الطب والصحة

أفضل طرق علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج

الإمساك الخفيف هو حالة شائعة لا داعي للقلق وغالبًا ما تكون استجابة علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج مرتبط بالأدوية وتغييرات في نمط الحياة.

يؤثر الإمساك على معظم الأشخاص في مرحلة ما من حياتهم، وعلى الرغم من أنه ليس خطيرًا، إلا أنه مؤلم ويمكن أن يؤدي إلى أعراض مزعجة مثل الانتفاخ والتشنج والشعور بالثقل، وكذلك الإمساك المزمن وصعوبة حركة الأمعاء مع إخراج الدواء، بعض النصائح والعادات اليومية يمكن أن تساعد في التخفيف والوقاية، وسوف نتعلم نصائح لعلاج الإمساك المزمن وحركات الأمعاء الصعبة.

علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج

علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج

يختلف تقليل الإمساك وتنظيم حركات الأمعاء بعدة طرق يمكن أن يوضحها موقع مختلفون لـ علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج مما يلي:

تناول الأطعمة الغنية بالألياف

يسهل هضم الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الخضار والفواكه فهي تزيد من كتلة البراز وتؤدي إلى مروره عبر الأمعاء، وبالتالي تسهيل عملية الهضم وتجنب الإمساك.

شرب الكثير من الماء

يساعد الماء على تليين البراز ومساعدته على المرور عبر الأمعاء مما يسهل إفرازه، يُنصح بشرب ثمانية أكواب من الماء يوميًا، واثنين إلى أربعة أكواب أخرى إذا كنت مصابًا بالإمساك المزمن والسوائل الدافئة خاصة في الصباح قد تساعد على إخراج البراز.

اقرأ أيضًا: علاج الامساك عند الاطفال 4 سنوات في المنزل بطرق سهلة

التمارين الرياضية

تساعد الرياضة على تنظيم الهضم وتسمح للطعام بالمرور عبر الأمعاء، لأن عضلات الأمعاء تصبح أقوى ويمكنك ممارسة المشي لمدة 15-30 دقيقة يوميًا لتجنب الإمساك.

عدم تجاهل الرغبة في التبرز

من أهم أسباب الإمساك تجاهل الرغبة في التبرز بسبب الانشغال أو عدم الرغبة في استخدام الحمام خارج المنزل وكلما طالت مدة بقاء البراز في الأمعاء أصبح علاج الإمساك أصعب.

تناول الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك

تساعد البروبيوتيك على زيادة البكتيريا الجيدة في أمعائك، والتي يمكن أن تساعد في الهضم، وهي أنسب طريقة لـ علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج.

التقليل من تناول الحليب

قد تسبب منتجات الألبان الإمساك لدى بعض الأشخاص، وخاصة أولئك الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي، وفي هذه الحالة من الأفضل تجنبها والحصول على الكالسيوم من مصادر أخرى.

حدد وقتًا ثابتًا للذهاب إلى المرحاض

قد يساعد الجلوس في الحمام في نفس الوقت كل يوم على إنشاء ارتباط شرطي بين الجلوس والإفراز، ويوصى بالجلوس لمدة 15 دقيقة في نفس الوقت كل يوم، حتى لو كان الإخراج لا يحدث في المرحلة المبكرة، ويفضل اختيار موعد الصباح لأن حركة القولون تكون أعلى في الصباح، كما يوصى بالجلوس في الحمام بعد الأكل حيث أن الرغبة في التبرز فيما بعد تزيد من الوجبة.

الاسترخاء

يمكن أن يؤدي الإجهاد وزيادة هرمونات التوتر في الجسم إلى الإمساك، لذلك من المهم تقليل التوتر ومحاولة تمارين الاسترخاء اليومية.

اشرب المشروبات العشبية

بعض المشروبات مثل مغلي النعناع والزنجبيل والبابونج وغيرها يمكن أن تساعد في تخفيف الإمساك والأعراض المصاحبة له مثل الانتفاخ والغثيان.

أدوية الإمساك المزمن ومشاكل الأمعاء

هناك العديد من الأدوية للتخفيف من الإمساك المزمن، بعضها قد لا يتطلب وصفة طبية ومناسب لكبار السن والنساء الحوامل والمرضعات، وبعضها لا ينبغي تناوله دون استشارة الطبيب.

يمكن أن يكون لبعض الملينات أيضًا آثار جانبية مثل اختلال توازن الكهارل (الصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم وما إلى ذلك) لأنه على مدى فترة طويلة من الزمن يمكن أن يتسبب في عدم قدرة الشخص على التبرز بدونها.

تساعد المواد التي تمتص الماء من الأمعاء على زيادة كتلة البراز الذي يمر عبر الأمعاء ويسهل مروره، وفي حالة تناول مكملات الألياف يجب تناول كميات كبيرة من الماء لتجنبها.

الملينات التناضحية

تساعد هذه الأنواع من المسهلات على سحب الماء إلى الأمعاء الغليظة، وتجعل البراز أكثر ليونة، ولكن هذه الأدوية يمكن أن تسبب الإسهال والتشنج والغثيان ويجب عدم تناولها إذا كانت تعاني من مشاكل في القلب أو الكلى.

فبالنسبة للكلى تحتوي هذه الأدوية عادة على هيدروكسيد المغنيسيوم.

المنشطات أو الملينات المنبهة

وهي الخيار الأفضل في حالات الإمساك الشديد وعندما تكون الأدوية الأخرى غير فعالة لأنها تضغط على الأمعاء وتحرك البراز وتساعد أيضًا على تعزيز تدفق الماء إلى الأمعاء، مما يعزز بدوره حركة الأمعاء، حيث تحتوي هذه الأدوية على سينا ​​أو بيساكوديل.

اقرأ أيضًا: كيفية علاج الامساك عند الرضع بعمر شهرين ؟

أعراض الإمساك المزمن

علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج

بعد التعرف على علاج الإمساك المزمن وصعوبة الإخراج نوضح أن الإمساك المزمن هو حالة طويلة الأمد من الصعوبة في حركات الأمعاء التي يصاحبها عدد من الأعراض الأخرى، بما فيها:

  • الشعور بالحاجة إلى حركة الأمعاء وعدم القدرة على تجاوزها حتى بعد الجلوس في الحمام لفترة طويلة.
  • براز صلب.
  • اضطراب البراز (على غرار فضلات الأرانب).
  • الانتفاخ.
  • شعور بثقل في منطقة المستقيم.
  • ألم المعدة.

الملخص

  • تختلف حركات الأمعاء الطبيعية من شخص لآخر فإن عدم النشاط وصعوبة حركات الأمعاء لأكثر من ثلاثة أيام يعني أن الشخص يعاني من الإمساك.
  • قد يشير الدم الأسود في البراز إلى نزيف الجهاز الهضمي العلوي، بينما يشير اللون الأحمر إلى نزيف الجهاز الهضمي السفلي.
  • يمكن أن يحدث النزيف بسبب مجموعة متنوعة من الأسباب، بما في ذلك التهاب الأمعاء، أو تمزق أو تلف أنسجة الأمعاء، أو قرح النزيف، أو الأورام التي قد تشير إلى سرطان الأمعاء.
  • وقد يكون البراز داكن اللون في المواقف غير المرضية مثل تناول التوت الأزرق أو أقراص الحديد، قد يتحول لون البراز إلى اللون الأسود، لذا تأكد من استشارة طبيبك لمعرفة سبب ذلك.
  • يمكن أن يشير ألم البطن الحاد المصاحب للإمساك إلى مجموعة متنوعة من المشاكل الصحية، بما في ذلك التهاب الزائدة الدودية والتهاب الرتج (أكياس في الأمعاء) والفتق وغيرها من الحالات.
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
ArabicDutchFinnishFrenchGermanGreekHindiItalianLatinPortugueseRomanianRussianSpanishSwedishTurkish
إغلاق
إغلاق