القصص والشعر

شعر عن الام حزين يبكي 2021

شعر عن الام حزين

فقد الأم من أكبر الابتلاءات التي قد تحدث للإنسان في حياته، تجعل من فقدها يكتب شعر عن الام حزين، فالأم لا يُمكن أن يعوضها شيء.

شعر عن الام حزين

امي يا أما يا مــــاي* أنا بتغنى بحروفك

ابدا يا ماي مانسيتك* لا اسمك ولا رسمك ولا صوتــك

ضحك الحب وصوت* الود فى كلامك وفى سكوتك

فاكر دلعك فاكر ولعك* صدى صوتك وتسبيحك

فاكر همي وأنا صغير* فاكر لسه أنين بوحك

فاكر دمعك على خدك* من حزنك وانا روحك

وعينك فى السما تنادي* وأنا بضغط على جروحك

وتدعيلي ماشيل الهم* وانا كالهم في ضلوعك

جريت يا ماي على بابك* ناديت ياما أنا جيتك

لقيت الكرسي والطرحه* وف مكانك مالقيتك

وقلبى طار من الفرحه* أنا سامع صدى صوتك

جريت تاني ناديت تاني* برده يا ما ما لقيتك

فاكر يا ماي أنا الركوة* والقهوة وفنجانك

فاكر ضحكه كانت حلوة* صداها لسه فى مكانك

فاكر فرحك لما آجي* اترمي في أحضانك

ولما رحلتي يا قلبي* بقيت اشتاق لأيامك

يا ريت تيجي ولو ساعة* اداوي كل آلامك

واقول يا أما سامحيني* هحقق كل أحلامك

واشوفك تانى بعيوني* وأقبل يا ما أقدامك

أنا مشتاق ليوم ظله* كان أغصانك

ودعوه ليا من قلبك* ترج كل أركانك

أنا دلوقت حدعيلك* بشوقي لدفء أحضانك

حقول يارب سكنها* فى أعلى مكان ف جنانك

ومسيرنا ف يوم نتقابل* وارجع تاني لحنانك

شعر عن الام المتوفية

يقول الشاعر عبد الله البردوني في قصيدة شعر عن الام حزين من خلال موقع مختلفون:

تـركـتني هـا هـنا بـين الـعذاب ومـضت، يا طول حزني واكتئابي

تـركـتني لـلـشقا وحــدي هـنا و اسـتراحت وحـدها بـين الـتراب

حـيـث لا جــور ولا بـغي و لا تـنـبي و تـنـبي بـالـخراب

حـيـث لا سـيـف ولا قـنـبل حـيث لا حـرب و لا لـمع حـراب

حـيـث لا قـيـد ولا ســوط ولا الـم يـطـغى و مـظلوم يـحابي

خـلّـفتني أذكــر الـصـفو كـما يـذكـر الـشـيخ خـيالات الـشباب

ونــأت عـنّـي و شـوقي حـولها الماضي و بي أوّاه ما بي

ودعـاهـا حـاصـد الـعمر إلـى حـيث أدعـوها فـتعيا عـن جوابي

حـيـث أدعـوهـا فــلا يـسمعني غـير صـمت الـقبر و القفر اليباب

مـوتـها كــان مـصـابي كـلّـه وحـيـاتي بعدها فـوق مـصابي

أيــن مـنّي ظـلّها الـحاني و قـد ذهـبـت عـنّي إلـى غيـر إيـاب

سـحـبت أيّـامـها الـجرحى عـلى لـفـحة الـبيد وأشـواك الهضاب

ومـضت فـي طـرق الـعمر فـمن مـسلك صـعب إلـى دنـيا صـعاب

وانتهت حـيث انتهى الشوط بها فـاطـمأنّت تـحت أستار الـغياب

آه “يــا أمّـي” وأشـواك الأسـى تـلهب الأوجـاع فـي قـلبي المذاب

فـيـك ودّعــت شـبابي والـصبا وانطوت خـلفي حـلاوات التصابي

كـيـف أنـسـاك و ذكـراك عـلى سـفـر أيّـامي كـتاب فـي كـتاب

إنّ ذكـــراك ورائـي وعـلـى وجهتي حـيث مـجيئي و ذهـابي

كــم تـذكّـرت يـديـك وهـمـا فـي يـدي أو فـي طعامي و شرابي

كـــان يـضـنيك نـحـولي وإذا مـسّـني الـبـرد فـزنـداك ثيابي

و إذا أبـكـانـي الـجـوع و لــم تـملكي شـيئا سـوى الـوعد الكذّاب

شعر عن الأم حزين يبكي

شعر عن الام حزين ورثاء للأم المتوفية:

كيف لي أن أرثيك !!!

وأنا المحتاجة لمن يرثيني فيك..

أحبك يا اماه

أينَ أَنتِ يا أمي

يا روحاً طاهرةً تهيمُ من حَولي

يا حُضناً دَافئاً كَم شَكَوتُ إليهِ هَمي

بِفِرَاقِك يا أمي فَارَقَني الأَمَان

أَحسَستُ بِغُربةٍ في الزمانِ والمكانِ

ذَهَبتِ وذَهَبَ مَعَكِ كُلُ الحنان

أُمي

يارَوحاً طَاهرةً تَهيمُ مِن حَولِي

يا حُضناً دَافِئاً كَم شَكوتُ إِليهِ هَمي

أَشعُرُ بِرَوحُكِ العَطِرَه تُظِللنِي

في ذَهَابِي وإِيابي تَتبَعُنِي

فأنتِ يا حَبيبتي دَائِما مَعِي

لايَغِيبُ كَلامُك عَن سَمعِي

حَتى أنامِلك أَشعُرُ بِها تَمسَحُ دَمعي

بِرفقٍ تَهمِسِين وَتَقُولين..لاتَبكي

لا تَبكي فَأنَا كَما قَالَ رَبُ العَالمَينَ

مِنَ الأَحيَاءِ عِندَهُ وفي الجنةِ أَمشِي

أمي

يا روحاً طاهرةً تَهيمُ من حَولي

يا حُضنا دَافِئا كَم شَكوتُ إليه هَمي

خايف عليها من الثرى غطاها..

وإلا الحصى حافيه أخاف أذاها..

أكرم عليها بالكفن يامطوع

.. بالبيت ظل فراشها وغطاها..

أكرم عليها بالكفن هذي(أمي )..

وأشهد عليها بما عطت يمناها..

هذا الضحى والليل يتحرونه ..

هذي السماء ونجومها تنعاها..

هذي السوالف مثلنا تبكيها..

والأرض تنشد عن أثر لخطاها..

هذي الكبيره كبر هذي الدنيا..

هذي العظيمه جل من سواها..

أبكي عليها مو نهار وليله..

ولا سنه تمشي وأعد قضاها..

أبكي عليها كثر ماشالتني..

وكثر الحنين اللي أختلط بغناها..

وكثر الاسامي وكثر من سموها..

وكثر النجوم وكثر من يرعاها..

أبكي عليها من القهر يادنيا..

من لي أنا..من لي عقب فرقاها..

من فتحت عيني ولا خلتني

شوفو ولدها بالقبر خلاها..

هل التراب بوجهها ماقصر..

شوفو ولدها كيف هو جازاها..

لو انها بمكاني ماسوتها..

لكن أعز عيالها سواها..

“يالدود” شفها ذابله جنبها..

أنا ولدها وحاضر وأفديها..

قطعني هاك اللي تبي من جسمي

.. بس الكريمه لاتجي بحذاها..

أوصيك أمانه قلها تعذرني..

وتكفى تروح تحب لي ماطاها..

أبيها تغفر لي مثل ماكانت..

كل خطوه مني تصيبها ترضاها..

يالله عساها بالنعيم الخالد ..

وعسى في جنة عدن سكناها..

يا فضي هذا الكون ياهو خالي ..

ياضيق هذي الدنيا يامقساها..

يامر طعم فراقها يامره..

ماني مصدق أرجع ومالقاها..

ياليتها ماراحت وخلتني..

أو”وسعت لي بالقبر وياها”.

إقرأ أيضًا:

أفضل كريم مرطب ومبيض للجسم في خلال 3 ايام فقط

تفسير حلم قص الشعر للمطلقه لابن سيرين

تجربتي في علاج الشرخ وكيف يتم علاجه

شعر قصير عن الأم

شعر عن الام حزين في أشعار قصيرة:

أحن إليكِ أحن إليكِ إذا جنّ ليل

وشاركني فيكِ صبح جميل

أحن إليكِ صباحاً مساءً

وفي كلّ حين إليكِ أميل

أصبر عمري .. أمتع طرفي

بنظرة وجهك فيه أطيل

وأهفو للقياك في كلّ حين

ومهما أقولهُ فيكِ قليل

على راحتي كم سهرت ليال

ولوعتِ قلبك عند الرحيل

وفيض المشاعر منك تفيض

كما فاض دوماً علينا سهيل

جمعت الشمائل يا أمُّ أنت

وحزت كمالاً علينا فضيل

إذا ما إعترتني خطوب عضام

عليها حنانكِ عندي السبيلُ

وحزني إذا سادَ بي لحظةٌ

عليهِ من الحبِّ منكِ أهيلُ

إذا ما افتقدتُ أبي برهةً

غدوتِ لعمريَ أنتِ المعيلُ

بفضلكِ أمي تزولُ الصعابُ

ودعواكِ أمي لقلبي سيلُ

إقرأ أيضًا:

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

arArabic
إغلاق
إغلاق