منوعات

الفرق بين العام والسنة في القرآن واللغة

الفرق بين العام والسنة

ورد ذكر كلمة عام وسنة في القرآن الكريم، ولذلك يجب توضيح الفرق بين العام والسنة وما تشير له من حيث المعنى فأحداها تعبر عن الشر والجدب، والأخرى تدل على الخير.

الفرق بين العام والسنة

السنة أو العام هي تعبير عن المدة الزمنية التي تأخذها الأرض عند الدوران حول الشمس لدورة متكاملة، والتي تصل إلى حوالي 12 شهر أو حوالي 365 يوم ثم تبدأ دورة جديدة لمرة أخرى.

وهما من الكلمات المترادفة التي تعطي نفس المعنى فهي تدل على نفس عدد الأيام، وعدد الشهور وعدد الفصول، لكن الاختلاف الوحيد بين الكلمتين كان بالقرآن الكريم.

ولذلك سنوضح لكم تفصيلاً من خلال هذا المقال على موقع مختلفون الفرق بين العام والسنة في القرآن الكريم، وفي المعنى العام لها لغويًا وذلك في السطور التالية.

الفرق بين كلمة العام والسنة من حيث المعنى

الفرق بين العام والسنة
الفرق بين العام والسنة

يمكن توضيح الفرق بين العام والسنة من حيث المعنى تبعًا لعدة معايير قد تختلف عن بعضها، منها ما يلي:

السنة من الكلمات المفردة المؤنثة وجمعها سنوات أو سنين، ومعناها يعبر عن الشدة والجدب أو الشر، وقد وصف العرب الشدة مسبقًا بأنها اصابت البلدة لمدة سنة، أما العام فهي كلمة مفردة وجمعها أعوام وتعبر عن الرخاء والخير والرفاهية، والراحة

كما أنه يتم استخدام السنة في التعبير عن عمر الإنسان، والتعبير عن الفترات الزمنية كما أن العام يعتبر خاص مقارنة بالسنة، ووفقًا لذلك فكل عام يعتبر سنة ولكن لا تساوي السنة العام، وهناك أراء كثيرة توضح أن العام يمكن أن يعبر عن الشتاء أو عن الصيف فقط أما السنة فتبدأ من أي يوم إلى بلوغ مثله مرة أخرى.

معنى العام والسنة في القرآن الكريم

جاء ذكر كلمة العام والسنة بالقرآن الكريم وذلك فيقصة النبي نوح عليه السلام، والفترة التي قام فيها بدعوة قومه للتوحيد، وذلك في قوله تعالى بسورة العنكبوت {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ}.

ووفقًا لتفسير البقاعي رحمه الله أنّ التعبير بكلمة السنة عن مدّة بقاء النبي نوح في قومه إشارةً إلى ذمّ أيّام الكفر، أمّا لفظ العام ففيه دلالة على أنّ الأيّام التي عاشها النبي نوح بعد حصول الطوفان وإغراق الكفار وبقاء أهل الإيمان والصلاح هي أيّام رغيدة وحسَنة.

الراغب الأصفهانيّ، إذ قال: “الْغَالِبُ اسْتِعْمَالُ السَّنَةِ فِي الْحَوْلِ الَّذِي فِيهِ الشِّدَّةُ وَالْجَدْبُ وَلِهَذَا يُعَبَّرُ عَنِ الْجَدْبِ بِالسَّنَةِ وَالْعَامُ مَا فِيهِ الرَّخَاءُ وَالْخِصْبُ”.

وذكر لفظ عام كثيرًا في القرآن الكريم بما يعبر عن الخير مثلما جاء في  قَوْله -تعالى- في سورة يُوسف: (ثُمَّ يَأتي مِن بَعدِ ذلِكَ عامٌ فيهِ يُغاثُ النّاسُ وَفيهِ يَعصِرونَ).

وقَوْله تعالى-: (وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ) وقَوْله تعالى-: (يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا إِنَّمَا المُشرِكونَ نَجَسٌ فَلا يَقرَبُوا المَسجِدَ الحَرامَ بَعدَ عامِهِم هـذا وَإِن خِفتُم عَيلَةً فَسَوفَ يُغنيكُمُ اللَّـهُ مِن فَضلِهِ إِن شاءَ إِنَّ اللَّـهَ عَليمٌ حَكيمٌ) وقَوْله تعالى-: (إِنَّمَا النَّسيءُ زِيادَةٌ فِي الكُفرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذينَ كَفَروا يُحِلّونَهُ عامًا وَيُحَرِّمونَهُ عامًا).

وجد معنى آخر عام لكلمة سنة، وذلك ما يدل على عوم الشمس أو ما يعرف بسباحتها بالسماء وذلك وفقًا لما جاء بقوله تعالى: (لَا الشَّمْسُل يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ).

آيات قرآنية ورد فيها لفظ سنة

  • “لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ ۖ وَقَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ” ﴿١٣ الحجر﴾.
  • “سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا ۖ وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلًا” ﴿٧٧ الإسراء﴾.
  • “سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا ۖ وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلًا” ﴿٧٧ الإسراء﴾.
  • “وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ” ﴿٤٧ الحج﴾.
  • “فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا” ﴿١٤ العنكبوت﴾.
  • “ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ” ﴿٥ السجدة﴾.
  • “فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ ۖ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ ۚ “﴿٣٨ الأحزاب﴾.
  • “سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ ۖ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا” ﴿٦٢ الأحزاب﴾.
  • “سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ ۖ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا ” ﴿٦٢ الأحزاب﴾.
  • “حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ” ﴿١٥ الأحقاف﴾.
  • “سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلُ ۖ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا “﴿٢٣ الفتح﴾.
  • “تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ” ﴿٤ المعارج﴾.
  • “وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ” ﴿١٣٠ الأعراف﴾.
  • “يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ” ﴿٩٦ البقرة﴾.
  • “اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ” ﴿٢٥٥ البقرة﴾.
  • “قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ” ﴿٢٦ المائدة﴾.
  • “يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ” ﴿٣٨ الأنفال﴾.
  • “لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ” ﴿١٢ الإسراء﴾.
  • “فَضَرَبْنَا عَلَىٰ آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا” ﴿١١ الكهف﴾.
  • “وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا” ﴿٢٥ الكهف﴾.
  • “وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ” ﴿٥ يونس﴾.
  • “فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ” ﴿٤٢ يوسف﴾.
  • “قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ “﴿٤٧ يوسف﴾.

الآيات التي ورد بها لفظ عام

  • “فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ” ﴿٢٥٩ البقرة﴾
  • “قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَىٰ طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ “﴿٢٥٩ البقرة﴾
  • “فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَٰذَا” ﴿٢٨ التوبة﴾
  • “يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا” ﴿٣٧ التوبة﴾
  • “وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ” ﴿٣٧ التوبة﴾
  • “فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا” ﴿١٤ العنكبوت﴾
  • “حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ” ﴿١٤ لقمان﴾
  • “أَوَلَا يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ” ﴿١٢٦ التوبة﴾
  • “ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَٰلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ” ﴿٤٩ يوسف﴾

إقرأ أيضًا:

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق