنترنت يجعل الطفل يبتعد تدريجيا عن العالم المحيط به والمجتمع مما يجعله ينطوي على نفسه في عالم الإنترنت الافتراضي
  • الطفل معرض للانتحار عند غياب الرقابة عنه عند استخدام الإنترنت , حيث أن المواقع التي تستهدف ثقة الطفل وتعمل على إحباطه و إهانته قادرة على أن تدفعه للانتحار
  • تغير سلوك الطفل بشكل سلبي , فقد يصبح أكثر عنفا وشراسة , بالإضافة إلى ارتكابه بعض الأفعال المخلة بالآداب نتيجة مشاهدته للمواد الإباحية اللاأخلاقية
  • التراجع الدراسي وقلة التركيز على حياته ومستقبله

مقالات قد تعجبك :

أمور غامضة انتشرت على الإنترنت تفقد عقلك

منتدى البوابة التعليمية لرياض الأطفال

كلام عن عزة النفس وقوة الشخصية

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ArabicFrenchItalianSpanishTurkish
إغلاق
إغلاق