إسلاميات

تفسير سورة البقرة كاملة للشعراوي مكتوبة ومبسطا

تفسير سورة البقرة كاملة للشعراوي مكتوبة

تفسير سورة البقرة كاملة للشعراوي مكتوبة بعد الفاتحة نأتي إلى سورة البقرة التي تتبع الفاتحة بترتيب القرآن ، فإذا نظرنا إلى اسم السورة نرى أنها كذلك. يجب أن يلفت انتباهنا .. لأن القرآن نزل في البيئة العربية. في فترة نزول القرآن لم تكن البقرة من الحيوانات المعروفة لدى العرب في ذلك الوقت. يمكنك متابعه مقال تفسير سورة البقرة كاملة للشعراوي مكتوبة عبر : مختلفون 

شرح سورة البقرة شرحا مبسطا

تفسير سورة البقرة كاملة للشعراوي مكتوبة

تفسير سورة البقرة كاملة للشعراوي مكتوبة نقول أن اسم السورة يأتي من الإيمان بالقيامة ، وهي قضية أساسية في الدين ، وأساس الدين هو الإيمان بالقيامة. يريد في هذا العالم بدون أعذار. لانه ما لم تكن هناك قيامة يصير العالم غابة ويصبح الدين بلا معنى لان اساس العبادة ان الحياة الواقعية في الاخرة والعالم مكان امتحان وبيت حساب. الآخرة هي بيت النعيم ، فإما أن نترك البركة في الدنيا أو نتركك ، تفرقك بالموت ، أو تفرقك بالابتعاد عنك.

لأن الحياة التي لا تتركك فيها نعمتك ولا تتركك هي حياة الآخرة. ولهذا فإن كل أعمال المؤمن في الدنيا تنال أجرها في الآخرة.ونهج الله في الأرض سيأخذك إلى الجنة والنار إذا اتبعتها ، والعياذ بالله إذا عصيته. ثم كل أمر الإيمان مبني على الإيمان بالقيامة. ما حدث لبني إسرائيل في عُشر سورة البقرة .. وهم لا يزالون في هذا العالم ، عندما أرسل الله تعالى ميتًا ليتحدث باسم قاتله ، رأوا القيامة ، ومات بعدها.

اقرأ ايضًا : سورة الفرج مكتوبة

تفسير سورة البقرة الجزء الأول

تفسير سورة البقرة كاملة للشعراوي مكتوبة وبحسب القصة ، كان رجل من بني إسرائيل ثريًا ، ولديه أموال كثيرة وليس له ابن يرثه ، فأمره ابن أخيه بقتله ليلًا ، ثم أخذ الجثة وألقاه في البئر. في مكان قريب من إحدى القرى المجاورة ، لاتهام أهالي هذه القرية بقتله .. استيقظ القرويون ليجدوا الجثة عند بوابة قريتهم .. واتهموا بذلك وقالوا إننا لم نفعل ذلك . قال ، اقتلوه ، أقارب الموتى ، لكنك أنت من قتلته. احتدم الجدال وذهبوا إلى موسى.

وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةً قَالُواْ أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً قَالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ(67)قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لّنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُواْ مَا تُؤْمَرونَ(68)قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِـعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ(69)قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ البَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ(70)-قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لاَّ شِيَةَ فِيهَا قَالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ(71)وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللّهُ مُخْرِجٌ مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ(72)فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ(73) – سورة البقرة.

وهكذا ، حتى لو أمر الله تعالى بني إسرائيل بذبح البقرة ، حتى لو ذبحوا أي بقرة وأخذوا منها لقتل الميت ، تعود الحياة إليها وينطق باسم قاتله. .. ولكن بدلاً من أن يأمروا بأمر الله تعالى لتنفيذه .. فأولاً أخذوه في الإنكار وقالوا: “هل تمازحوننا؟” قالوا. حتى أحصل على شرح من هاك عن عمر البقرة ولونها وكل ما يتعلق بها. اقرا ايضا : افضل دعاء قضاء الحاجة في نفس اليوم

تفسير الربع الأول من سورة البقرة للشعراوي

تفسير سورة البقرة كاملة للشعراوي مكتوبة وهناك سور في القرآن الكريم بدأت بحرف واحد مثل قوله تعالى: {ص والقرآن ذِي الذكر}… [ص: 1]، {ن والقلم وَمَا يَسْطُرُونَ}… [القلم: 1] ونلاحظ أن الحرف ليس آية مستقلة. بينما (ألم) في سورة البقرة آية مستقلة. و: (حم). و: (عسق) آية مستقلة مع أنها كلها حروف مقطعة. وهناك سور تبدأ بآية من خمسة حروف مثل (كهيعص) في سورة مريم..

وهناك سور تبدأ بأربعة حروف. مثل (المص) في سورة (الأعراف). وهناك سور تبدأ بأربعة حروف وهي ليست آية مستقلة مثل (ألمر) في سورة (الرعد) متصلة بما بعدها.. بينما تجد سورة تبدأ بحرفين هما آية مستقلة مثل: (يس) في سورة يس. و(حم) في سورة غافر وفصلت.. و: (طس) في سورة النمل. وكلها ليست موصلة بالآية التي بعدها.. وهذا يدلنا على أن الحروف في فواتح السور لا تسير على قاعدة محددة.

اختلف العلماء في بعض الآيات هل هي من مكة أم المدينة؟
إن الذين أخذوا عنصر الزمن معياراً قالوا إن كل سورة من القرآن نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة تعتبر حضارية ، حتى لو نزلت في مكة. إنها مدينة في المدينة المنورة سواء نزلت قبل الهجرة أو بعدها لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أسقط عليها سورًا في مكة بعد الهجرة.
نقول: لا خلاف بين علماء المسلمين كما يحاول البعض وصفه. بتعبير أدق ، اقتربت كل مجموعة من الموضوع من زاوية معينة. رأى البعض زاوية الأرض ، ورأى البعض زاوية الزمن. ولم يختلف العلماء في القرآن نفسه ولا في آياته.

وبعد ذلك إذا انتقلنا إلى أمة المدينة .. هناك صورة أخرى توجه فيها الإسلام من اليهود إلى الكفار والمشركين ولفبرو التوراة ، ووجه عدو جديد إلى المنافقين. .. وكان هناك عداء جاهل. وجده الإسلام في مكة والمدينة عداوة علمية ، فهم منافقون. كافر .. ليتعرض لسوء المعاملة والاضطهاد ، ولكن لما تقوى الإسلام ودولة في المدينة المنورة ظهر الخلاف في المجتمع.

وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ(101) – سورة التوبة

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة + 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى
ArabicFrenchItalianSpanishTurkish
إغلاق
إغلاق