الحمل والولادة

افضل تجارب الكلوميد والحمل بتوأم

تجارب الكلوميد والحمل بتوأم

انتشرت في الآونة الأخيرة الكثير من أدوية زيادة التخصيب للسيدات وللرجال كذلك، ومن أكثر هذه الأدوية شهرة هو الكلوميد، والذي تستخدمه الكثيرات من النساء لمحاولة انجاب توأم. وتتسائل العديد من النساء هل دواء الكلوميد بالفعل يساعد على انجاب تؤام. في هذا المقال من موقع مختلفون نتعرف على تجارب الكلوميد والحمل بتوأم.

ما هو الكلوميد ؟

قبل أن نتطرق للحديث عن تجارب الكلوميد والحمل بتوأم نتعرف في البداية عن ما هو دواء الكلوميد وطريقة عمله.

  • يعمل دواء كلوميد على زيادة خصوبة السيدات وتحفيز البويضات من خلال تحفيزه للهرمونات المسئولة عن حدوث الإباضة في جسد السيدات.
  • وهذه الهرمونات التي يحفز الكلوميد إفرازها، هو الهرمون الذي يقوم بتنشيط الحويصلات والتبويض في المبيض.
  • وهرمون الملوتن الذي يقوم بدفع البويضة إلى قناة فالوب حتى يمكن تخصيبها هناك من قبل الحيوانات المنوية.
  • يقوم دواء كلوميد بإطلاق أكثر من بويضة في وقت واحد مما قد يؤدي إلى حدوث تخصيب لأكثر من بويضة في نفس الوقت، فيزيد من احتمالية الحمل بتوأم في بعض الأوقات.
  • كذلك يقوم دواء كلوميد بتثبيط عمل هرمون الاستروجين المسئول عن الكثير من حالات تأخر الانجاب.
  • يساعد كلوميد في حل مشكلات التبويض لدى بعض السيدات اللاتي يعانين من بعض الأمراض التي تمنع من الاباضة الطبيعية مثل، التكيسات، أو متلازمة المبيض المتعددة.

تجارب الكلوميد والحمل بتوأم

يتم تناول دواء الكلوميد بعد تصريح واشراف من الطبيب المعالج، وتؤخذ بشكل منظم في بداية اليوم الثاني من نزول الدورة الشهرية وبجرعة يحددها الطبيب بشكل مستمر.

  • يعمل الكلوميد على تحفيز البويضة للوصول للحجم المناسب الذي يتم عنده حدوث التخصيب.
  • في تجارب الكلوميد والحمل بتؤام تظهر بعض الأعراض على السيدة قد تشير إلى حدوث تخصيب للبويضة، وحدوث حمل ومن المحتمل أن يكون توأم.
  • من هذه الأعراض ارتفاع درجة حرارة جسم السيدة المتناولة للعقار.
  • الشعور بثقل في الثديين، والاحساس بألم في هذه المنطقة.
  • وجود بعض الآلام الشديدة في منطقة أسفل الظهر والبطن.
  • الاحساس بالدوخة والغثيان لفترة طويلة مع عدم القدرة على الوقوف لفترات كبيرة.
  • الشعور بعدم القدرة على الرؤية الجيدة.
  • فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • الشعور بالارهاق والتعب.
  • كل هذه الأعراض تظهر مباشرة بعد تلقيح البويضة وتظل مستمرة في الظهور لفترة حتى تستقر البويضة المخصبة للرحم وتنغرس في جداره.

الآثار الجانبية لدواء الكلوميد

بعد معرفة تجارب الكلوميد والحمل بتوأم، لابد من الاشارة إلى بعض الآثار الجانبية لتناول دواء الكلوميد.

  • من الممكن الشعور ببعض الصداع لفترات طويلة وتستمر هذه الآلام بشكل مستمر.
  • الخمول والرغبة في النوم لأوقات طويلة، والشعور بكسل ووهن شديد وعدم الرغبة في بذل أي مجهود بدني أو ذهني مهما كان بسيطا.
  • الاحساس بوخزة قوية في الثديين، أو وجود ثقل شديد في هذه المنطقة.
  • حدوث بعض الاضطرابات والتغيرات المزاجية الشديدة، وقد تصاب السيدة المتاناولة للكلوميد بالاكتئاب الشديد في بعض الأحيان.
  • من الممكن حدوث عددا من التغيرات العضوية مثل وجود نزيف مهبلي، ويتوجب في هذه الحالة الذهاب إلى الطبيب بأسرع وقت.
  • من الممكن ملاحظة وجود انتفاخ في المعدة والشعور ببعض الآلام فيها عند تناول الكلوميد.
  • بعد تناول الكلوميد لفترة طويلة قد تلاحظين زيادة كبيرة في الوزن خاصة في منطقة الخصر.
  • عدم الرغبة في التبول لفترات طويلة أو التبول بكميات قليلة.
  • الاحساس بصعوبة وضيق في التنفس مع الشعور بسرعة ضربات القلب.
  • الشعور بالآلام شديدة في منطقة الحوض.
  • عدم القدرة على الرؤية بشكل جيد لفترات والحساسية المفرطة تجاه الضوء.

الجرعة المستخدمة في تجارب الكلوميد والحمل بتوأم

  • يجب الاشارة إلى ان الجرعة المستخدمة من دواء كلوميد يقوم بتحديدها الطبيب المعالج على حسب حالة كل سيدة والتي تختلف من سيدة لأخرى.
  • في الغالب تكون الجرعة المستخدمة من دواء كلوميد هي 50 مللي جرام يوميا ولمدة خمسة أيام بشكل متتالي بداية من اليوم الثاني من نزول الدورة الشهرية.
  • قد ينصح الطبيب بزيادة الجرعة في حالة عدم حدوث إباضة أو تخصيب للبويضة في الدورة الشهرية السابقة.
  • ينبغي الالتزام بالجرعة المحددة وإخذ الجرعة بشكل مستمر بدون نسيان في أحد الأيام.

عوامل الحمل بتوأم

هناك عدة عوامل قد تؤثر في عدد الأجنة خلال الحمل، ويمكن الحمل بتوأم من خلالها.

  • التاريخ العائلي وخاصة للأم حيث تزيد فرص الحمل بتوأم للأم التي يوجد في عائلتها من سبق لها الحمل بتوأم.
  • السن، حيث تزيد فرص الحمل بتوأم عند حدوث حمل بعد سن الثلاثين.
  • كما أن الطول والوزن عاملان مؤثران على فرص الحمل بالتوأم للأمهات الأكثر طولا ووزنا.

أدوية تساعد على الحمل بتؤام

بعد معرفة تجارب الكلوميد والحمل بتوأم، هناك بعض الأدوية التي تعمل على زيادة الخصوبة وزيادة فرص الحمل بتوأم، ومن هذه الأدوية:

  • دواء كلوميفين، يعمل هذا الدواء على تحفيز الهرمونات المسئولة عن عملية الإباضة، وتتراوح نسبة نجاحه في امكانية الحمل بتوأم من 5-12%.
  • دواء غونادوتروبين، وهو عبارة عن حقن، يعمل هذا الدواء على تحفيز الهرمونات المسئولة عن الإباضة لإنتاج أكثر من بويضة في الشهر الواحد، مما يزيد من فرص حدوث تخصيب لأكثر من بويضة في وقت واحد فتزداد فرص الحمل بتوأم. ونسبة الحمل بتوأم مع دواء غونادوتروبين هي 30%.

مواضيع ذات صلة:
 ما هي طريقة الحمل بتوأم بالكلوميد ؟
كيف اعرف اني حامل بتوام اولاد وماهي علامات الحمل بتوأم ؟

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ArabicFrenchItalianSpanishTurkish
إغلاق
إغلاق