إسلاميات

حكم العدة للارملة فوق الخمسين وأراء الفقهاء في ذلك

حكم العدة للارملة فوق الخمسين

يتساءل بعض الأشخاص عن حكم العدة للارملة فوق الخمسين وما هي أقوال الفقهاء في تلك المدة، وهل هناك أحكام فقهية تخص تلك الفترة.

حكم انتظار الأرملة فوق الخمسين

وأوضح الموقع مختلفون بعض النقاط عن حكم العدة للارملة فوق الخمسين على الرغم من التأكد من عدم حملها هل ينطبق عليها العدة:

  • إن المرأة التي بلغت ال50 هي المرأة التي بلغت سن اليأس أي انقطعت عنها الدورة الشهرية.
  • سن اليأس يختلف من مرأة إلى آخرى على حسب طبيعة جسمها ولا تتفق عليه كل السيدات.
  • قد أوضح أبن قدامة في كتابه أن اختلاف سن اليأس بين السيدات يجعل المرأة ما بعد الستين تجزم بأنها الدم ليس بحيض.
  • قد أجمع الفقهاء أن عدة المرأة التي وصلت إلى سن الياس وتوفى زوجها هي أربعة أشهر وعشرة أيام كاملة.
  • نجد أن الآية الكريمة في سورة البقرة لم تفرق ما بين حالات السيدات إن كانت شابة أو بعد الخمسين.
  • لذا فإن حكم العدة للارملة فوق الخمسين هو سائد عليها مثلها مثل المرأة الصغيرة في السن.
  • يختلف فترة العدة عند المرأة الحامل فقط وذلك لأنها تنتظر حتى تنتهي من حملها وتلد ما في بطنها.

أقوال الفقهاء في العدة للأرملة فوق الخمسين

أوضح بعض العلماء حكم العدة للارملة فوق الخمسين وذلك لأهمية عدة المرأة الأرملة التى تجاوزت ذلك العمر، ومن أهم الآراء هي:

  • أوضح أبن القيم في كتابه أن عدة الموت هي واجب، وذلك لما اتفق عليه في الكتاب والسنة النبوية.
  • قال أبن كثير في تفسيره أن نص الآية كان لكل السيدات ولا يستثنى في ذلك الحكم أي أحد إلا المرأة الحامل إن مات زوجها وهي حامل ف تنتهي عدتها بالولادة.
  • أوضح القرطبي في تفسيره أن عدة الوفاة للحرة والجارية هي واجبة ومن كانت حائض أو لا ومن أتم زوجها أم لا فإن مدة انتظارهم جميعًا هي أربعة أشهر وعشرة أيام.

اقرأ أيضًا: اروع دعاء تعجيل الزواج في اسبوع

حساب أرملة متعدد

بعد توضيح حكم العدة للارملة فوق الخمسين يجب على المرأة معرفة كيفية حساب فترة العدة وهي كالتالي:

  • أكد الفقهاء أن عدة المرأة التي توفي زوجها تحسب بالأشهر الهجرية.
  • أي أنها أربعة أشهر وعشرة أيام هجرية، ولكن إن حدثت الوفاة في منتصف الشهر فهناك بعض العلماء الذين قالوا أن العدة تبدأ من أول الشهر.
  • أو أن المرأة يجب عليها الأنتظار مائة وثلاثين يومًا كاملاً وهو ما أجمع عليه أغلب العلماء.

حكم عدة ارملة

تم توضيح حكم العدة للارملة فوق الخمسين ولكن بشكل عام توجد فترة العدة كالتالي:

  • هناك بعض الأشخاص الذين يعتقدون بأن العدة هي لبراءة الرحم من وجود جنين بداخلها.
  • لذا يجب عليها الانتظار حتى تتجاوز فترة العدة وعليك أن تعلم أن الله تبارك وتعالى قد وضع فترة العدة لأسباب نعلمها ولأسباب لا نعلمها.
  • حتى أن المرأة التي تجاوزت الخمسين تنتظر فترة العدة مع التأكد من أنها لم تلد على حسب طبيعة جسدها، إلا أنها يجب الأنتظار فترة العدة.
  • بالإضافة إلى ان حكم العدة يسير على المرأة التي انقطعت عنها الدورة الشهرية.
  • كما أن العدة تحيل المرأة من توجه أحد الأشخاص لخطبتها وقت حزنها على زوجها السابق، لذا لا يجوز خطبة المرأة في العدة.

شروط عدة الأرملة

هناك بعض الشروط التي يجب توافرها حتى توفي المرأة في فترة عدتها ومن أهم تلك الشروط هي:

  • الجلوس داخل البيت وعدم الخروج منه.
  • لا تخرج المرأة من بيتها إلا لحاجة ضرورية ويفضل أن تكون في فترة النهار.
  • يجب أن تجلس المرأة فترة عدتها كاملة داخل البيت.
  • لا تلبس خلال فترة العدة ما يبرز فرحتها من ذهب وحلي.
  • يجوز لبس اللون الأسود من الثياب في فترة الحداد ولا يجب عليها فعل ذلك.
  • لا تقوم المرأة في فترة العدة بصبغ شعرها وتغيير لونه.
  • يجب أن تتجنب كل ما يكون معيبا لها في عرف أهل البلد.
  • يجب عليها ألا تبيت عند أحد الأشخاص خارج البيت.
  • في حال توفي الزوج عن المرأة قبل الدخول بها فيجب عليه إتمام فترة عدتها وذلك وفاء له واتباع لأمر الله تبارك وتعالى.

اقرأ أيضًا: دعاء الزواج من شخص معين

مكان عدة الأرملة

هناك بعض الضوابط التي يجب أن تقوم المرأة بإتباعها، وذلك حفاظًا على فترة العدة واتباع لقول الله تبارك وتعالى لإتمام العدة في أماكن محددة ومن أهم المعلومات عن فترة العدة للمرأة هي:

  • إن المرأة التي توفى زوجها يجب أن تتم فترة العدة في بيت زوجها.
  • لكن إذا خشيت المرأة على نفسها من أي ظلم أو اعتداء يحدث لها خلال مكوثها فيه داخل البيت بمفردها فيجوز لها الخروج إلى بيت غيره يكون أكثر أمانًا.
  • كما أن المرأة يجوز لها الخروج من بيتها لقضاء بعض الاحتياجات والأمور الهامة ولكن لا تخرج المرأة إلى التنزه أو الترفيه فالخروج يكون لضرورات فقط.

آية العدة في سورة البقرة

“وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا ۖ فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (234)”

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
ArabicFrenchItalianSpanishTurkish
إغلاق
إغلاق