منوعات

تفاصيل كامله عن طبقات الارض قبل المقبرة الفرعونية

طبقات الارض قبل المقبرة الفرعونية

طبقات الارض قبل المقبرة الفرعونية، كان المصريون القدماء يعتقدون بشدة في البعث والخلود بعد الموت، لذا من الأمور شديدة الأهمية بالنسبة لهم هي دفن الموتى ووضع ممتلكاتهم والأشياء المفضلة بالنسبة لهم في حياتهم بجوارهم للاستفادة منها بعد البعث. وباختلاف طبقات المجتمع في مصر القديمة واختلاف الفترات، اختلفت طبقات الارض قبل المقبرة الفرعونية. سنتعرف من خلال هذا المقال على طبقات الارض قبل المقبرة الفرعونية عبر موقع مختلفون.

ما هي طبقات الارض قبل المقبرة الفرعونية؟

كان الدفن بالنسبة للمصريين القدماء طريقة في حفظ أجساد الموتى من التلف اعتقادا من بالبعث والخلود بعد الموتة الأولى، لذا فتعددت طرق الدفن عبر العصور القديمة. وكان المصريون القدماء يقومون بدفن ممتلكات الميت وثرواته معه، لذلك فكانوا يقومون بالدفن على بعد طبقات الارض قبل المقبرة الفرعونية لحماية هذه الممتلكات من السرقة.

وكانت طبقات الارض قبل المقبرة الفرعونية كالتالي:

1. الطبقة الخرسانية

  • والطبقة الخرسانية هي الطبقة التي تكون ملامسة لسقف المقبرة، وهي طبقة صلبة صعبة الاختراق.

كود خصم هومز مارت

2. الطبقة الرملية اللامعة

  • هذه الطبقة كانت عبارة عن خليط من الرمل والذهب أو الفضة حتى تكون لامعة، وكانت موضوعة مباشرة فوق الطبقة الخرسانية.

3. طبقة الحناء

  • اعتاد المصريون القدماء على وضع طبقة من الحناء بالقرب من مدخل المقبرة، وذلك لكي تحمي المقبرة من الرطوبة ودخولها إلى المقبرة.

4. الطبقة الصخرية

  • هي عبارة عن طبقة من الصخور توضع لحماية المقبرة من الاختراق من قبل اللصوص.

5. الطبقة الطينية

  • تتكون الطبقة الطينية بفعل عوامل التعبئة الهوائية، وهي الطبقة العليا من الأرض.

طرق الدفن عند المصريين القدماء

هذه هي طبقات الارض قبل المقبرة الفرعونية، أما عن طرق الدفن عند المصريين القدماء فكانت تختلف بناءا على الطبقة الاجتماعية التي ينتمي إليها المتوفي، ومن هذه الطرق:

طريقة دفن طبقة الملوك والنبلاء

  • عند دفن أي شخص من طبقة الملوك والنبلاء كان يتم إزالة كل الأعضاء الداخلية من جسد الميت ما عدا القلب، وباستخدام بعض المواد العطرية والنباتية يتم تنظيف الجسم جيدا وبصورة دقيقة.
  • ثم يتم لف الجسد بقطعة قماش مصنوعة من الكتان، ومن ثم يوضع جسد الميت في صندوق مصنوع في أغلب الأحيان من الذهب الخالص، ويتم نحت عليه بعض الطقوس والرموز بطريقة بارعة.

طريقة دفن الطبقة المتوسطة

  • لكن تختلف الطريقة السابقة في حالة إذا كان الميت من الطبقة المتوسطة، حيث لا يتم إزالة الأحشاء الداخلية من جسده، بل يتم حقن الجسد بزيت الأرز. وبعد ذلك يتم وضع الجسد لعدة أيام في ملح النطرون، ومن ثم يتم سحب حقنة الأرز منه.
  • ويلف جسد الميت بقطعة من القماش، ويوضع في تابوت مصنوع من الخشب.

طريقة دفن طبقة الفقراء

  • أما عند دفن المتوفي من طبقة الفقراء فيتم تنظيف أمعاءه، ويوضع الجسم كاملا لمدة شهرين في ملح النطرون، وباستخدام قطعة من الملابس أو قطعة قماش عادية يتم تغطية جسد الميت.

المقابر الفرعونية

كذلك كان شكل المقابر في مصر القديمة يختلف من فترة زمنية لأخرى، ومن طبقة اجتماعية لأخرى، وتختلف طبقات الارض قبل المقبرة الفرعونية على حسب التربة التي يتم فيها دفن الميت. بالنسبة لشكل المقابر فتتطور مع تطور الزمن فاتخذ عدة أشكال، من أهمها:

المصطبة

  • كانت المقابر في بادئ الأمر تتخذ شكل المصطبة؛ حيث يكون الجزء العلوي من المقبرة ظاهرا فوق سطح الأرض وعلى شكل مستطيل.

البئر

  • والبئر كان يشبه السلم الذي من خلاله يتم النزول لأسفل المقبرة، وكان يبنى من الطوب اللبن في البداية، وكان يبنى عموديا، ثم أصبح منحدرا. ومع مرور الوقت أصبح على شكل درج يوصل لحجرة الدفن.

الهرم المدرج

  • كان الهرم المدرج يمثل تطورا كبيرا في الدفن نتيجة تطور المصريين القدماء في الهندسة والعمارة، فتم تصميم المقابر الفرعونية على هيئة هرم مدرج مبني من الحجر الجيري. وأول من شيد الهرم المدرج هو المهندس المصري إيموحتب، وبني مجموعة كاملة للملك زوسر في سقارة.

الهرم الشكلي الكامل

  • ويعد الهرم الشكلي تطور للهرم المدرج، فكان يتم بناء مقابر كاملة مع إضافة لها بعض الإضافات الأخرى، ومن أشهرها ميدوم حتى جنوب دهشور.

الهرم المنحني

  • تم بناء هذه الأهرامات بارتفاع شاهق جدا، فلم تتحمل الأساسات هذا الثقل من الأحجار فكغيرت زوايا الهرم، مما أدى لظهورها بالشكل المنحني.

الهرم الأحمر لسنفرو

  • سمي هذا الهرم بهذا الاسم، نتيجة استخدام حجارة مائلة للون الأحمر في تشييده. زكانت تقطع هذه الحجارة من محاجر الجبل الأحمر.

الهرم الأكبر للملك خوفو

  • من اشهر المقابر التي تم تشييدها من قبل المصريين القدماء هرم الملك خوفو الأكبر، والذي يعد من عجائب الدنيا السبع والذي ما زال موجودا حتى يومنا هذا، ارتفاع هذا الهرم يصل إلى مائة وستة وأربعين متر، وتم بنائه على مساحة عشرة أفدنة.

مقابر العصور الوسطى

  • أما عن المقابر في العصور الوسطى فتم بنائها على شكل أهرامات صغيرة الحجم، وكانت تبنى بالطوب اللبن أو الحجر. وكان يتم رسم بعض النقوش والرسومات تعبيرا عن البعث والخلود بداخلها.

مقالات قد تهمك:

طبقات الأرض فوق سطح المقابر الفرعونية

طبقات الارض فوق المقابر الفرعونية

سبب تسمية البحر الميت

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

arArabic
إغلاق
إغلاق