الحمل والولادة

علامات حدوث توأم في كيسين مشيمة واحدة

التوأم هم الإخوة الذين يتكونون في رحم واحد خلال فترة الحمل نفسها، والفرق بين ولادة التوأم مجرد دقائق معدودة، ويُقدم لكم موقع مختلفون في هذا المقال كل ما يتعلق بـ توأم في كيسين مشيمة واحدة أو في كيس واحد والعوامل التي تساعد على الحمل بتوأم مع توضيح مخاطر الحمل بتوأم بمشيمة واحدة.

توأم في كيسين مشيمة واحدة

تحمل السيدات غالبًا بمولود واحد، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تحمل المرأة بـ توأم في كيسين مشيمة واحدة ويرجع ذلك إلى عدة أسباب منها انقسام البويضة المخصبة داخل الرحم أو أن يتم من الأساس تخصيب بويضتين مختلفتين.

وقد يتشكل توأم في كيسين مشيمة واحدة أو في كيس واحد كالتالي:

التوأم المتطابق:

  • تُقسم البويضة المخصبة إلى نصفين، ومن ثم يحدث تطور للنصفين المستقلين بحيث يتكون فيهما طفلان يتسمان بنفس السمات لدرجة التطابق لدرجة عدم اختلافهما في شيء.
  • يتشارك التوأم المتطابق في نفس المشيمة كما أنهما يكونان في كيس واحد.

التوأم غير المتطابق:

  • يتكون التوأم غير المتطابق نتيجة تخصيب بويضتين مختلفين بحيث يكون ذلك عن طريق حيوانيين منويين.
  • تتشكل بويضتين مخصبتين بحيث يكون هناك توأم في كيسين مشيمة واحدة مما ينتج عن ذلك عدم التطابق في نفس الجنس أو الاختلاف في الشكل على نحو ملحوظ.
  • تمثل حالات التوأم غير المتطابق 30% من حالات الحمل.

عوامل تساعد على زيادة فرص حمل توأم

ثمة بعض العوامل التي من شأنها أن تساعد على زيادة فرص الحمل بتوأم، سواء كان هذا التوأم متطابقًا أو غير متطابق، وتتمثل هذه العوامل في:

  • التاريخ العائلي: يُعد التاريخ العائلي من أبرز العوامل التي تُساهم في إنجاب التوأم ولا سيما عند الأم.
  • التلقيح الصناعي: يُصنف التلقيح الصناعي ضمن أكثر الأسباب التي تؤدي إلى إنجاب التوأم، وتتم هذه العمليات في المختبرات الطبية، حيث يقوم الطبيب المختص بوضع عدد كبير من الأجنة من أجل زيادة فرص نجاح عملية التلقيح الصناعي.
  • العمر: تُعتبر النساء اللاتي تجاوز عمرهن الثلاثين هم الأكثر عُرضة للحمل بتوأم، حيث أن نسبة تخصيب البويضة من قبل أكثر من حيوان منوي تكون أكبر بكثر من المرأة التي لم تتجاوز بعد سن الثلاثين.
  • الطول: أثبتت العديد من الدراسات أن النساء الأكثر طولًا هم الأكثر عرضة للحمل بالتوأم، ولكن يُشترط أيضًا ألا يكون وزنهن زائدًا عن الحد.
  • أدوية الخصوبة: تُساعد أدوية الخصوبة والعلاجات المُستخدمة في حل مشكلة العقم على تحفيز المبايض مما يؤدي إلى زيادة فرص الحمل بتوأم.

علامات حدوث الحمل في توأم

هناك مجموعة من العلامات التي تُساعد على معرفة حدوث الحمل في توأم، وفي جميع الأحوال، يجب الرجوع إلى الطبيب للتأكد من وجود توأم في كيسين مشيمة واحدة من عدمه، وتتمثل تلك العلامات في:

  • يتميز الحمل بتوأم بعدة مضاعفات تميزه عن الحمل بمولود فقط، رغم أن الأعراض غالبًا ما تكون متشابهة.
  • يكون الإحساس بالغثيان والرغبة في التقيؤ أكثر من الحد الطبيعي الذي تشعره به الحوامل عادةً، كما تأتي هذه الأعراض مصحوبة بالانتفاخ مع الإسهال المزمن.
  • زيادة وزن الجسم بصورة ملحوظة كما يزيد محيط بطن المرأة الحامل.
  • ارتفاع معدل ضربات القلب.
  • الشعور الدائم بالإرهاق والتعب.

مخاطر التوأم بمشيمة واحدة

توجد الكثير من المخاطر والمضاعفات التي مكن أن يتعرض لها التوأم في مشيمة واحدة، ومن هذه المخاطر:

  • متلازمة نقل الدم الجيني: تحدث هذه الحالة عندما يتشارك التوأم في الإمدادات الخاصة بالدم، وهو واحدة من أكثر المخاطر شيوعًا بين التوأم بمشيمة واحدة.
  • الحبل السري المتشابك: هي واحدة من الحالات الأقل شيوعًا، حيث تعمل على إيقاف وصول الأكسجين والغذاء الذي يحتاج إليه التوأم، ومن هنا تأتي خطورة هذه الحالة.
  • حدوث تشوهات خلقية: يجعل الحمل في توأم الأجنة في حالة خطرة لدرجة تعرضهم للتشوهات الخلقية.
  • تقييد الجنين: قد يؤدي الحمل بتوأم داخل مشيمة واحدة إلى تقييد حركة الجنين بحيث لا يستطيع الجنين أن ينمو بصورة طبيعية، وهو ما يؤثر كثيرًا على المخاض وعلى الولادة أيضًا.

نصائح عند الحمل في توأم

بمجرد تأكد المرأة من أنها حامل بتوأم، يجب عليها أن تتبع بعض الإرشادات والإجراءات التي من شأنها أن تساعد على وقاية الأم والجنين من التعرض للمخاطر والمضاعفات، وأبرز هذه النصائح:

  • لا بد من المتابعة الدورية مع الطبيب المختص؛ للتأكد من وجود توأم في كيسين مشيمة واحدة عن طريق عمل الفحوصات الطبية.
  • توفير الراحة للمرأة الحامل، بحيث لا تبذل أي مجهود شاق خلال فترة الحمل ولا تحمل أي شيء ثقيل؛ لأن حملها ليس حملًا عاديًا؛ فيتطلب المزيد من الاهتمام للحفاظ على حياة التوأم وصحتهم.
  • متابعة وزن الطفل، وعندما تشعر الأم بحدوث أي تغيير، يجب الرجوع فورًا إلى الطبيب من أجل الكشف عن حياة الطفل ونبضات قلبه.
  • تغذية الأم بشكل جيد، حيث أن التغذية الصحيحة للأم يؤدي إلى ولادة توأم أصحاء دون التعرض لمشكلة سوء التغذية التي يعاني منها عدد كبير من التوأم.
  • قياس نسبة الدم الطبيعية للمرأة الحامل، ويتم ذلك خلال جميع أشهر الحمل حتى يتسنى معرفة نسبة الأنيميا والبدء في معالجتها حتى لا تتسبب في مشاكل صحية للجنين أو للحامل.

اقرأ أيضًا: كيف اعرف اني حامل بتوأم من التحليل المنزلي بسهولة ؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق