الحمل والولادة

خطورة بطانة الرحم المهاجرة وطرق علاجها

خطورة بطانة الرحم المهاجرة

تعاني ١٧٥ مليون إمراءة من خطورة بطانة الرحم المهاجرة أو ما يسمي بالإنتباذ الرحمي حيث أنه يصيب ١ ل٣ كل ١٠٠ إمراءة في عمر الخصوبة والإنجاب؛ وهو من أحد أسباب تأخر الحمل.

تعريف بطانة الرحم المهاجرة

الانتباذ البطاني الرحمي أو ما يسمى بطانة الرحم المهاجرة سيوضع اختلال في نمو نسيج المحيط  لبطانة الرحم؛ مما يؤدي إلى حدوث إلتهاب في حالة نموه علي الأمعاء والمبيضين والحوض والأنسجة المبطنة للحوض.

ويزداد نمو الأنسجة وكتلتها في فترة الدورة الشهرية ومع نهايتها؛ كما تتأثر اللأنسجة بالهرومونات الناتجة من الرحم أثناء الحمل والدورة الشهرية.

أسباب بطانة الرحم المهاجرة

يقدم موقع مختلفون أسباب بطانة الرحم المهاجرة، وهي:

  • في حالة حدوث خلل في تدفق الدم أثناء فترة الطمث.
  • وجود خلل في الجهاز المناعي وعدم قدرة علي التعرف علي الانسجة والتخلص منها.
  • عند وجود خلايا بدائية في منطقة الحوض والمناطق المجاورة حيث أن هذه للخلايا لديها للقدرة على التحول والتطور لأشكال آخري.
  • في حالة وجود خلل هرموني أو جينات وراثية.
  • في حالة تناول تاموكسيفين علاج للمصابين بسرطان الثدي وهذا يرتبط بمستقبلات هرمون الاستروجين فيحفز على نمو أنسجة بطانة الرحم.
  • تكيسات المبايض التي تؤدي إلي تقطع فترة التبويض مما يؤدي إلي إنتاج الاستروجين هرمون الذي يعمل علي تحفيز نمو بطانة الرحم.

أعراض التعرف على بطانة الرحم المهاجرة

  • الشعور بألم أسفل الظهر والبطن أثناء فترة الطمث؛ والشعور بألم في وقت العلاقة الزوجية وبعدها.
  • زيادة عدد مرات التبول؛ ووجود ألم أثناء التبول.
  • تدفق الدم في فترة الطمث؛ وحدوث نزيف قبل وبعد الطمث.
  • عند وجود مشكلة في الحمل.
  • في حالة وجود تقلصات في فترة الطمث.
  • وجود ألم عند مزوالة التمارين الرياضية.
  • ويوجد أغراض اخري خاصة بالجهاز الهضمي كالإمساك والإسهال والإنتفاخ والغثيان أثناء فترة الطمث.

طرق علاج بطانة الرحم المهاجرة

  • استخدام المسكنات المعروفة لتخفيف الألم أثناء فترة الحيض.
  • أدوية منع الحمل فبالتالي تساعد علي وقوف النمو الشهري للأنسجة لتقليل خطورة بطانة الرحم المهاجرة في النمو.
  • في حالة أن سبب الإصابة بالبطانة هو سبب هرموني فإن العلاج هرمون حيث يقوم بتوازن الهرمون والسيطرة على الحالة.
  • يمكن إزالة الأنسجة المهاجرة بإستخدام المنظار الطبي.
  • علاجي وقتي استخدام الحمام الدافئ حيث أن الحرارة تعمل على ارتخاء عضلات الحوض فبالتالي تخفيف الألم.
  • التمارين الرياضية الغير لحاجة إلى مجهود
  • يمكن استخدام الأعشاب في العلاج باستخدام:
    • زيت الخروع الذي لديه القدرة على مساندة الجهاز المناعي في القضاء على السموم.
    • بذرة الكتان التي تحتوي على مضادات أكسدة وأوميجا ٣ اللذان يساعدان على منع تكون أنسجة خارج بطانة الرحم والقضاء على السموم.
    • الكركم مضاد للإلتهاب ويساعد على التخلص من الأنسجة.
  • إجراء عملية استئصال الرحم وهذا أخر طريقة يمكن استخدامها في حالة عدم نجاح كل الطرق السابقة.

عوامل تزيد الإصابة بطانة الرحم المهاجرة وخطورتها

  • تغير في توازن الهرمون الأنثوي.
  • نقص الحديد أو الأكسجين في الجسم.
  • وجود مشكلة أو عيب خلقي في قنوات فالوب.
  • وجود نزيف بين فترات الحيض.
  • طول فترة الحيض بحيث تكون أزيد من سبعة أيام.
  • قلة الفاصل الزمني بين فترات الحيض الشهرية حيث أنها تكون أقل من واحد وعشرين يوماً.
  • الوصول لمرحلة البلوغ مبكراً.
  • السمنة نتيجة الدهون الزائدة التي تؤدي إلي تغير توازن الهرمونات في الجسم.
  • عند وجود تاريخ وراثي للمرض.
  • مستهلكين الكحل.

 خطورة بطانة الرحم المهاجرة

  • الإصابة بالعقم حيث تعاني نصف النساء المصابة بمرض بطانة الرحم المهاجرة من مشكلة عدم القدرة على الإنجاب.
  • يزيد مرض بطانة الرحم المهاجرة من إحتمالية الإصابة بمرض سرطان المبيض.
  • تكون أكياس دموية على المبايض أي المعروف بتكيسات المبايض.
  • الشعور المستمر بالألم لوجود عصب في الحوض والتغيرات الهرمونية.
  • الإصابة بالإجهاض أو الحمل خارج الرحم في حالة إصابة الأم بمرض بطانة الرحم المهاجرة.
  • تأثير سلبيي غلي المثانة والأمعاء.

خطورة بطانة الرحم المهاجرعلى الحمل

  • هناك الكثير من النساء تمر فترة الولادة بشكل طبيعي بدون أي مشاكل أو تعب والبعض منهم يصاب بتسمم حمل أو ولادة مبكرة أو ولادة قيصرية وفي بعض الأحيان يؤدي إلي إجهاض.

بطانة الرحم المهاجرة وتأثيرها على تأخر الحمل

  • مرض بطانة الرحم من أكثر الأمراض الصعبة التي تسبب تأخر الحمل لأنه يؤدي الي حدوث التصاقات تمنع التقاط البويضة أو نتيجة زيادة إفراز الهرمونات التي تؤدي إلي صغر الأوعية الدموية وعضلات الرحم مما تؤثر على إخصاب البويضة وصعوبة الحمل.

طريقة الوقاية من بطانة الرحم المهاجرة وتجنبها

عدم وجود طرق مأكدة للوقاية من خطورة بطانة الرحم المهاجرة ولكن كل هذه اقتراحات لتقليل نسبة الإصابة منه وتضمن هذا الاقتراحات ما يلي:

  • الحمل المتتالي عددة مرات في سن مبكر.
  • الحمل والرضاعة بشكل مرتب طبيعي.
  • زيارة الطبيب قبل استخدام موانع الحمل الهرومونية لتحديد النوع المناسب أو منع استخدامه حسب الحالة الصحية للزائر.
  • اتباع نمط حياتي صحي حتي يساعد علي التحكم في حالة ظهور الاعراض لا قدر الله ذلك.
  • التمرن بشكل منتظم ويُنصح بممارسة تمارين هوائية لمدة نصف ساعة يومياً أربع أوخمس مرات أسبوعياً للتقليل الوزن الزائد والدهون من الجسم.
  • البعد عن الكحول لأن الحكول يعمل على ارتفاع نسبة الاستروجين وبالتالي التحفسز علي نمو الأنسجة والإصابة.
  • السير علي نظام غذائي صحي محتوي علي دهون صحية.
  • تجنب تناول اللحوم المحتوية علي الكوليسترول السئ أي اللحوم الحمراء.

إقرأ أيضًا:

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق