الطب والصحة

طريقة الصيام المتقطع سالي فؤاد بخطوات صحيحة وصحية

الصيام المتقطع سالي فؤاد

يعتبر هذا النظام شهير للغاية، لا سيما الصيام المتقطع سالي فؤاد التي نالت على لقب أشهر خبراء التغذية في الآونة الأخيرة لما تقدمه من نصائح تساعد الآخرين في التحسين من أسلوبهم الغذائي.

الصيام المتقطع سالي فؤاد

يعتمد بشكل أساسي على التوقف عن تناول الطعام في أوقات معينة من اليوم، لها أشكال وطرق عديدة ولكن أشهرها تناول 8 ساعات فقط في اليوم ومنع الأكل لمدة 16 ساعة، ومع ذلك طالما أنه لا يحتوي على السكر أو الحليب، يمكن لأي شخص أن يشرب أي مشروب في غضون 16 ساعة.

يمكن للشخص أيضًا زيادة مدة الصيام من 18 ساعة إلى 18 ساعة، كما يخصص آخرون يومًا واحدًا في الأسبوع، وفي اليوم ينهون وجبة واحدة فقط ويصومون بقية الوقت، يعتبر هذا النظام من أبسط الأنظمة التي يمكن اتباعها، لأنه لا يحتوي على قواعد كثيرة أو يحرم الناس، وقد تم إثبات نتائجه علميًا.

قالت إن هذا نظام غذائي يعتمد على وقت تغيير الطعام بدلاً من تغيير نوع الطعام، وأكدت أن نظامها الغذائي يشمل الصيام المتقطع وهو ما يسمى بـ ” الخطوات السبع ” خاصة عند السفر، وأكدت أنه من أجل ضمان التأثير الفعال لهذا النظام الغذائي، يجب تجنب أي أطعمة ومشروبات تحتوي على سكر تمامًا خلال فترة الصيام، ويستوفي موقع مختلفون عن هذا الموضوع معلومات كاملة عنه.

آراء سالي فؤاد في الصوم المتقطع

 

قالت إنه كان قريبًا جدًا من علاجها المكون من سبع خطوات، حيث رفضت تناول الكربوهيدرات بعد غروب الشمس، الغرض من الكربوهيدرات هو إعطاء الجسم الفرصة والمساحة لإنتاج هرمون النمو الذي يلعب دورًا رئيسيًا في حرق الدهون.

وبالمثل في الصيام المتقطع يبدأ الصيام عادة في الساعة الثامنة مساءً حتى لا يزيد مستوى هرمونات الأنسولين في الجسم، تؤدي زيادة مستويات الأنسولين في الجسم إلى إبطال نشاط هرمون النمو، وبالتالي إبطاء عملية حرق الدهون.

نصائح سالي فؤاد للصيام المتقطع

الصيام المتقطع سالي فؤاد

  • أهم نصائح الصيام المتقطع سالي فؤاد هو توقف عن تناول الكربوهيدرات بعد الساعة الثامنة مساءً.
  • خلال فترة الصيام، من الأفضل عدم استخدام السكر على الإطلاق، ولكن إذا لزم الأمر، يمكنك شرب مشروب غذائي منخفض السكر أثناء الوجبة، يمكنك تناول علبة الزبادي قبل النوم بثلاث ساعات.
  • وتوصي بالاستغراق في النوم قبل الساعة 11 مساءً لأن سرعة النوم تختلف بشكل كبير حسب درجة الحرق.

فوائد الصيام المتقطع

  • إنقاص الوزن عن طريق تقليل الطعام الذي يتناوله الشخص خلال النهار، وبالتالي تقليل السعرات الحرارية التي تدخل الجسم.
  • تساعد في تحسين التمثيل الغذائي.
  • وفقًا للأبحاث، يمكن لنظام الصيام المتقطع سالي فؤاد أن يساعد الشيخوخة البطيئة في تأخير ظهورها.
  • يساعد على زيادة مستويات السكر في الدم، وبالتالي تقليل احتمالية الإصابة بمرض السكري وفرصة الإصابة به.

أخطاء تقع عند محاولة الصيام بشكل متقطع

  • يجب زيادة وقت الصيام تدريجياً وليس مرة.
  • تناول كميات قليلة من أي طعام أثناء الصيام يعطل الصيام ويزيد من إنتاج هرمون الأنسولين الذي يوقف الحرق.
  • لا يسمح بالمشروبات خلال فترة الصيام، ولا يسمح بالسكريات غير المسموحة.
  • أن تقلل أو لا تمارس نشاطًا بدنيًا، حتى يفقد الشخص فرصة تسريع فقدان الوزن والحفاظ على قوام رشيق.
  • عدم شرب كميات كبيرة من الماء يسبب الجفاف في الجسم.
  • أثناء الوجبة، تشعر بالرضا عن الوجبة عالية السعرات الحرارية، ولكن من الأفضل تقسيمها إلى ثلاث وجبات في غضون ثماني ساعات.
  • وقت النوم غير الكافي.
  • لا يُلتفت لجودة الطعام ولا يُتبع نظام غذائي صحي.
  • شرب الكثير من الكافيين، في حين أن شرب الكافيين باعتدال يمكن أن يساعد في زيادة معدل الحرق لديك، ولكن بمرور الوقت يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن.

خطر الصوم المتقطع

  • قد يسبب مشاكل واضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الطعام خارج ساعات الصيام إلى زيادة الوزن.
  • مجموعة من الآثار الجانبية التي تبدأ بالظهور ولكنها تختفي تدريجيا مع استعادة الجسم للشفاء وهي الضعف والتعب.
  • قد يؤثر سلبًا على خصوبة المرأة.

التقنيات العامة لإنجاح الصيام المتقطع

  • تجنب أنشطة الصيام المضنية وخذ قسطًا من الراحة عندما يحتاج جسمك لذلك، فالاستماع إلى صوت جسدك هو المفتاح للحفاظ على جسمك في أفضل حالاته.
  • يجب أن تتجنب الشعور بالحرمان أو الإفراط في الأكل بعد ذلك
  • استخدم المنكهات الغذائية الصحية، والتي يمكن أن تقلل الشهية وتزيد من الشهية لفترة طويلة، بما في ذلك الخل والثوم والأعشاب الصحية.
  • اختر الأطعمة الكبيرة منخفضة السعرات الحرارية، بما في ذلك البطيخ والفشار.
  • اشرب الكثير من الماء أثناء الصيام واشرب المشروبات الساخنة الخالية من السكر.

طريقة الصيام المتقطع

لا يقتصر الصيام على طريقة واحدة، حيث نجد عدد من الطرق، ويمكن ذكرها كالاتي:

  • الطريقة الأولي: الصيام 12 ساعة في اليوم.

هذه الطريقة مناسبة للمبتدئين، فيمكننا أن نرى أن الاعتماد على الجدول الزمني والعادات المعيشية ما يهم في هذه الطريقة، واختيار عدم تناول الطعام لمدة 12 ساعة في اليوم، وعدم تناول الطعام خلال الـ 12 ساعة المتبقية من اليوم، كما أنه يساعد في تحويل الدهون المخزنة في الجسم إلى طاقة، وبالتالي يساعد على تقليل الدهون الزائدة والوزن.

  • الطريقة الثانية: الصيام طوال أحد أيام الأسبوع.

يعتمد النظام على التوقف التام عن تناول الطعام لمدة يوم إلى يومين في الأسبوع، يمكنك شرب الماء والشاي والقهوة ولكن بدون سكر، ومع ذلك فإن هذا النظام له آثار جانبية مثل الصداع والتعب، خاصة في البداية، ولكن يمكن تقليل هذه الآثار الجانبية مع تكيف الجسم.

  • الطريقة الثالثة: صيام أيام متقطعة من الأسبوع.

وهو يقوم على صيام يوم واحد وتناول الطعام بشكل طبيعي في اليوم التالي، يمكن لأي شخص الاختيار بين تجنب الأطعمة الصلبة في أيام الصيام أو استهلاك ما يصل إلى 500 سعرة حرارية في اليوم، وفقًا للبحث يمكن أن يساعدك هذا النوع من الصيام على إنقاص الوزن.

كما أنه يساعد على تحسين صحة القلب والدورة الدموية، وخاصة للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، لا ينصح للمبتدئين أو الأفراد المصابين بأمراض معينة باستخدام هذا النوع.

  • الطريقة الرابعة: 4 -16 ساعة صيام.

إنه النظام الأكثر شيوعًا والأكثر استخدامًا بين الناس، وهو يقوم على صيام 16 ساعة وتقسيم الوجبات لمدة 8 ساعات، يساعد هذا النظام في محاربة العديد من الأمراض مثل السمنة والسكري وأمراض الكبد والالتهابات المختلفة.

  • الطريقة الخامسة: صيام يومين في الأسبوع.

يعمل هذا على تخفيض وتقليل السعرات الحرارية التي يتم حرقها كل أسبوع، كذلك يجب تطبيق هذه النصيحة المهمة التي أدلت بها خبراء التغذية أنه من الأفضل عدم الصيام ليومين متتاليين، ولكن ترك بضعة أيام بين يومي الصيام لتناول الطعام بالطريقة العادية.

  • الطريقة السادسة: تخطي وجبة.

كل ما عليك فعله هو تخطي وجبة أو وجبتين رئيسيتين في اليوم، ولكن يجب التأكد من أن الوجبات التي تتناولها صحية وكاملة، وهذا النوع من الصيام يصلح للجميع لأنه يأكل فقط عند الشعور بالجوع، وإلا فعليك تجنب الأكل.

  • الطريقة السابعة: النمط العسكري.

هذا هو أخطر وأقسى، فهو يعتمد على تناول كميات أقل من الطعام، وخاصة الخضار والفواكه، تتكل على 20 ساعة صيام و4 ساعات من الطعام المسموح به، وهي وجبة رئيسية في المساء.

يجب أن تحتوي الوجبة الرئيسية على كمية متوازنة من البروتينات والكربوهيدرات والدهون وجميع العناصر الغذائية الأخرى المهمة لجسم الإنسان، هذا النظام محفوف بالمخاطر، وقد لا يتمكن جسم الإنسان من الحصول على كمية كافية من الألياف أو عناصر مهمة أخرى في جسم الإنسان، لذلك قد يزيد ذلك من فرصة ومخاطر الإصابة بالسرطان ويقلل من مناعة الجسم.

إقرأ أيضًا:

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق