إسلاميات

ما هي حقوق الزوجة على زوجها؟

حقوق الزوجة على زوجها

يبحث الكثير من الأشخاص عن حقوق الزوجة على زوجها حيث أن الإسلام حرص على حق الزوجة على زوجها، لذلك فإن الأصل في العلاقات الزوجية هو المودة والرحمة وهذا هو التخطيط الإلهي وهذا هو الوضع الطبيعي والصحة النفسية بين الزوجين.

حقوق الزوجة في الإسلام

يذكر موقع مختلفون العديد من حقوق الزوجة على زوجها إسلام ويب في السطور التالية كما يلي:

أولا: حسن عِشرة ومعاملة الزوجة

  • اللطف والمعاملة الحسنة ترتيب جيد وله ذوق رائع بين الزوجين وقال تعالى: ﴿ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا ﴾ [النساء: 19].
  • وهذا ما يجب على الزوج أن يفعله لزوجته: أن يكرمها ويعاملها معاملة طيبة وأن يعاملها بلطف، وهذا يؤدي إلى لم شمل قلوبهم سيزيد من الحميمية والتواصل الاجتماعي.
  • ومن حقوق الزوجة على زوجها إعطاء الزوجة حقها وحسن معاملتها وعدم ظلمها.
  • لذلك يجب على الزوج أن يحسن علاقته بزوجته وأن يتعامل معها بلطف ويقدم لها ما يمكن أن يقدمه لها مما يلين قلبها تنفيذاً لقوله: ﴿ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ﴾ [النساء: 19].
  • وقد ثبت هذا الحق في السنة النبوية الشريفة في حسن معاملة النساء حيث قال صلى الله عليه وسلم )استوصوا بالنساء) وقال عليه الصلاة والسلام : ( خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي).

ثانيًا: أن يعلمها أمور دينها ويحثها على الطاعة

  • بالإضافة إلى أن للزوجة الحق في العلاقات الطيبة والمعاملة الطيبة، وهذا الأمر الذي يتطلب لطف الزوج مع زوجته.
  • ولكن هناك أمور لا ينبغي أن يتعثر فيها ولا ينبغي أن يتوانى في تعليمها وحثها على طاعة الله تعالى.
  • تنفيذا لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴾ [التحريم: 6].
  • وذلك بالنصح والتأديب وعن عمر قال لما نزل: يا رسول الله طهر أنفسنا فكيف بأهلنا؟ قال صلى الله عليه وسلم:( تَنْهَوهن عما نهاكم الله عنه، وتأمروهن بما أمركم الله به، فيكون ذلك وقاية بينهن وبين النار))[4].
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((رحم الله رجلاً ينهض ليلاً ويصلي ، ويوقظ امرأته فتصلي …)) الحديث [5].

اقرأ أيضًا: اعراض سحر التفريق بين الزوجين

ثالثاً: أن يغض الطرف عن بعض أخطائها ما لم يكن فيه إخلال بشرع الله

  • أن يغض الطرف عن بعض أخطائها بشرط عدم وجود مخالفة لشرع الله ولا يكون ذلك إلا من خلال موازنة أعمالها الحسنة والسيئة يرى ما يحب ويحب.
  • وإلى هذا يشير النبي صلى الله عليه وسلم إلى قوله وهو يهدي الرجال في ذلك: ((لا يَفْرَك [6] مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقًا، رضي منها خلقًا آخر))[7].

رابعاً: ألا يؤذيها بضربها في وجهها أو تقبيحها

  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((.. ولا تضرب الوجه، ولا تقبح.. ))[8]، وقال: ((لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد، ثم يجامعها في آخر اليوم))[9].
  • ضرب الزوجة مشروعا إذا ثبتت الزوجة وتركت طاعة زوجها على النحو الذي في قوله تعالى: ﴿ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا ﴾ [النساء: 34].
  • ويجب أن تكون هناك ضوابط للضرب يبدأ أولاً بأن بعدها بكتاب الله وتذكيرها بما أمرهم الله به ثم الهجران.
  • حيث قال ابن عباس: أن يضع ظهره على الفراش ولا يكلمها وقال الشعبي ومجاهد: أن يترك النوم معها ثم يضربها بغير شدة.
  • وقال ابن عباس: الآداب كاللكزة وللزوج أن يجتنب معصية امرأته بما أباحه الله مما ذكره الله في هذه الآية: ﴿ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ ﴾، فيما يلتمس منهن ﴿ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ﴾ وقال ابن عباس: “فلا تتجنوا عليهن العلل”[10].

خامساً: أن يجلس مع زوجته يحدثها ويستمع إلى حديثها

  • ومن حقوق الزوجة على زوجها أن يجلس مع زوجته يتحدث معها ويستمع إلى حديثها.
  • حيث كان هذا النبي صلى الله عليه وسلم جالسًا يستمع إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
  • عندما كانت تقول له: حديث النسوة اللاتي جلسن وتعاقدن على ألا يكتمن من خبر أزواجهن شيئًا.
  • وهو حديث أم زارة المشهور وهو حديث طويل ومع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تتعب من حديث عائشة معه والحديث عن البخاري ومسلم.

سادساً: أن يأذن لها إذا استأذنته في الخروج

  • من الحقوق التي يجب أن يتمتع بها الزوج لزوجته: السماح لها بالخروج إذا طلبت منه ذلك.
  • وعدم منعها من الخروج إلا إذا كان في مأمن من ذلك مثل تعرضها للفتنة وكذلك عدم منعها من الخروج لشهود الجماعة أو زيارة الأقارب.

سابعا: ألا يهجرها وإن هجرها في البيت

  • لا ينبغي للزوج أن يتخلى عن زوجته إلا في البيت إلا إذا كانت هناك مصلحة مشروعة في الهجر خارج البيت.
  • فقد هجر الرسول صلى الله عليه وسلم زوجاته لمدة شهر خارج بيوتهن.

ثامناً: أن يتزين الرجل لزوجته كما تتزين له

  • قال ابن عباس: أحب أن أزين نفسي للمرأة كما أحب أن تزين نفسها لي لأن الله تعالى قال ( وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ).
  • أي رفقة أزواجهن وإحسانهم مثل ما عليهن من الطاعات فيما أمر الله تعالى.

تاسعاً: النفقة، والكسوة، والسكن بالمعروف

  • ومن الحقوق التي يجب أن تكون للزوج: النفقة ، واللباس ، والعيش المعقول مع زوجته.
  • والمراد بالنفقة: ما ينفق الزوج على زوجته وأولاده من المأكل والملبس والمسكن وغيرهما وهذه النفقة واجبة على الزوج بالكتاب والسنة والإجماع والمعقول.

اقرأ أيضًا: الحكم الشرعي في إرجاع الزوجة بعد الطلاق الثالث

الآيات القرآنية الدالة على حقوق الزوجة على زوجها

خصص الله تعالى فصلا يتحدث فيه عن جميع حقوق الزوجة على زوجها توضح هذه الصورة مدى اهتمام الدين الإسلامي بالمرأة وحقوقها على النحو التالي:

  • {وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً، فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا}. النساء الآية 4.
  • {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً، وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ، إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} النساء الآية 1.
  • {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاء كَرْهًا} النساء الآية 19.
  • {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ} النساء الآية 34.
  • {وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَّعْرُوفًا}. النساء الآية 5.
  • {لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ، نَصِيبًا مَّفْرُوضًا} النساء الآية 7.
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
ArabicDutchFinnishFrenchGermanGreekHindiItalianLatinPortugueseRomanianRussianSpanishSwedishTurkish
إغلاق
إغلاق