الحمل والولادة

شكل المشيمة بعد الإجهاض بالشهر الثاني

تتساءل العديد من النساء اللاتي مررن بتجربة الإجهاض عن شكل المشيمة بعد الإجهاض بالشهر الثاني، حيث أنها لا تتخذ شكلًا واحدً بعض عدة أشكال على حسب الحالة الجسدية والصحية للمرأة.

تشخيص انفصال المشيمة يعتمد على التعرف على الأعراض التي قد سببت هذه الحالة، كما أنه يعتمد على الآلام التي تشعر بها المرأة الحامل، بالإضافة إلى كمية الدم التي قد نزفتها الأم كما أن الطبيب المختص بالحالة يقوم بإجراء بعض الفحوصات المهمة وبعض التحاليل اللازمة لمعرفة المزيد تفقد المعلومات التالية.

شكل المشيمة بعد الإجهاض بالشهر الثاني من الحمل

شكل المشيمة بعد الإجهاض بالشهر الثاني

يختلف شكل المشيمة بعد الإجهاض بالشهر الثاني بشكل كبير ويمكن لموقع مختلفون أن يوضح أبرز تلك الأشكال مما يلي:

العضلية

وفي هذا الشكل يكون عبارة عن إلتصاق جزء من المشيمة بعضلات الرحم، وبالرغم من حدوث الإجهاض يظل هذا الجزء ملتصق الأمر الي يؤدي إلى حدوث نزيف شديد بعد الإجهاض.

الملتصقة

وهذا الشكل هو أحد أكثر الأشكال انتشارًا بين النساء، وتحدث نتيجة ضعف في انقباضات عضلات الرحم، وبذلك يكون من الصعب التخلص منها بشكل كلي، ناهيك عن المشاكل التي تسببها للمرأة من ضعف ووهن.

المحاصرة

يحدث هذا نتيجة انفصال المشيمة عن جدار الرحم، وتظل المشيمة محاصرة في الحرم بسبب انسداد عنق الرحم، والمشيمة المحاصرة تعتبر شكل المشيمة بعد الإجهاض بالشهر الثاني الشائع والذي يشير إلى وجود بقايا وأجزاء منها بعنق الرحم.

أهم أعراض وعلامات انفصال المشيمة

عند فصل المشيمة عن الجنين يحدث النزيف المهبلي، وبالإضافة إلى النزيف المهبلي من الأم يمكن أن تظهر العديد من العلامات المختلفة عند فصل المشيمة عن الجنين، مثل:

  • ألم مفاجئ في الأم، وخاصة في منطقة الظهر والبطن.
  • تنقبض منطقة الرحم كثيرًا ولا يمكن لمس المنطقة.
  • تصلب الرحم أو البطن.
  • يمكن أن تحدث كل هذه الأعراض فجأة عند النساء عندما تنفصل المشيمة عن الرحم مبكرًا.

أسباب انفصال المشيمة

المشيمة من الأجزاء المهمة للجنين لأنه من خلال هذه المشيمة ينتقل الطعام إلى الجنين، وتوضع هذه المشيمة في الرحم من الأعلى.

عندما تلد المرأة يتم فصل المشيمة والجنين وإخراجهما بعد علاج ما بعد الولادة، كما توجد حالات انفصال مبكر للمشيمة مما يسبب بعض المشاكل، ولكن عندما تنفصل المشيمة في وقت مبكر من الحمل، يمكن أن تسبب الكثير من الأعراض.

بصرف النظر عن ضعف الجنين، فإن السبب المحتمل لذلك هو عدم كفاية السائل الأمنيوسي، وقد تكون هناك بعض المضاعفات الصحية لكل من الأم والجنين.

توجد بعض العوامل التي تكون هي السبب الرئيسي لفصل المشيمة عن الجنين في الأشهر الثلاثة الأولى، تزيد هذه العوامل من خطر الإصابة بالعدوى، مثل:

  • شدة تجلط الدم.
  • التعرض لانقطاع المشيمة أو التعرض لنفس المشكلة في حمل سابق.
  • قد يكون هناك بعض الضرر في منطقة البطن.
  • قد يحدث بسبب ارتفاع ضغط الدم المفاجئ والمزمن.
  • يمكن أن تؤدي بعض المشاكل إلى تسمم الحمل، حيث يؤدي ذلك إلى انفصال المشيمة تمامًا عن الجنين.
  • حركة أو إزاحة المشيمة.
  • ملاحظة عدوى المشيمة في بعض الحالات.
  • تغيرات في معدل ضربات قلب الجنين الطبيعي.
  • استخدام مجموعة من الأدوية غير المصرح بتناولها أثناء الحمل.
  • الإلتزام بالعادات التي تسبب العديد من المشاكل، مثل التدخين وشرب بعض الكحوليات.
  • اضطراب شديد في منطقة الرحم.

عوامل تساعد على بقاء أجزاء المشيمة بالرحم بعد الإجهاض

توجد بعض العوامل والأسباب التي تكون عائق في خروج المشيمة بشكل كامل من الرحم بسببها، ومنها ما يلي:

  • التقدم في السن.
  • التغير في شكل الرحم.
  • حدوث عملية إجهاض متكررة.
  • ضعف عضلات عنق الرحم.
  • المصابين بأمراض الكلى.
  • أنيميا.
  • التعرض لمواد سامة أو خطيرة.
  • أمراض القلب.
  • جفاف السائل الأمنيوسي.
  • انغراس البويضة في الرحم بطريقة غير صحيحة وعدم استقرارها.
  • اضطراب الغدة الدرقية.
  • مرض السكري.
  • اضطراب الهرمونات.

مضاعفات انفصال المشيمة

عندما تنفصل المشيمة عن الجنين يمكن أن تحدث عدة مضاعفات صحية يمكن أن تكون خطيرة جداً على الأم والجنين، ونذكر أهمها ما يلي:

  • الولادة المبكرة هي إحدى مضاعفات انفصال المشيمة المبكر وولادة جنين ميت.
  • النزيف وتواجه الأمهات العديد من المشاكل الصحية عند فقد الكثير من الدم يتعرض جهاز الدورة الدموية لصدمة خطيرة.

علاج انفصال المشيمة

شكل المشيمة بعد الإجهاض بالشهر الثاني

هناك العديد من العوامل العلاجية في علاج انفصال المشيمة، مثل ما يلي:

سيصف الطبيب بعض الأدوية المهمة. للجنين والأم، ويحدث هذا عندما يتدفق الدم بكميات كبيرة باستمرار وتهدف جميع الأدوية التي يصفها الطبيب إلى تسريع عملية نمو الجنين، بالإضافة إلى ذلك فهو يساعد في عملية نمو رئة الجنين.

وذلك خوفا من تقدم عملية الولادة، وفي تلك الحالة تكون حالة الأم على ما يرام، ولكن إذا كانت الأم والجنين في حالة سيئة، فيجب تناول بعض الأدوية.

هناك بعض الأطباء يضطروا إلى القيام بإجراء بعض الأشعة فوق الصوتية وذلك من أجل تحديد مكان النزيف وكمية هذا النزيف، وهناك بعض من الحالات التي لم يتم اكتشافها بشكل نهائي إلا بعد عملية الولادة.

إقرأ أيضًا: ماهي السورة التي يطلق عليها الفرائض ؟

الملخص

  • لم يتم إثبات الدراسات العلمية المستخدمة لتحديد سبب انفصال المشيمة، ولا يوجد سبب رئيسي يمكننا تفسيره، ولكن هناك مجموعة مختلفة من العوامل.
  • سيتم توفير مراقبة كاملة ومفصلة لحالة الجنين، وعلى بعض الأطباء القيام ببعض الموجات فوق الصوتية، هذا لتحديد مكان ومقدار النزيف والذي لا يتم تحديده في بعض الحالات.
  • يجب التعرف على جميع العوامل التي من شأنها أن تزيد من فرصة انفصال المشيمة أثناء الحمل، وتجنبها أو محاولة توضيحها لطبيبك المعالج من أجل اتخاذ بعض الإجراءات المناسبة.
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
ArabicFrenchItalianSpanishTurkish
إغلاق
إغلاق