إسلاميات

اللهم اهدنا فيمن هديت دعاء جميل

الدعاء لغة الطلب والابتهال يُقال دعوتُ اللَّه أدعوه دعاءً مثل اللهم اهدنا فيمن هديت ابتهلت إليه بالسؤال، ورغبت فيما عنده من الخير، ودعا اللَّه طلب منه الخير، ورجاه منه، ودعا لفلان طلب الخير له.

ودعا على فلان طلب له الشر والدعاء اصطلاحاً سؤال العبد ربه بشتّى الأمور على وجه الابتهال، وقد يُسمّى الدعاء بالتقديس، أو التحميد، أو غير ذلك.

حديث (اللهم اهدني فيمن هديت)

اللهم اهدنا فيمن هديت

حيث وضح موقع مختلفون أهمية حديث اللهم اهدني فيمن هديت فيما يلي:

قال الحسن بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنهما-: “علَّمني رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- كلماتٍ أقولُهنَّ في الوترِ قال ابنُ جوَّاسٍ في قنوتِ الوترِ: (اللهمَّ اهدِني فيمن هديتَ وعافِني فيمن عافيتَ وتولَّني فيمن تولَّيتَ، وبارِكْ لي فيما أعطيتَ، وقِني شرَّ ما قضيتَ إنك تَقضي ولا يُقضى عليك، وإنه لا يَذِلُّ من واليتَ، ولا يعِزُّ من عاديتَ تباركتَ ربَّنا وتعاليتَ).

شرح حديث (اللهم اهدني فيمن هديت)

يُسمّى الدعاء الوارد في حديث الحسن بدعاء القنوت، وفيما يأتي تفصيل وشرح هذا الحديث الشريف:

(اللهم اهدني فيمن هديت) أي اجعلني يا الله من عبادك الذين هديتهم إلى صراطك المستقيم، فالدعاء بالهداية وطلبه من أعظم ما يدعو به العباد ربّهم وخالقهم -تبارك وتعالى.

وهذا المطلوب يُكرّره المسلم في كلّ ركعة من ركعاته في جميع الصلوات، فسورة الفاتحة اشتملت على هذا الدعاء، وطلب الهداية يتضمّن التثبيت على ما هو عليه العبد من الهداية وطلب المزيد منها.

صلوات يشرع فيها قول دعاء (اللهم تولنا فيمن توليت..)

يعرف هذا الدعاء بدعاء القنوت، والقنوت الطاعة ولزومها والحرص على دوامها، ويطلق القنوت على الصلاة، كقوله -تعالى-: (أَمْ مَنْ هُوَ قَانِتٌ آَنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا).

ويُطلق على الدعاء، فقد ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنّه قنت شهراً، ويُطلق أيضاً على القيام، ففي صحيح مسلم: (سُئِلَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: أَيُّ الصَّلَاةِ أَفْضَلُ؟ قالَ: طُولُ القُنُوتِ).

ودعاء القنوت يكون في عِدِّة أحوال وعِدَّة صلوات، نذكر منها:

  • في صلاة الوتر في الركعة الأخيرة بعد الركوع.
  • في صلاة الفجر يكون بعد ركوع صلاة الفجر كذلك؛ لما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- فعله لذلك.
  • عند النوازل أي الشدائد، كما فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما دعا به على من قتل أصحابه في بئر المعونة.
  • في الفرائض عند الشدائد فقد قنت النبي -صلى الله عليه وسلم- في الفرائض كلّها، ظهراً وعصراً، ومغرباً وعشاءً.
  • الدعاء به في أي حال أي في السجود، وفي مواطن الإجابة، وعدم الاقتصار على القنوت.
  • بل الدعاء بكلّ الجوامع التي وردت عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، دون المشقَّة على الناس إن كان إماماً.

ما حكم الزيادة على صيغة دعاء (اللهم تولنا فيمن توليت..)

لا بأس بالزيادة على صيغة دعاء القنوت، والاستفادة من ألفاظه؛ فقد ورد عن الصحابة السعة في الزيادة عمّا ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ كالزيادة في التلبية، ولم ينكر عليهم أحدٌ فعلهم هذا.

وبما أنَّ المقام هنا للدعاء، فلا حرج أن يزيد المسلم على ما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- على ألّا يكون الدعاء بإثم أو قطيعة رحم.

وقد اشترط بعض أهل العلم بعض الشروط للزيادة على دعاء القنوت، فاشترطوا  أن تكون من ذات الأدعية الواردة في دعاء القنوت، وأن يكون محلُّ الدعاء بها بعد القنوت.

وأن تكون من الأدعية العامّة الواردة في القرآن الكريم والسنة النبوية، وأن لا تكون الزيادة ممّا يداوم عليه بنفس الطريقة في كلِّ مرة، وأخيراً أن لا يشقُّ على المأمومين من الناس في حال كان الدّاعي إماماً.

بعض الأدعية الأخرى

اللهم اهدنا فيمن هديت

اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ، ابْنُ عَبْدِكَ، ابْنُ أَمَتِكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ، أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي، وَنُورَ صَدْرِي، وَجَلَاءَ حُزْنِي، وَذَهَابَ هَمِّي. لا إله إلّا أنت سبحانك إنّي كنت من الظّالمين.

ياودود ياذا العرش المجيد يا فعّالاً لما تريد، أسالك بعزّك الذي لا يُرام وملكك الذي لا يُضام وبنورك الذي ملأ أركان عرشك أن تكفيني ما أهمّني من أمر الدّنيا والآخرة.

اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ.

ربّ اغفر لي وتُب عليّ إنك أنت الغفور الرّحيم. أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحيّ القيوم وأتوب إليه. أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله.

إقرأ أيضًا: اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها

الملخص

  • الدعاء لغة الطلب والابتهال يُقال دعوتُ اللَّه أدعوه دعاءً.
  • اللهم اهدني فيمن هديت أي اجعلني يا الله من عبادك الذين هديتهم إلى صراطك المستقيم.
  • يعرف هذا الدعاء بدعاء القنوت، والقنوت الطاعة ولزومها والحرص على دوامها.
  • دعاء القنوت يكون في صلاة الوتر والفجر و وقت الشدائد.
  • لا بأس بالزيادة على صيغة دعاء القنوت، والاستفادة من ألفاظه.
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
ArabicDutchFinnishFrenchGermanGreekHindiItalianLatinPortugueseRomanianRussianSpanishSwedishTurkish
إغلاق
إغلاق