إسلاميات

حكم زيارة القبور للنساء بالشرح

آراء الفقهاء تعددت في حكم زيارة القبور للنساء، حيث أن هناك من كِرهها ومنهم من أجازها، ومنهم من حرمها، ولذا فسوف نتناول معكم اليوم عبر السطور القادمة أهم ما ورد في السنة النبوية عن حكم زيارة النساء للقبور لكي تكونوا على دراية كاملة بالموضوع.

حيث أن زيارة القبور جائزة شرعًا لكل من النساء والرجال، ولكن شريطة أن تكون بقصد الإحسان إلى الميت والدعاء له، وتكون عظة للنفس والاعتبار بمن سبقونا إليها، كما روي عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ، سمعت رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول، نَهَيْتُكُمْ عَنْ زِيَارَةِ الْقُبُورِ، فَزُورُوهَا، فَإِنَّ فِي زِيَارَتِهَا تَذْكِرَةً أخرجه مسلم في صحيحه وأبو داود في سننه، واللفظ له.

كراهية زيارة النساء للقبور

حكم زيارة القبور للنساء

نتعرف معكم عبر موقع مختلفون على سبب كراهية زيارة النساء للقبور، حيث يكره لكل امرأة أن تزور القبور ولكن إذا فعلت ذلك فلا إثم عليها وهذا القول لعامة الشافعية والحنابلة، حيث أن أصحاب هذا الرأي استندوا بعدة أدلة من السنة، منها ما ورد عن أم عطية رضي الله عنها أنها قالت، نُهِينَا عَنِ اتِّبَاعِ الجَنَائِزِ، ولَمْ يُعْزَمْ عَلَيْنَا، وقول لم يعزم علينا، دل عن النهي على الصرف من التحريم إلى المكروه.

حرمة زيارة النساء للقبور

في ظل الحديث عن حكم زيارة القبور للنساء، نتعرف على بعض الروايات التي تبين تحريم زيارة النساء للقبور، حيث أنه يحرم على المرأة زيارة القبور، ولكنها إذا فعلت ذلك فهي آثمة، وهذا على حسب قول ابن تيمية وابن القيم وقد استدل أصحاب هذا الرأي ببعض الأدلة من السنة النبوية والمعقول، ومنها ما يأتي:

فقد روى عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أنه قال، لعنَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ زوَّاراتِ القبورِ، وفي عبارة لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم زوارات القبور، دليل على حرمانية هذا الفعل، كما ورد عن أم عطية رضي الله عنها أنها قالت، نُهِينَا عَنِ اتِّبَاعِ الجَنَائِزِ، ولَمْ يُعْزَمْ عَلَيْنَا، وهنا دل النهي على التحريم، حيث أن المرأة بطبيعتها سريعة التأثر والعاطفة، ولذا فإن زيارتها للقبور قد تحصد بها محاذير عديدة، علاوة على هذا فقد تكرر وتمتلئ المقابر بالنساء.

حكم زيارة النساء لقبر الرسول

بعد أن تعرفنا على حكم زيارة القبور للنساء، نتعرف الآن على حكم زيارة النساء لقبر الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث أن حكم زيارة قبر الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام لا يدخل في حكم زيارة عامة القبور.

أي أن زيارة قبره صلى الله عليه وسلم لا مانع منها، كما شرعت للرجال شرعت أيضاً للنساء، شريطة ألا يترتب على خروجِهن مفاسد، مثل التمسح بقبره الشريف أو تقبيله، أو رفع الصوت أثناء الصلاة، وهذا رأي الحنفية والشافعية والمالكية والحنابلة.

هل توجد شروط لِزيارة النساء للقبور؟

هناك بعض الشروط من أجل جواز زيارة النساء للقبور، يمكننا أن نتعرف على ضوابطها لكي نلتزم بها، وهذه الضوابط تكون على النحو التالي:

  • للتذكرة والعظة من الموت.
  • الالتزام بالسكينة والوقار في المقابر، فلا تنوح المرأة أو تندب أو تجهش في البكاء وتقوم برفع صوتها عند القبور.
  • عدم الاختلاط مع الرجال في المقابر في أي حال من الأحوال.
  • لابد أن تلبس المرأة لباساً ساتراً ومحتشماً ومتواضعاً، لا يجوز التبرج أو التزين والتعطر.
  • في حال كانت المقبرة بعيدة عن سكن الناس، لا يجب عليها أن تزورها بمفردها، حيث يجب أن يرافقها أحد من المحارم.

الحكمة من زيارة القبور

دعا الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين إلى زيارة القبور، وهذا لما في زيارتها من مقاصد ومفاهيم جليلة وحكم كثيرة، نذكر لكم منها ما يلي:

  • تذكرة للمؤمن بالموت والاتعاظ من أحوال الموتى، والاعتبار بالدار الآخرة وما فيها من أحداث ووقائع.
  • لابد من السلام على أهل القبور من المسلمين، وأن ندعو لهم بالمغفرة والرحمة والأدعية المأثورة التي علّمها الرسول صلى الله عليه وسلم لصحابته.
  • ترويض النفس على العبادات والأعمال الصالحة والحرص على المداومة على الخير والابتعاد عن الشر والفواحش والأعمال السيئة.

صور زيارة القبور

قام العلماء بتقسيم زيارة القبور إلى ثلاثة أنواعٍ وهي:

زيارةٌ شرعيةٌ

هذه الزيارة هي التي حثّنا النبي -صلّى الله عليه وسلّم-عليها، حيث يكون القصد منها هو الدعاء للميت ولجميع موتى المسلمين، والتذكّر والاتعاظ بالموت ونيل الثواب من الله.

زيارةٌ بدعيةٌ

وتلك التي لا يقصد منها ما سبق وقمنا بذكره، بل كل ما يقصده الزائر هو الدعاء عندها لأنه يظن أنّ الدعاء يُستجاب فقط عند القبور، ومن الممكن أن يقصد التبرّك بالقبور والتمسّح بها، وهذه الزيارة لا تجوز.

زيارةٌ شركيةٌ

حكم زيارة القبور للنساء

وهذه تكون أخطر أنواع الزيارات، لأنّ المسلم يقع من خلالها في الشرك والكفر، حيث يزور القبور من أجل الاستغاثة بالموتى، بقصد تفريج الكرب ودفع البلاء والهموم والمصائب، وهذا شركٌ مؤكد بالله تعالى.

إقرأ أيضًا: حديث شريف للاذاعة المدرسية قصير

ملخص

تعرفنا معكم فيما سبق على حكم زيارة القبور للنساء، حيث أننا تعرفنا من خلالها على مصداقية حكم زيارة المرأة إلى المقابر، فقد تناولنا في البداية كراهية زيارة النساء للقبور وبعد ذلك انتقلنا إلى حرمة زيارة النساء للقبور ومن ثم تعرفنا على حكم زيارة النساء لقبر الرسول وهل توجد شروط لِزيارة النساء للقبور، وبعدها تناولنا الحكمة من زيارة القبور، وكذلك تعرفنا على الصور الثلاث لزيارة القبور.

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
ArabicDutchFinnishFrenchGermanGreekHindiItalianLatinPortugueseRomanianRussianSpanishSwedishTurkish
إغلاق
إغلاق