الحمل والولادة

علامات التئام المشيمة وأسباب انفصال المشيمة

تتساءل الكثير من النساء عن علامات التئام المشيمة، حيث تعرف كل أم حامل أن المشيمة عضو ينمو في الرحم أثناء الحمل لتزويد الجنين بالطعام والأكسجين الذي يحتاجه، ومن الطبيعي أن تنفصل المشيمة عن الرحم بعد ولادة الطفل، ولكن إذا حدث هذا في وقت مبكر من الحمل، فإنه يشكل خطرًا حقيقيًا على حياة كل من الطفل والأم، وسنعرض لكم في هذا المقال معلومات عن علامات التئام المشيمة وأسباب انفصال المشيمة، وذلك على موقع مختلفون .

علامات التئام المشيمة وأسباب انفصال المشيمة

  • تشمل أعراض انفصال المشيمة الانقباضات المستمرة غير المنقطعة وآلام الرحم وآلام البطن فوق الرحم والنزيف في بعض الأحيان.
  • يعتمد علاج انفصال المشيمة المفاجئ على عدة عوامل منها درجة انفصال المشيمة عن جدار الرحم، وقرب تاريخ الولادة، وصحة الأم ، وغيرها من المشكلات الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم ، وكمية الدم المفقودة.
  • إذا كان انفصال المشيمة صغيرًا وكانت حالة الأم والجنين مستقرة، فقد تبقى الأم في المنزل مع المراقبة الدورية المستمرة.
  • اذا كانت نسبة حدوث انفصال المشيمة معتدلة إلى شديدة، يتم قياس ضغط الدم ومعدل ضربات القلب وحجم البول للأم بشكل مستمر، ويتم إجراء اختبارات الدم بشكل متكرر لتحديد قدرة الدم على التجلط، حيث يمكن إجراء نقل الدم.
  • في هذه الحالة، إذا كانت حالة الطفل والأم مستقرة، فيجوز للطبيب أن يستخدم الطلق الصناعي لتحفيز عملية الولادة الطبيعية، أما إذا كانت حالة الجنين غير مستقرة أو تفقد الأم الكثير من الدم، فيتم إجراء عملية قيصرية.

 ماذا يعني نزول المشيمة وما تأثيره في الجنين

علامات التئام المشيمة

  • معظم النساء اللاتي لديهن مشيمة منزاحة في بداية الحمل هناك حل للمشكلة، ولكن إذا استمرت المشيمة في تغطية عنق الرحم وبقيت لفترة أطول أثناء الحمل، فقد تكون احتمالية الشفاء أقل، مما قد يسبب بعض المضاعفات عند الولادة .
  • تحدث المشيمة النازلة (المنزاحة) عندما تغطي المشيمة عنق رحم الأم جزئيًا أو كليًا، وهي حالة يمكن أن تسبب نزيفًا غزيرًا أثناء الحمل والولادة.
  • إن وضع المشيمة الأمامية أو التساقط يمنع الأم من الولادة بشكل طبيعي ، وفي أحسن الأحوال تتعرض إلى حدوث نزيف – لا قدر الله – أثناء المخاض ، وأفضل قرار هو الخضوع لعملية قيصرية.

 أسباب نزول المشيمة

علامات التئام المشيمة

  • يعتبر النزيف المهبلي غير المؤلم من الأعراض الرئيسية لانزياح المشيمة، وفي وقت لاحق عندما يكتشف الأطباء ذلك من خلال الموجات فوق الصوتية أو الأشعة رباعية الأبعاد، قد تعاني بعض النساء الحوامل ببعض التقلصات.

بشكل عام لا يوجد سبب مباشر لتكوين المشيمة على الجدار الأمامي للرحم، أي حدوث انزياح المشيمة ، ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من فرصة انزياح المشيمة ، وهي:

  • جراحة الرحم السابقة التي أدت إلى ندوب مرئية.
  • العملية القيصرية السابقة والتصاقات الرحم.
  • الوقت التقريبي بين تاريخ العملية القيصرية وتاريخ آخر عملية.
  • الحمل بأكثر من جنين ، مثل التوائم.
  • التعرض إلى نفس المشيمة المنزاحة في الحمل السابق.
  • القيام بمهام مرهقة أثناء الحمل.
  • الحالة النفسية السيئة للأم، أو اصابتها بداء السكري أو يزيد عمرها عن 35 سنة.
  • التلقيح الاصطناعي.
  • وضع الرحم غير الطبيعي (انقلاب الرحم).

متى يمكن تحديد المشيمة عند الحامل

علامات التئام المشيمة

  • كما ذكرنا سابقاً، تتكون المشيمة من بداية الجنين في الرحم، وتنمو تدريجياً مع مرور شهر الحمل ونمو الجنين، ويكون وضعها ومكانها واضحين جداً بداية من الشهر الرابع من الحمل،
  • لكن عادة لا يجزم الطبيب بمكانها ووضعها قبل الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل، أي حوالي الشهر السابع قبل نهاية الحمل، لأنه اتخذ وضعية مستقرة ودائمة حتى 90٪.
  • في ذلك التوقيت، يحدد الطبيب مكان المشيمة، فإما أن تكون في وضعها الطبيعي في أعلى الرحم، أو في بعض الحالات الاستثنائية تتكون منذ بداية الحمل في أسفل الرحم، وتظل كذلك حتى موعد الولادة حيث تسمى حينها المشيمة النازلة أو الأمامية أو المتقدمة.

كيفية التعامل مع المشيمة النازلة

فيما يلي بعض النصائح للتعامل مع المشيمة المنزاحة لتجنب أي مضاعفات:
  • استريحي تمامًا وتجنبي الإرهاق والحركات المفاجئة والسلالم.
  • تناولي الفيتامينات والمكملات الضرورية أثناء الحمل ، وتابعي طبيبك بانتظام.
  • تجنب السفر لمسافات طويلة والقيادة.
  • تقليص ممارسة العلاقة الزوجية – إذا طلب الطبيب ذلك – عند حدوث نزيف أو استمرار وضع المشيمة حتى الثلث الثالث من الحمل لتجنب حدوث نزيف حاد.

اقرأ أيضا: هل يبان الحمل قبل الدورة بعشر ايام بتحليل المنزلي

أوضاع المشيمة النازلة

المشيمة النازلة لها موقعان رئيسيان ، وهما المشيمة النازلة الجزئية والمشيمة النازلة الكاملة، ويتم شرح الفرق بينهما بالتفصيل أدناه:

المشيمة المنخفضة جزئيًا:

  • في هذه الحالة ، تكون المشيمة أمام الجنين، أي في الموضع الأمامي لكنها لا تغطي عنق الرحم تمامًا ، ولكن جزئيًا فقط.
  • في هذه الحالة لن يؤكد الطبيب الوضع النهائي للمشيمة قبل الشهر الثامن، لأن احتمال ارتفاعها مرتفع جدًا.

المشيمة النازلة بالكامل:

  • هي المشيمة المتأخرة التي تغطي عنق الرحم بالكامل وتسد عنق الرحم ، وإذا كانت الأم قد خضعت لعملية قيصرية من قبل ، فإن المشيمة في هذا الوضع تغطي أيضًا موضع جرح الولادة الأول.
  • وفي أسوأ الحالات تكون المشيمة ملتصقة بجدار الرحم في مكان الجرح القديم ، ومهما تقدم الحمل سيزداد حجم الرحم والجنين، وسيبتعد عن موضعه الأصلي، وفي الواقع يكون الخطر في أعلى مستوياته لأنه قد يكون هناك نزيف -بارك الله- أو قد تنفصل المشيمة مع نمو الجنين، أو عدم وجود ما يكفي من الدم والغذاء والأكسجين للجنين لينمو ويكمل الحمل، وهذا الوضع يتطلب من الأطباء المتابعة بعناية حتى موعد الولادة لتجنب المضاعفات السلبية.
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

arArabic
إغلاق
إغلاق