الطب والصحة

تعرف على علاج خراج الاسنان المزمن وما هي أسبابه وطرق الوقاية منه ؟

علاج خراج الاسنان المزمن

خراج الأسنان هو كيس من الصديد، قد يكون نتيجة عدوى بكتيرية، وقد يظهر في أي مكان في الأسنان، ومن موقع مختلفون نتعرف على علاج خراج الاسنان المزمن.

ما هو الخراج ؟

الخراج هو عبارة عن كيس الصديد قد يكون ممزوجا بالدم، كما أنه يتميز بأن له لون أصفر ورائحة كريهة ويظهر في أي مكان سواء تحت الأسنان أو في أي مكان في اللثة، مما قد يؤدي إلى ورم في اللثة والخد، وكذلك يسبب صعوبة في مضغ الطعام وكذلك رائحة الفم الكريهة.

ما هي مخاطر الخراج ؟

الخراج قد يسبب التهاب مؤلم، وقد يسبب مضاعفات في الفم والفك واللثة، وذلك لأن الخراج يحتوي على البكتيريا والمواد التي تسبب التهاب، وإذا تم أهمال الخراج أو محاولة أفراغه قد يؤدي إلى انتشار العدوى إلى الفك والرقبة ومن ثم إلى باقي أعضاء الجسم المختلفة، وقد يصل الالتهاب إلى الدماغ عبر الدم والذي قد يسبب بدورة في تعفن الدم، وهي حالة قد تؤدي إلى حدوث الوفاة.

كيف يبدأ تكوين الخراج

يبدأ تكوين الخراج مع دخول البكتيريا إلى السن عن طريق ثقب أو كسر في السن وتبدأ في الانتشار في أسفل الجذر المكسور بالكامل مسببة عدوى بكتيرية ينتج عنها تورم والتهاب في الجذر المصاب.

أنواع خراج الاسنان

تختلف أنواع الخراج حسب المكان المصاب وكيفية حدوث الإصابة ومنها:

خراج قمي

يحدث في الضروس نتيجة دخول البكتيريا إلى الضرس عن طريق ثقب أو شق في الضرس وتنتشر البكتيريا بداخله بجانب الأعصاب أو الأوعية الدموية.

خراج دواعم الضرس

يحدث أيضا في الضروس لكن تدخل البكتيريا عن طريق اللثة.

خراج لثي

يحدث في اللثة نتيجة دخول جسم غريب إلى اللثة مسببة جرحها مثل بواقي الطعام الصلبة.

أسباب حدوث الخراج

تختلف أسباب حدوث الخراج ولكن البكتيريا من أهم الأسباب التي تسبب حدوث خراج الأسنان، وقد تظهر البكتيريا في لب الأسنان أو تحت السن بجانب الأوعية الدموية والأعصاب.

في حالة إهمال الخراج فأنه قد يؤدي إلى تلف اللثة أو السن أو الأعصاب مما يؤدي إلى الشعور بالألم، وقد يمدد الخراج إلى أسنان أخرى أو مناطق أخرى في اللثة مسببة التهاب في عظم الفك ويكون علاج خراج الاسنان المزمن عن طريق الجراحة.

أعراض خراج الاسنان

تتعدد أعراض خراج السن حسب تطور الخراج وتمدده ومنها:

  • ألم شديد في الفم.
  • صعوبة مضغ الطعام.
  • تورم اللثة والخد.
  • خروج بعض الصديد من الخراج.
  • رائحة فم كريهة.
  • تورم الغدد الليمفاوية تحت الفك او الموجودة في الرقبة.
  • ألم الأسنان الممدد والنابض في الفك أو الرقبة أو الأذن.
  • الحُمّى وارتفاع درجة الحرارة.

علاج خراج الاسنان المزمن

علاج خراج الاسنان المزمن
علاج خراج الاسنان المزمن

الخراج في المراحل الأولى يمكن علاجها في المنزل، أما إذا زاد الأمر تطورا فيصبح العلاج طبيا.

إقرأ أيضًا: أبرز اعراض نقص فيتامين د عند الاطفال و ما هي أسبابه وطرق علاجه ؟

علاج خراج الأسنان في بدايته

يمكن علاج الخراج عن طريق:

  • تجنب المشروبات الباردة أو الساخنة.
  • مضغ الطعام على الجهة المقابلة للخراج.
  • عدم تنظيف الجهة المصابة بخيط تنظيف الأسنان أو حكها بفرشة الأسنان.
  • استخدام بعض الوصفات الطبيعية مثل:

زيت القرنفل

يعد زيت القرنفل من أكثر الوصفات الطبيعية فاعلية لعلاج خراج الأسنان، كما أن له خصائص مخدرة ومضادة للبكتيريا والالتهابات، ويتم استخدامه عن طريق غمس قطعة من القطن داخل الزيت ووضعها على الخراج ثلاث مرات يوميا.

الغرغرة بالماء المالح

من أكثر الوصفات المنزلية فاعلية وسهولة، حيث أنها تعد غسولا طبيعيا مضادا للجراثيم، كما أنه مقاوم للبكتيريا، وأيضا يقلل من التهاب وتورم اللثة، كما أنه يساهم في إزالة بقايا الطعام العالقة في الأسنان واللثة، ويمكن استخدامه بوضع نصف معلقة صغيرة من ملح الطعام في كوب من الماء واستخدام المحلول كغسول للفم، وتتم الغرغرة ثلاث مرات يوميا.

الثوم

الثوم من أكثر الوصفات الطبيعية فاعلية وذلك لاحتوائه على مركبات مضادة للبكتيريا والالتهابات، ويمكن استخدامه عن طريق هرس فص من الثوم وخلطه مع القليل من الملح ووضع المزيج في مكان الخراج، ويمكن استخدامه أيضا عن طريق هرس الزنجبيل الطازج مع الثوم على مكان الخراج مما يساعد على تخفيف الألم.

الزعتر

الزعتر أيضا من أكثر طرق العلاج فاعلية لتسكين الألم حيث أنه مقاوم للبكتيريا والالتهاب، ويمكن استخدامه عن طريق وضع قطرة من زيت الزعتر مذابة في كوب ماء ثم استخدامه كغسول لتسكين الألم الذي يسببه الخراج.

علاج الخراج المزمن

عندما يتطور الخراج فإنه من الصعب التعامل معه شخصيا، وبالتالي يتم اللجوء للعلاجات الطبية وتشمل:

المضادات الحيوية

في حالة تفاقم وضع الخراج فإنه قد ينتشر في الجسم كله ولذلك يتم استخدام المضادات الحيوية لمنع انتشار الالتهاب لأماكن أخرى داخل الجسم، ولكنه لا يعالج الخراج.

مسكنات الألم

في حالة زيادة ألم الخراج يتم استخدام المسكنات لتخفيف الألم مثل باراسيتامول وإيبوبروفين.

تفريغ محتويات الخراج

يتم عن طريق طبيب متخصص ويتم خلاله شق الخراج تحت التخدير الموضعي، وتفريغ المحتويات.

الجراحة

في حالة تطور الخراج وزيادة الالتهاب، فأن الطبيب المتخصص يقوم بإجراء جراحة لإزالة الخراج والأنسجة المتضررة.

خلع الضرس

في حالة تضرر الضرس من الخراج، وامتد الألم إلى الأعصاب، فيلجأ الطبيب إلى إزالة الضرس المتضرر.

علاج جذر الضرس المتضرر

يتم ذلك عن طريق تفريغ محتويات الخراج، ومن ثم ثقب الضرس وتنظيف لب الضرس من الداخل، وتنظيف قاع الجذر أيضا ومن ثم حشو تلك الثقوب، وهي من أكثر الطرق انتشارا.

إقرأ أيضًا: ما هي اضرار حبوب الغدة الدرقية ؟

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق