منوعات

ما هو الفرق بين الجرد الدورى والمستمر ؟

الفرق بين الجرد الدورى والمستمر

الفرق بين الجرد الدورى والمستمر واحد من أهم الأسئلة التي يجب معرفة إجابتها من خلال أي محاسب أو طالب في كلية التجارة حيث أن الفرق بينهما كبير للغاية.

نظام الجرد الدوري

يعتبر هذا النظام مهم للغاية في عمليات المحاسبة المتعددة وكذلك المختلفة ويعد التعرف على الفرق بين الجرد الدورى والمستمر من أهم الأشياء التي يجب معرفتها بشيء من التفصيل.

  • يقوم نظام الجرد الدوري بالعمل على كتابة الرصيد الفعلي والذي يكون خاص بالمخزون النهائي في دفتر الأستاذ العام عند عمل جرد فعلي أو جرد مادي للمخزون.
  • يجب معرفة أن هذا النظام يقوم بعمله كل من المحاسب أو المراجع وذلك لا يكون لمرة واحدة فقط ولكن أكثر من مرة وذلك كل ربع سنة أو كل سنة كاملة.
  • يتم عمل هذا الجرد في البعض من الشركات وذلك لأنه يحتاج إلى وقت طويل للغاية في عمله ويتواجد حساب المخزون في النظام المحاسبي ليعمل على توضيح تكلفة المخزون التي تم تسجيلها من خلال آخر جرد فعلي تم عمله للمخزون.
  • كما يتم تسجيل كافة العمليات الخاصة بالشراء والتي تتم بين الجردين الفعليين في حساب المشتريات.
  • عندما ينهي المحاسب أو المراجع عملية الجرد الفعلي التي يقوم بها فسوف يتم عمل تحويل للرصيد وذلك من حساب المشتريات إلى حساب المخزون.
  • كما أنه يعمل على تعديها بشكل جيد حتى تتناسب مع التكلفة الخاصة بالمخزون النهائي ويتم حساب تكلفة البضاعة المباعة في هذا النظام من خلال استخدام المعادلات المختلفة.
  • تكلفة البضاعة المتاحة للبيع= مخزون أول المدة+ تكلفة المشتريات.
  • تكلفة البضاعة المباعة= تكلفة البضاعة المتاحة للبيع – مخزون آخر المدة.

عيوب نظام الجرد الدوري

قبل التعرف على الفرق بين الجرد الدورى والمستمر لابد من معرفة عيوب نظام الجرد الدوري والمحاولة في تفاديها وأخذها في الاعتبار.

  • يتميز هذا النظام بأنه أكثر نظام يعمل على تقديم الفائدة للشركات الصغيرة حيث أنه يساعد في الحفاظ على الحد الأقل من المخزون.
  • يساعد هذا في سهولة إتمام الجرد المادي بشكل جيد عليهم والقيام بحساب تكلفة البضائع المباعة الخاصة بفترة مؤقتة.
  • من المشاكل التي قد يعاني منها هذا النظام هي عدم القدرة على تقديم المعلومات عن تكلفة السلع المباعة أو رصيد المخزون النهائي خلال الفترات الخالية من الجرد المادي.
  • كذلك وجود أخطاء في التقدير حيث يجب أن يتم تقدير تكلفة السلع المباعة خلال الفترات المرحلية والتي قد تسبب تعديل كبير في التكلفة الفعلية للسلع.
  • كما أنه من مشاكلها هو عدم وجود طريقة لتعديل المخزون القديم أو الخسائر خلال الفترات الفاصلة بين الجرد وهذا قد يتسبب في ضرورة إيجاد حلول كبيرة ومكلفة في نهاية الجرد المادي.
  • نظام غير مناسب للشركات الكبيرة التي تتمتع باستثمارات كبيرة في المخزون؛ بسبب عدم الدّقة العالية في جميع الأوقات.

نظام الجرد المستمر

يعتبر نظام الجرد المستمر هو النوع الثاني من أنواع الجرد والتي يجب التحدث عليها عند السؤال عن الفرق بين الجرد الدورى والمستمر حيث انه يقوم بجرد المخزون.

  • يعمل هذا النظام على تسجيل عمليات البيع أو الشراء بشكل سريع وذلك لأنه يستخدم أنظمة نقاط البيع المسحوبة وكذلك برامج إدارة الأصول.
  • يساعد كذلك نظام الجرد المستمر في إعطاء الشركة الكثير من الأفكار المفصلة الخاصة بالتغيرات والتي من الممكن أن تحدث في المخزون من خلال سرعة الإبلاغ عن كمية المخزون في المستودع.
  • كما يتميز هذا النظام عن النظام الدوري بأنه يمكن من خلاله اتباع جميع مستويات المبيعات وكذلك لمخزون الخاص بكل عنصر وحده وبشكل سريع.
  • كما يعمل هذا على نفاذ المخزون بشكل بطيء.
  • كما أن هذا النظام يتميز بأنه لا يحتاج إلى ادخال أي تعديلات عليه بشكل يدوي من خلال المحاسب الخاص بالشركة.
  • أما في حالة عدم وجود أي تناسق بين المخزون الذي تم تسجيله مع المخزون الفعلي المتواجد فهذا يعني أن هناك خسارة أو كسر أو وجود سرقة.
  • طرق حساب تكلفة المخزون هناك طريقتان لحساب تكلفة المخزون.
  • الطريقة الأولى هي الداخل أولاً خارج أولاً حيث تفترض هذه الطريقة ويرمز لها باختصار FiFo بأن أول وحدة تدخل المخزون، هي أول وحدة تباع منه.
  • يتم استخدام هذا النظام بواسطة الشركات التي تتعامل مع المخزون الذي يكون أكثر عرضة للتلف أما في حالة ارتفاع الأسعار سوف يقدم هذا النظام تكلفة أقل للسلع المباعة.
  • يحدث ذلك بسبب بيع السلع القديمة والأرخص أولاً حيث تزيد المسؤولية الضريبية للشركة في هذا النظام بسبب زيادة الربح لديها.
  • الطريقة الثانية هي طريقة الداخل أخيراً خارج أولاً وتعني هذه الطريقة ويرمز لها باختصار LIFO بأن الوحدة أو السلعة الأخيرة التي تدخل إلى المخزون تباع في البداية.
  • كما أن هذا النظام يعتبر نظام جيد للاستخدام وذلك عندما تكون المنتجات غير قابلة للتلف وفي حالة ارتفاع الأسعار يتم بيع السلع ذات السعر الأعلى أولاً ويتم ترك السلع ذات الأسعار الأقل في المخزون.
  • يعمل هذا على زيادة تكلفة البضائع المباعة وخفض صافي الدخل مما يقلل من المسؤولية الضريبية للشركة.

الفرق بين الجرد الدوري والمستمر

الفرق بين الجرد الدورى والمستمر

يعد التعرف على الفرق بين الجرد الدورى والمستمر من الأشياء المهمة في التعرف عليها.

  • ماهية الجرد حيث أن الجرد هو عبارة عن حصر قيمة المخزون مع تكلفته.
  • الجرد الدوري أو النهائي وهو يكون من خلال جرد المخزون بشكل يدوي مرة واحدة في نهاية الفترة ويتم استخدام حساب المشتريات بهم.
  • يتم في هذا النظام القيام بتحديد تكلفة البضاعة المباعة في نهاية الفترة لذلك لا يتم عمل أي قيد من أجل إثباتها خلال الفترة.
  • الجرد المستمر أو ما يعرف باسم الجرد الدائم وهو يكون من خلال جرد المخزون بشكل آلي بعد كل عملية للصرف أو التوريد أو بيع أو شراء ويستخدم حساب المخزون عند كلا من البيع والشراء.
  • حيث يتم تحديد تكلفة البضاعة التي تباع بشكل مستمر بعد كل عملية صرف أو بيع لذلك يتم عمل قيد من أجل إثباتها بعد كل عملية بيع.

عوائد الشراء والاستطلاعات

في كثير من الأحيان بعد أن يتم شراء البضائع واستلامها والقيام بفحصها نجد أن المشتري يكتشف أن هناك بعض العيوب في هذه البضاعة أو أن بعضها لا يتفق مع المواصفات التي تم تحديدها وفي هذه الحالة قد يحدث احتمالين.

  • الاحتمال الأول هو القيام بإعادة هذه البضاعة إلى البائع وبهذا سوف تتم إعادة المشتريات المرتجعة.
  • الاحتمال الثاني هو أن يقوم الطرفان العمل على تخفيض قيمة البضائع التي تم شرائها بمعنى أن البائع يتنازل عن مبلغ معين من قيمة البضائع ولا يتم ردها.
  • في هذه الحالة يكون مبلغ الخصم أو المبلغ الذي تخلى عنه البائع إلى المشتري يطلق عليه اسم تصاريح الشراء.
  • في النهاية يجب معرفة أنه يتم إنشاء حساب منفصل للعائدات والمدينين للمشتريات للدائن وذلك يكون بقيمة أي عوائد أو بدلات تم إجراؤها خلال الفترة.

مصاريف الشراء

مصاريف الشراء هي عبارة عن مبالغ يحتاجها الشخص حتى يقوم بشراء الأشياء التي يرغب بها.

  • الكثير من المصروفات قد ترتبط بشراء السلع مثل النقل والشحن والتفريغ والتأمين.
  • أما في حالة القيام باستيراد البضائع من خارج البلاد فهناك مصاريف أخرى قد تتعلق بالرسوم الجمركية والتخليص الجمركي.
  • أما عن نفقات الأراضي في الدائرة الجمركية فإنها تعتمد على معالجة نفقات الشراء على الاتفاق بين البائع والمشتري وما إذا كانت هذه الاتفاقية تشمل التسليم إلى البائع أو التسليم إلى المشتري أو التسليم في منطقة بينهما.

إقرأ أيضًا:

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق