إسلاميات

ما حكم تنظيف الحواجب من الشعر الزائد ؟

حكم تنظيف الحواجب من الشعر الزائد

حكم تنظيف الحواجب من الشعر الزائد معروف أن به حرمانية لأن الله لعن النامصة والمتنمصة ولذلك فإن نمص الحواجب يعتبر من الكبائر لأن السيدات تعمل على إعادة رسمه أو ترقيقه وهذا حرام.

ما حكم تنظيف الحواجب من الشعر الزائد

  • يحرم نتف أو حلق أو قص شعر الحواجب والذي يطلق عليه بالمصطلح الشائع تنظيف الحاجبين.
  • لأنه في كلتا الحالات نمص حتى ولو كان الهدف إزالة الشعر الخارج عن الحاجبين أو الذي ينمو بشكل عشوائي حول منطقة الحاجبين.

ما ورد في الدين الإسلامي عن حرمانيه نمص الحواجب

  • روي عن البخاري ومسلم وعبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام: “لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن والمغيرات خلق الله”.

أهم ما ورد من قصص الإسلام عن نمص الحاجبين

  • جاءت امرأة من قوم بني أسد تدعى باسم أم يعقوب وكانت سيدة قارئة للمصحف الشريف لتسأل عبد الله بن مسعود عن سبب لعنه لمن تنتف الحاجبين ومن ترسم الوشم.
  • فقالت: ما حديث بلغني عنك أنك لعنت الواشمات والمستوشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن والمغيرات خلق الله؟
  • ردت عليها عبد الله وقال: وما لي لا ألعن من لعن رسول الله صل الله عليه وسلم، وهو في كتاب الله؟
  • فقالت السيدة أم يعقوب: لقد قرأت ما بين لوحي المصحف فما وجدته؟!.
  • فرد عليه عبد الله: لئن كنت قرأتيه، لقد وجدتيه حيث قال الله عز وجل: “وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا”.
  • ثم قالت السيدة لعبد الله: فإني أرى شيئًا من هذا على امرأتك الآن؟
  • فرد عليها عبد الله: اذهبي فانظري.
  • ثم استكمل عبد الله الحديث وقال: فدخلت على امرأة عبد الله فلم تر شيئًا! !.
  • فعادت السيدة إلى عبد الله وقالت: ما رأيت شيئًا.
  • فرد عليها عبد الله وقال: أما لو كان ذلك لم نجامعها.

هل قص الحواجب وليس نتفها يعتبر نمص

  • جميع العلماء أجمعوا أن قص الحواجب لم يختلف شيء عن نتف الحواجب فكلاهما نمص لأنه فيه شيء من التعديل على خلق الله عز وجل والعياذ بالله.
  • ولذلك على العبد ألا يفعل هذا الفعل المحرم وهذا طبقًا لرأي علماء البلد الحرام وهذا طبقًا لما قاله الشيخ ابن عثيمين رحمة الله عليه:
  • “إزالة الشعر من الحاجبين إن كان بالنتف فإنه هو النمص وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم النامصة والمتنمصة وهو من كبائر الذنوب وخص المرأة لأنها هي التي تفعله للتجمل.
  • وإلا فلو صنعه رجل لكان ملعونًا كما تلعن المرأة والعياذ بالله.

إقرأ أيضًا: من أول من ركب الخيل من الأنبياء

رأي علماء الأزهر الشريف في نمص الحواجب

مفتي الديار المصرية السابق الدكتور علي جمعة وضح رأيه في السؤال عن حكم تنظيف الحواجب من الشعر الزائد:

  • أن جميع الأئمة الأربع قاموا بتحليل تنظيف الحاجبين من أجل الزوج إذا طلب بنفسه ذلك أو رأى زوجته تفعل ذلك من أجله وصمت فهذا يعني موافقته.
  • أما في حالة رفض الزوج ذلك فعلى السيدة إطاعته والامتناع عن تنظيف الحاجبين.

كما أن دار الإفتاء والشريعة تسير طبقًا لرأي الدين أن النظافة من الإيمان وهذا وضح رأيهم في حكم تنظيف الحواجب من الشعر الزائد حيث أقروا بالآتي:

  • على الفتيات تنظيف ما يلزم ذلك حتى ولو كان الحاجبين وهذا طبقًا لقول عبد الله بن عباس الذي قال:
  • “إني أحب أن أتزين لزوجتي كما أحب أن تتزين لي” بالإضافة إلى قول السيدة عائشة حين أخذ برأيها أحد السيدات عن ماذا تفعل لزوجها فردت السيدة عائشة وقالت: إن استطعت ان تخلعي له مقلتيك فافعلي”.
  • كما قال دار الإفتاء أن يحل للفتاة التي لم تتزوج أن تهذب حاجبيها في حالة كانوا يأثرون على جمال وجهها لأنهم ينبتون بشكل مبالغ به ومتناثر مما يؤخر زواجها أو غيره.
  • ولكن يشترط على الفتاة ألا تزيل حاجبيها بشكل كامل وتعيد رسمهم أو تعمل على ترقيقهما بشكل زائد عن اللزوم.
  • وقال الشيخ الشعراوي رأيه في تنظيف الحواجب فهو مباح مادام لم تقوم السيدة بإزالة الحاجب تمامًا ورسمه من جديد لأن هذا يعتبر من تغيير في تصوير خلق الله عز وجل.

هل إزالة الشعر بين الحاجبين يعتبر نمص

  • أجاب بعض علماء الدين أن على الفتاة أن تزيل ما يظهر من شعر بين الحاجبين لأنه ليس من الحاجبين وفي حالة رأت أنه يشوه جمالها.

هل يوجد حرمانيه في إزالة شعر الجسد مثل الحاجبين

بعد التعرف على حكم تنظيف الحواجب من الشعر الزائد لابد من التعرف على رأى الدين في إزالة باقي شعر الوجه والجسد حيث أقر علماء الدين إن:

  • من المتاح لدى الفتيات التخلص من شعر اللحية والشارب ويضاف لهم الساق واليدين.
  • وهذا طبقًا لما قسمه العلماء من شعر الإنسان حيث جعلوا الجزء الأول ما تحدث عنه المشرع وحرم الاقتراب منه.
  • والجزء الثاني ما تحدث عنه المشرع وأحل الأقتراب منه وتنظيفه أما الجزء الثالث ما لم يتحدث عنه المشرع وهذا يعني تركه أو إزالته بيد الشخص.
  • وبهذا يتضح لنا أن المشرع حرم الاقتراب من لحية الرجل عن طريق قصها أو حلقها بالإضافة إلى نتف الحاجب للمرأة والرجل.
  • أما بالنسبة لما تحدث عنه المشرع وحلل إزالته هو شعر الإبط والعانة وشارب الرجل.
  • كما أن ما لم يذكره المشرع ولم يضع له قيود فهو يعتبر حصل على العفو وهذا يطبق على شعر الأنف والجبهة فمن أراد إزالته يزيله ومن تركه فلا حرج عليه.
  • وهذا طبقًا لحديث رسول الله محمد عليه أفضل الصلاة والسلام: “وما سكت عنه فهو عفو” رواه البزار والطبراني وحسنه الهيثمي.

إقرأ أيضًا: دعاء اللهم ارحمه واغفر له

ما حكم استخدام الطرق الحديثة في إزالة شعر الجسد

  • لم يختلف حكم تنظيف الحواجب من الشعر الزائد باختلاف الأداة باستخدام الخيط مثل أي أداة أخرى تعمل على تهذيب شعر الحاجبين.
  • ولكن كل سيدة تستخدم ما لم يشكل عليها خطر وهذا طبقًا لقول لا ضرر ولا ضرار ومادام لم تغير السيدة في خلق الله عز وجل عن طريق ازالة شعر الحاجب تمامًا.
  • مع التقدم التكنولوجي والتقني والطبي في مجال الطب التجميلي فقد ظهر ما يسمى بإزالة الشعر بالليزر وهذا يستخدمه من يجد ضرر له في حالة استخدام الطرق التقليدية.
  • خاصة إذا كانت تعاني السيدة من أي أمراض جلدية تتسبب في تهيج الجلد عقب إزالة الشعر بالطرق العادية.
  • ولكن هناك بعض المناطق التي لا يصح أن تتطلع عليها أي شخص آخر وهي منطقة العورة حتى ولو كان من نفس الجنس.
  • وهذا طبقًا لحديث نبي الله محمد عليه أفضل الصلاة والسلام: “لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل ولا المرأة إلى عورة المرأة ” رواه مسلم.
  • لكن إذا كان الشخص لديه ما يمنعه من القيام بهذه الخطوة بنفسه ويضطر إلى مساعدة الغير له فيجوز أن يطلع عليه شخص من نفس جنسه الذكر للذكر والأنثى للانثى.

وأكد هذا الرأي فقه الحنبلي حيث قال:

  • من ابتلى بخدمة مريض أو مريضة في وضوء واستنجاء أو غيرها فحكمه حكم الطبيب في النظر والمس، نص عليه، وكذا لو حلق عانة من لا يحسن حلق عانته، نص عليه، وقاله أبو الوفاء، وأبو يعلى الصغير.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق