إسلاميات

صلاة الاستخارة كيف تصلى وكيف تعرف نتائجها

صلاة الاستخارة كيف تصلى وكيف تعرف نتائجها

لا يعرف الكثير عن صلاة الاستخارة كيف تصلى وكيف تعرف نتائجها، حيث تعتبر من الأمور المستحبة، وهي سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم، حيث يصلي المسلم ركعتان يطلب فيها الخيرة من الله، أي أن الله يختار الخير له ثم يرضيه به.

صلاة الاستخارة كيف تصلى وكيف تعرف نتائجها

وقت صلاة الاستخارة

يجوز صلاة الاستخارة في أي وقت في اليوم، باستثناء الأوقات التي نهى فيها الصلاة بشكل عام، هي بعد العصر حتى المغرب، وبعد صلاة الفجر حتى طلوع الشمس وقبل زوال الشمس أي قبل الظهر بربع ساعة.

صلاة الاستخارة كيف تصلى وكيف تعرف نتائجها

يكون ذلك بصلاة ركعتان الذي تبدأ فيه بسورة الفاتحة ومعها سورة قصيرة ومعرفة نتائجها تعتمد على الراحة النفسية للمؤمن كما سنعرف من خلال موقع مختلفون.

كيفية صلاة الاستخارة

  • يتم الوضوء مثل وضوء الصلاة.
  • استحضار نية الاستخارة.
  • يصلي المؤمن ركعتين على غير الفريضة.
  • يفضل قراءة سورة الفاتحة والكافرون في الركعة الأولى وسورة الفاتحة والإخلاص في الركعة الثانية.
  • ثم يتم التسليم وختم الصلاة، والبدء في الثناء على الله ورسوله بالصلاة الإبراهيمية.
  • قراءة دعاء الاستخارة سواء قبل السلام أو بعده.
  • اختتام الدعاء بالصلاة الإبراهيمية.
  • التوكل على الله في كل شيء استخرته فيه.
  • ليس شرطاً النوم بعد صلاة الاستخارة.
  • ليس شرطاً رؤية حلم.

دعاء الاستخارة

اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر.

ويسمي حاجته فيقول مثلاً (خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر (السفر أو الزواج أو أي حاجة أخرى ) شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به)

كيف تعرف نتيجة صلاة الاستخارة

  • من الأفضل اعتماد المؤمن على أنه يمضي قدماً في أمره بعد صلاة الاستخارة.
  • لا يفضل الانجراف وراء الأحلام والرؤى.
  • ليس من الأفضل الاعتماد على ما ترتاح إليه نفسك.
  • التفكير في الأمر، إذا سهلت الأمور في ذلك، فهذا دليل على أن الله مقدر له أن يكون.
  • إذا وجدت صوارف في هذا الأمر، فهذا يعني أن الله أمر إلا يكون لك هذا الشيء.
  • في حالة عدم شعور المؤمن بشيء جديد والبقاء مترددًا، يشرع له المضي قدماً في العمل إذا رأى فيه خيراً، مع إحسان ظنه بالله العظيم أنه سيختار الخير له.

يجب أن ننتبه إلى أن صلاة الاستخارة ليست هي الهدف من رؤية الخير من الشر فقط ، بل إنها تسليماً بقوة الله تعالى في كل أمر، فقط عندما تصلي صلاة الاستخارة، وتقدم على الأمر وتجده ميسراً.

لكن في وقت ما تجده ما لا ترتاح له نفسك، وينعكس هذا في حكمة الله في خلقه، يجب أن تسأل الله أن يرضيك بما قسمه لك وأخذ بالأسباب.

هل يمكن صلاة الاستخارة لأكثر من حاجة

بعد أن تمت معرفة صلاة الاستخارة كيف تصلى وكيف تعرف نتائجها، يسأل الكثير عن إذا كان يمكن صلاة الاستخارة لأكثر من حاجة.

وأجاب عليها أحد العلماء بأنه يجوز ذلك، فلا مانع بأن تتم استخارة الله سبحانه وتعالى بعد الصلاة في حاجتين أو أكثر، حيث يقول المؤمن في مقدمة الدعاء (اللهم أن كانت الحاجة التي تريدها والحاجة الأخرى خيراً يسرهما)

ثمرات صلاة الاستخارة

  • الحصول على الخير والبركة امتثالاً بسنة النبي – صلى الله عليه وسلم – إلى جانب السعادة في تطبيقها وانشراح القلب.
  • تربية المؤمن على التوكل على الله – تعالى وتفويض الأمر إليه وتعظيمه فهو القادر العليم ويدرك المسلم مكانة علم الله القدير المحيط بالجميع.
  • شعور المؤمن بمعية الله سبحانه وتعالى، وفيها إثبات صفات الله في العلم وقدرته.
  • يشعر المؤمن بالاطمئنان وانقطاع الأوهام عنه، وشعوره بالحاجة إلى الله واللجوء إلى الصلاة عندما يعاني من الكرب والقلق، حيث أنها صلاة بين الرب وعباده.

الأحوال التي تستدعي صلاة الاستخارة

تأتي الأحوال التي تقتضي صلاة الاستخارة على ثلاث فئات، وهي كما يلي:

  • الأمور المشروعة من المستحبات، وهذه مما لا يتم الاستخارة فيها، إنما يتم الاستخارة في أنواعها عند تعارضها فهي مطلوبة للعمل.
  • الأمور التي نهانا عنها من المحرمات والمكروهات فلا يتم الاستخارة فيها بل يجب تركها والابتعاد عنها.
  • الأمور المقبولة مثل شراء منزل والزواج والسفر وغيرها هي موضع الاستخارة إذا تردد العبد فيها، ولكن عندما تتضح مصلحتها وحاجتها فلا يتم الاستخارة فيها ويقدم المصلحة.

حكم تكرار صلاة الاستخارة

القاعدة في الأصل عدم تكرار صلاة الاستخارة إذا ظهر شيء بعد الاستخارة، وإذا ظهر له شيء وظل في حيرة من أمره، يشرع له تكرارها.

وعن ما يفعله العبد بعد صلاة الاستخارة أما يمضي في العمل ولا يتوقع شيئاً من العلامات، وقد قال بعض العلماء: أن الإنسان يستمر في صلاة الاستخارة ما لم يكن هناك شيء.

وقيل أن الرجل يناقض ما يريده قبل الاستخارة، لأن هذا من الأمور المستحبة، وسبب اختلاف العلماء في ذلك عدم وضوح الدليل على علامات صلاة الاستخارة.

وقد اختلفت أقوال العلماء في تكرار صلاة الاستخارة على قولين، وهما:

  • القول الأول: لا يشرع تكرارها، واستدلوا أنهم وردوا تحديدها في السنة ركعتين فقط ، ومطلوب من المؤمن صلاتها دون انتظار شيء، بل يمضي الأمر.
  • القول الثاني: لا حرج في تكراره ، وقد استدلوا بفعل الصحابي ابن الزبير في قوله: إني مستخيرٌ ربي ثلاثًا”، واستدلوا بأنّها من قبيل الدُّعاء، ويجوز تكرار الدُّعاء ثلاثًا.

إقرأ أيضًا:

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق