الطب والصحة

سبب نزول دم احمر بعد انتهاء الدورة

تتساءل الكثير من النساء عن سبب نزول دم احمر بعد انتهاء الدورة، وهذا لأن الدورة الشهرية هي إحدى فترات الحيض الطبيعية لجميع النساء والفتيات، فهي فترة لمعالجة البويضات غير المخصبة وأيضًا فترة لمعالجة بطانة الرحم التي تكون جاهزة لاستقبال الجنين، وسنعرض لكم في هذا المقال سبب نزول دم احمر بعد انتهاء الدورة، وذلك على موقع مختلفون .

سبب نزول دم احمر بعد انتهاء الدورة

هناك أسباب عديدة للنزيف بعد الحيض وهو ما يسمى نزيف الرحم، وبعضها قد يكون غير ضار، بينما في حالات أخرى ، قد يكون نزيف الرحم علامة على حالة أكثر خطورة، في الأسطر القليلة التالية سنناقش سبب نزول دم احمر بعد انتهاء الدورة بالتفصيل:

  • بداية الدورة الشهرية وانقطاع الطمث: قد تعاني الفتيات من عدم انتظام الدورة الشهرية خلال الفترة الأولى من الدورة الشهرية، مما قد يؤدي إلى نزيف أو دم بعد انتهاء الدورة الشهرية، وقد يحدث هذا النوع من النزيف غير المنتظم وغير المتوقع أيضًا على الجانب الآخر من الحياة الإنجابية للإناث عند الانتقال يبدأ سن اليأس، حيث يعتبر ذلك سبب نزول دم احمر بعد انتهاء الدورة.
  • الضغط النفسي: يمكن أن يتسبب الضغط النفسي والتوتر في سبب نزول دم احمر بعد انتهاء الدورة، وهو اختلال هرموني ناتج عن التعرض للضغوط أو الضغط النفسي (مثل تغيير الوظائف أو مواجهة أوقات عصيبة في الحياة).
  • حبوب منع الحمل: إذا بدأت المرأة أو توقفت عن استخدام بعض وسائل منع الحمل الهرمونية (مثل حبوب منع الحمل) ، فقد يكون ذلك سبب نزول دم احمر بعد انتهاء الدورة، ويمكن أن يؤدي الاستخدام غير المنتظم لموانع الحمل الهرمونية إلى حدوث نزيف غير طبيعي بعد الاستخدام، وقد يختفي عادةً أويصبح ثابتًا ، أو تستخدم المرأة وسيلة منع حمل أخرى مناسبة لها.
  • سوء التغذية: عندما تعاني النساء من نقص التغذية أو نقص الوزن، فقد يكون هذا سبب نزول دم احمر بعد انتهاء الدورة أو قد لا يأتي الحيض على الإطلاق، وقد يشمل ذلك الأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية معينة ، مثل نظام أتكينز الغذائي أو نظام كيتو الغذائي، وقد لا تتم الاباضة لدى النساء ذوات الوزن المنخفض أثناء الدورة في المنتصف، يمكن أن تحدث هذه الانقطاعات في الاباضة الطبيعية عند اختلال التوازن الهرموني في الجسم ، قد تحدث هذه الانقطاعات الطبيعية للإباضة ، والتي قد تكون ناجمة عن وزن الشخص أو نسبة الدهون الناتجة عن أسباب خارج الجسم.
  • أدوية الخصوبة: غالبًا ما يعاني الأشخاص الذين يتلقون علاجًا للخصوبة من أعراض مرتبطة بالحيض، بما في ذلك النزيف العرضي أو النزيف أكثر أو أقل من المعتاد أو أعراض ما قبل الحيض.

الدورة الشهرية

  • تشير الدورة الشهرية إلى جزء من دورة الإباضة وتتميز بالنزيف المهبلي.
  • يحدث هذا عادة مرة واحدة في الشهر ويستمر لبضعة أيام، لكنه يختلف من فتاة لآخرى.
  • تصبح بطانة الرحم أكثر سمكا بسبب سماكة الأنسجة، ويطلق المبيضان بويضة.
  • إذا قام الحيوان المنوي بتخصيب البويضة، فإن الأنسجة ستبقى في مكانها للمساعدة في الحمل، ولكن إذا لم يتم تخصيب البويضة، فإن الجسم يفرز هذا النسيج عبر المهبل.
  • هذا النسيج هو الدم الذي نراه وهذه العملية الشهرية تسمى الحيض.
  • يتراوح متوسط ​​وقت نزول الدورة الشهرية ما بين أربعة وخمسة أيام ، ولكن قد تستمر الدورة الشهرية من ثلاثة إلى ثمانية أيام ، حسب الاختلاف بين كل شخص.
  • متوسط ​​تكرار الدورة الشهرية هو 28 يومًا، لكنها قد تكون أقصر أو أطول.
  • أحياناً يحدث نزيف بعد الدورة الشهرية، وهذه ليست حالة خطيرة عامة، وهذا ما يسمى نزيف الرحم، أي نزيف بين الحيض ، ويرتبط ببعض الأسباب التي سوف نفهمها فيما بعد.

اقرأ أيضا: نتائج تحليل الحمل في اليوم ١٢ من الترجيع


أسباب أخرى لنزول دم بعد الدورة

بالإضافة إلى الأسباب التي ذكرناها ، هناك بعض الأسباب الأخرى التي يمكن أن تكون سبب نزول دم احمر بعد انتهاء الدورة، وأهمها ما يلي:
  • التهاب الرحم.
  • التهاب عنق الرحم.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا.
  • التهاب المهبل.
  • متلازمة تكيس المبايض.
  • التهاب الحوض.
  • بطانة الرحم المهاجرة.
  • التواء قناة فالوب.
  • العضال الغدي.
  • أمراض الغدة الدرقية.
  • اضطرابات التخثر مثل مرض فون ويلبراند.
  • اضطرابات النزيف المصاحبة لسرطان الدم.
  • الأورام الليفية الرحمية أو الاورام الحميدة.
  • اضطرابات الغدة النخامية.
  • وجود اضطرابات في بنية الرحم أو موضعه أو حجمه  (مثل الرحم المرتد أو المتضخم).

علاج النزيف بعد انتهاء الدورة

غالبًا ما يعتمد علاج نزيف ما بعد الحيض على السبب، فبالإضافة إلى الاحتياجات الفردية للمريضة، فإن بعض طرق العلاج أكثر أمانًا وفعالية من غيرها، بمجرد أن يكتشف الطبيب سبب هذه الحالة يمكنه تحديد العلاج المناسب ، وفيما يلي سنتعرف على أهم علاج لنزيف ما بعد الدورة الشهرية:

  • إذا كان نزيف ما بعد الدورة الشهرية ناتجًا عن حالات صحية أخرى، فإن التشخيص والعلاج الصحيحين مهمان،حيث قد تحتاج النساء إلى رؤية أنواع أخرى من الأطباء ، أو قد يعمل العديد من الأطباء معًا لوضع خطة رعاية صحية شاملة.
  • عادة ما يكون المرض قابلاً للعلاج، وغالبًا يمكن علاج الأمراض المنقولة جنسيًا بالأدوية، مثل المضادات الحيوية.
  • أما بالنسبة للحالات التي تصيب أجزاء أخرى من الجسم، مثل أمراض الغدة الدرقية أو الدم ، فقد تحتاج المرأة إلى العلاج مع أخصائي.
  • بمجرد علاج المرض الأساسي الذي تسبب في ظهور الأعراض، يتم حل مشكلة نزول دم بعد انتهاء الدورة الشهرية، أما إذا كانت الحالة خطيرة، فقد ستحتاج المرأة إلى استشارة الأطباء بشكل يساعدها في اتخاذ قرار العلاج الصحيح، وقد تكون الجراحة مطلوبة خاصة في حالات الأورام الليفية.
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

arArabic
إغلاق
إغلاق