منوعات

طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية

طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية

تعد مصر من الدول الزاخرة بالآثار والتي ترجع إلى عصر الفراعنة وتشهد على عظمة التاريخ المصري، وقد قام القدماء المصريين بعمل  طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية ودفن هذه الآثار بطريقة معينة في باطن الأرض وشكلوا منها طبقات سوف نتعرف عليها عبر السطور التالية.

طبقات الأرض فوق المقابر الفرعونية

  • أبتكر القدماء المصريون العديد من الطرق المختلفة والمتنوعة لدفن جثث الملوك والملكات والحفاظ عليها من التلف أو السرقة.
  • ويرجع هذا الابتكار إلى اعتقادهم في مسألة البعث والخلود والتي تشير إلى وجود حياة أخرى سوف يعيشها الملوك لذلك يجب الحفاظ على شكلهم وهيئتهم كما هي.
  • وترجع أهمية طبقات الأرض فوق المقابر الفرعونية إلى احتوائها على العديد من الكنوز التي كان يتم دفنها مع الملوك للحفاظ عليها من التلف والسرقة والضياع.
  • ويتم الحفاظ على المقابر الفرعونية من خلال مجموعة من الطبقات التي تم بنائها فوق المقبرة.

الطبقة الخرسانية

  • تعد الطبقة الخرسانية هي الطبقة الأولى الموجودة فوق المقابر الفرعونية وهي مصنوعة من الخرسانة ويصعب اختراقها.
  • يتم تجهيز هذه الطبقة بجودة ودقة عالية نظرًا لأنها تمثل عازل لحماية الكنوز وجثث الملوك والملكات.

الطبقة الرملية

  • هي الطبقة الثانية فوق المقابر وهي تتخذ شكل لامع، يتم خلط الرمال في هذه الطبقة مع الذهب والفضة لإضفاء شكل وبهاء معين.
  • طبقة الحناء تعد طبقة الحناء هي الطبقة الأقرب التي اعتاد الفراعنة على وضعها بالقرب من مدخل المقبرة.
  • تكمن وظيفة هذه الطبقة في حماية المقبرة من عوامل الرطوبة.
  • تمنع طبقة الحناء من دخول أي ضرر إلى المقبرة يهدد الكنوز والآثار الفرعونية.

 الطبقة الصخرية

  • هي إحدى الطبقات المشكلة لسطح المقابر الفرعونية.
  • تدخل طبقة الصخور ضمن التكوين الطبقي للأرض.
  • تتمثل وظيفة هذه الطبقة في حماية المقابر الفرعونية من الاختراق.

الطبقة الطينية

  • هي الطبقة العليا من سطح المقابر الفرعونية.
  • هي طبقة سطح الأرض وهي تكونت بفعل التعبئة الهوائية.

طبقات الدفن عند الفراعنة

  • أعتاد الفراعنة أيضًا على دفن جثث الملوك والملكات في طبقات معينة تختلف من طبقة اجتماعية إلى أخرى.
  • ويرجع الاختلاف في طباق الدفن إلى الاختلاف في مركز صاحب المقبرة ودرجته داخل الأسرة الفرعونية.

 طبقة الملوك والنبلاء

  • تخصص هذه الطبقة للملوك والنبلاء من الأسرة الفرعونية.
  • يتم الدفن في هذه المقابر بعد تحنيط جثث الملوك وتصفية جميع الأعضاء الداخلية وتنظيف الجسم واستخدام بعض المواد العطرية للحفاظ على الجثمان، بعد القيام بعملية التحنيط يتم لف جسم المتوفي في قماش الكتان ووضعه في التابوت.
  • يختلف التابوت حسب درجة المتوفى وغالبًا ما كان يتم وضع الملوك من الأسرة الحاكمة في توابيت  مصنوعة من الذهب ومنقوش عليها من الخارج شكل الملك المتوفى.
  • ويرفق مع الملك أثناء الدفن كافة المتعلقات والكنوز الخاصة به والتي تعبر عن حياة هذا الملك صاحب المقبرة وتسهل في مهمة التعرف عليه.

الطبقة المتوسطة

  • تختلف طريقة تحنيط أصحاب الطبقة المتوسطة من الأسرة الفرعونية حيث إنها تعتمد على اخلاء الجسم من الأعضاء الداخلية.
  • ويعتمد التحنيط على حقن جسم المتوفى بالكامل بزيت الارز للحفاظ على أعضاء الجسم الداخلية ومن ثم يتم حفظ الجسم بأكمله داخل ملح النطرون لعدة أيام.
  • بعد انتهاء الفترة يتم سحب الزيت من الجسم ويبقى الجلد والعظم فقط. يتم وضع المتوفين من الطبقة المتوسط في توابيت مصنوعة من الخشب.

طبقة الفقراء

  • تحنيط الطبقة الفقيرة يختلف كليًا حيث يعتمد على تنظيف الأمعاء فقط ووضع الجسم بالكامل لمدة شهرين في ملح النطرون.
  • كان يجرى استخدام الأقمشة العادية في تغطية جسم المتوفى.


التربة المستخدمة في دفن الموتى

  • أجرى المصريون القدماء العديد من الدراسات التي استطاعوا من خلالها تحديد نوع التربة المناسبة لدفن موتاهم وذلك بناء على نوعها وطبيعتها.
  • وكان الهدف من ذلك اختيار النوع المناسب الذي يساعدهم على حفظ أجسام الملوك تمهيدًا للخلود والعودة بعد الموت.

التربة الصلبة

  • هي التي كان يتم الاعتماد عليها من قبل المصريون القدماء لدفن الموتى.
  • وتتشكل هذه التربة من الخرسانة والصخور وبالتالي تتمتع بتماسك كبير ويصعب اختراقها. تعتبر التربة الصلبة أكثر أنواع التربة حماية لجثث الملوك ومتعلقاتهم.
  • يميز هذه التربة أيضًا خلوها من عوامل الرطوبة وبالتالي تحمي تعرض جثث الموتى للتلف كما تحميها من المتغيرات في الطبيعة والجغرافيا.

التربة الطينية

  • لم يعتمد عليها الفراعنة لدفن موتاهم نظرًا لأنها تربة غير متماسكة.
  • توجد التربة الطينية بالقرب من النيل لذلك كان يتم استخدامها في الزراعة.
  • ثُبت علميًا إن الجثث المدفونة للفراعنة في هذه التربة كانت أكثر تعرضًا للتلف والسرقة والضرر.

التربة الرملية

  • لم يتم استخدام التربة الرملية أيضًا في دفن الموتى نظرًا لأنها تربة مرنة وكثيرة الانهيار.
  • تتغير طبيعة التربة الرملية بفعل التغيرات البيئية المختلفة وهذا ما يهدد حصانة الموتى من الملوك والملكات.

المقابر الفرعونية

تطورت المقابر الفرعونية من فتره الى اخرى كما اختلفت من طبقة اجتماعية إلى طبقة اجتماعية أخرى، وكذلك تختلف طبقات الأرض فوق المقابر الفرعونية الأثرية من مكان إلى آخر، فقد كانت في جميع الأحوال تشيد طبقا المعتقدات الدينية التي كان يعتقدها المصري القديم من بعث وخلود، لذلك سيد المقابر وحنط جثامين الموتى، وكانت أشكال المقابر الفرعونية متخذة الأشكال التالية:

كما يوفر موقع مختلفون اشكال ما كان عليها طبقات الارض فوق المقابر الفرعونية وتمثل.

المصطبة

طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
  • حيث كانت المقابر في بداية الامر تصنع على شكل مصطبة بحيث يكون الجزء العلوي المقابر فوق سطح الأرض متخذة شكل مستطيل

البئر

طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
  • ويطلق على الجزء الخاص الذي يوصل لأسفل المقبرة، وينتهي بحجر الأساس والدفن، ويتم بنائه بالطوب اللبن، وكان يشيد عمودياً وبعد ذلك تم إنشاؤه منحدرًا، ثم تم إعداده على شكل درج هابط يوصل لحجرة الدفن.

الهرم المدرج

طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
  • حدث تطور كبير بعد ذلك في بناء المقابر حيث تطور الأمر من مجرد مصطبة من الطوب اللبن إلى هرم مدرج من الحجر الجيري وكان أول من وضع ذلك للمهندس العبقري إيمحوتب، والذي عمل على تطوير المقبرة وبني مجموعة كاملة للملك زوسر بسقارة

الهرم الشكلي الكامل

طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
  • وهي المرحلة الثانية من بناء المقابر الهرمية، حيث يتم عمل مقابر كامله، ومن أشهر تلك المناطق ميدوم حتى جنوب دهشور، كما أضيفت له بعض الإضافات لتجعل منه بناء متطور بشكل كبير.

الهرم المنحني

طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
  • تم عمل أهرامات شاهقة الارتفاع في تلك الفترة، ولكن مع الارتفاعات الشاهقة لم تتحمل الأساسيات ثقل الحجارة فتغيرت زاوية الهرم فظهر كأنه منكسر او منحني.

الهرم الأحمر لسنفرو

طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
  • وهذا الهرم موجود بدهشور وسمي بالهرم الآخر لأن لون الحجارة المشيد منها الهرم تميل للون الاحمر قليلاً، كما قطعت من محاجر الجبل الأحمر ووصل ارتفاع الجبل الى مائة متر تقريباً.

الهرم الأكبر للملك خوفو

طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
  • وهي المقابر المشيدة من قبل الملك خوفو في هضبة الجيزة والتي من أشهر المقابر الموجودة حاليا، حيث تم تشييدها على مساحة عشر افدنة وعلى ارتفاع مائة وستة واربعون متر، ولكن بفعل التعرية الهوائية تم وصول ارتفاعها إلى مائة وثمان وثلاثون متر.

مقابر العصور الوسطى

طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية
  • حيث تم تشييد أهرامات صغيرة الحجم من الطوب اللبن من الحجر، وممتلئة بالنقشات الداخلية، وبها الكثير من الحجر لدفن الموتى واهتم بها اهتماما كبيرا والرسومات التي كانت ترسم بداخلها تعبر عن البعث والحياة الأخرى التي كان يعتقدها القدماء المصريين.
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق