إسلاميات

حكم الصيام على جنابة عمدا

يراود الكثير من الأشخاص سؤال ما هو حكم الصيام على جنابة ؟، وهل يجوز التأخير في الاغتسال والطهارة؟، يمكنك التعرف على جميع تلك الإجابات استدلالًا بالأحادي النبوية الشريفة الآيات القرآنية الكريمة.

يمكنك التعرف على جميع المعلومات التي تخص الجنابة مما نقدمه لك من خلال المقالة التالية، والتي توضح حكم الصيام والصلاة على جنابة واء كان من الماع أو من الاحتلام.

حكم الصيام على جنابة

حكم الصيام على جنابة

من خلال ما يقدمه لك موقع مختلفون يمكنك التعرف على حكم الصيام على جنابة، فهي من الأمور التي لا يتجاهلها المسلمون، ويجب أن يعرفها كل مسلم بالغ عاقل، وسنشرح ذلك في الفقرات التالية:

حكم صيام الجنابة عمداً

ذكرت في ذلك عائشة رضي الله عنها وأرضاها: “ أنَّ رَجُلًا جَاءَ إلى النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَسْتَفْتِيهِ، وَهي تَسْمَعُ مِن وَرَاءِ البَابِ، فَقالَ: يا رَسولَ اللهِ، تُدْرِكُنِي الصَّلَاةُ وَأَنَا جُنُبٌ، أَفَأَصُومُ؟ فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: وَأَنَا تُدْرِكُنِي الصَّلَاةُ وَأَنَا جُنُبٌ فأصُومُ، فَقالَ: لَسْتَ مِثْلَنَا يا رَسولَ اللهِ؛ قدْ غَفَرَ اللَّهُ لكَ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِكَ وَما تَأَخَّرَ، فَقالَ: وَاللَّهِ، إنِّي لأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَخْشَاكُمْ لِلَّهِ، وَأَعْلَمَكُمْ بما أَتَّقِي”.

وقال الشوكاني في هذه المسألة: “ هذه الأحاديث استدل بها من قال إن من أصبح جنباً فصومه صحيح ولا قضاء عليه من غير فرق بين أن تكون الجنابة عن جماع أو غيره، وإليه ذهب الجمهور وجزم النووي بأنه استقر الإجماع على ذلك، وقال ابن دقيق العيد: إنه صار ذلك إجماعاً أو كالإجماع “.

اقرأ أيضًا: حكم تارك الصلاة عند الأئمة الأربعة

حكم الصوم لغير المتزوج على جنابة

لا يختلف الحكم الشرعي حسب الحالة الاجتماعية، فمن الوارد أن تحصل الجنابة بسبب الاحتلام أو العادة المحرمة، وفي كلتا الحالتين يجب على الشخص المبادرة والإسراع للاغتسال لأداء جميع الصلوات المفروض عليه.

أحكام الصيام للمتزوجين

توافقت المذاهب في أقوالها على صحة صيام الجنب، وكان الاعتماد الراسخ في ذلك على الأدلّة من القرآن الكريم، والسنّة النبويّة الشريفة، وهي: قول الله -سبحانه وتعالى-: (…فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّـهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ…)، فقد أشارت الآية الكريمة إلى صحّة صيام الجُنب والتأخير في الطهارة حتى طلوع الفجر.

ما أخرجه الإمام البخاريّ في صحيحه عن عائشة وأمّ سلمة -رضي الله عنهما-: (أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ يُدْرِكُهُ الفَجْرُ وهو جُنُبٌ مِن أهْلِهِ، ثُمَّ يَغْتَسِلُ، ويَصُومُ).

وبيّن الحديث الشريف أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان يُجامع زوجاته في شهر رمضان المبارك ليلاً، وكان يتأخر في الاغتسال لبعد طلوع الفجر، وممّا يُؤيّد ذلك أيضاً ما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه عن أم سلمة أمّ المؤمنين -رضي الله عنها-: (كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُصْبِحُ جُنُبًا مِن جِمَاعٍ، لا مِن حُلُمٍ، ثُمَّ لا يُفْطِرُ وَلَا يَقْضِي).

وعلى أساس ما سبق يمكن القول أن الاغتسال من الجنابة ليس من شروط وواجب صحة الصيام بالإضافة إلى من احتلم.

ما معنى الجنابة؟

بعد التعرف على حكم الصيام على جنابة يمكن أن نوضح معنى الجنابة ببعض المفاهيم البسيطة مما يلي:

يُعرَّف بالبُعد وهو يناقض القرابة أو القرابة كما يُدعى، وهو اجتناب شيئًا وتجنَّبه بقول: فلان هو جنب؛ لأنه يحرم الاقتراب من مصلى إلا إذا طهَّرت.

أي يقال: فتركها وجبن بنفسه عنها، كما يقال: ينبغي تجنبه إلا بعد الطهارة.

الجنابة شرعًا: وقد عرفها النووي بأنها: صفة للشخص الذي أنزل المَني ومن كان في جماع، ولهذا السبب سُمِّي جُنُباً إذ يتجنب الصلاة والمساجد وقراءة القرآن الكريم والابتعاد عنهم، أما الجنابة فتعرف في نهاية المحتاج بأنها: حَدَثٌ معنويٌّ يُصيب البَدَن، وعليه فلا تصحّ الصلاة.

ما الذي يحرُم على الجُنب؟

حكم الصيام على جنابة

يمنع الجنب ويحرم من إتيان بع الأمور والتي يمكن أن نوضحها لك منن الأسطر التالية:

  • الصلاة والجلوس بالمسجد لقول الله سبحانه وتعالى- في مُحكَم التنزيل: (وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا)، ولقول الله -سبحانه وتعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغْتَسِلُوا).
  • يمنع الجنب الطواف بالكعبة فالطّواف بالبيت صلاة، كما جاء عن ابن عباس -رضي الله عنهما-. مَسّ القرآن؛ فقد قال -سبحانه وتعالى-: (لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ).

اقرأ أيضًا: ما هو حكم تارك الصلاة في المذاهب الأربعة؟

الملخص

  • يجوز التأخير في الاغتسال والطهارة إلى الفجر وهذا كما ورد في حديث الإمام البخاري في حديث عائشة وأم سلامة – رضي الله عنهما أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ يُدْرِكُهُ الفَجْرُ وهو جُنُبٌ مِن أهْلِهِ، ثُمَّ يَغْتَسِلُ، ويَصُومُ.
  • أجمع المذهب الأربعة من الأئمة الأربعة على صحة صوم الجنوب بناءً على بعض الأدلة من القرآن وسنة النبي الجليل صلى الله عليه وسلم.
  • وعلى غرار المقال السابق يمكن للمرأة أن تصوم إذا طهرت قبل الفجر.
  • وتجدر الإشارة إلى أن العلماء اتفقوا على أنه إذا كانت الجنابة ناتجة عن الجماع المتعمد في نهار رمضان فلا يصح الصوم، ويلزم القضاء مع التوبة.
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/mo5tal5/public_html/wp-includes/functions.php on line 5279

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/mo5tal5/public_html/wp-content/plugins/really-simple-ssl/class-mixed-content-fixer.php on line 107