إسلاميات

علامات يوم القيامة الكبرى قبل قيام الساعة

أخبرنا المصطفى صلى الله عليه وسلم أن هناك علامات تنذر باقتراب الساعة، وذلك طبقًا لما ورد في الأحاديث الشريفة التي تنص على علامات يوم القيامة الكبرى والصغرى، وعلى الرغم من اختلاف الكثير من العلماء حول ضرورة حدوثها بالترتيب أم لا.

أسباب إخفاء وقت قيام الساعة

علامات يوم القيامة الكبرى

أخفى المولى سبحانه وتعالى عن جميع الخلق موعد قيام الساعة، فلا أحد يعلم موعدها سواه عز وجل، وكان في ذلك الأمر حكمة وموعظة، ومن خلال موقع مختلفون نذكر أهم أسباب إخفائها ما يلي

  • خلق الله النفس البشرية ويعلم أنها مبنية على الترقب والانتظار لكل ما هو مجهول، ولأن يوم القيامة أمر جلل وعظيم وواقع لا محالة، فإن النفس البشرية كان لابد أن تكون على استعداد لهذه اللحظة المرتقبة وفعل كل ما يؤهلها للقاء الله سبحانه وتعالى والوقوف بين يديه وانتظار الحساب.
  • إذا أخبرنا المولى عز وجل بموعد قيام الساعة من الممكن أن يتجبر الإنسان ويطغى في الأرض، وذلك لأنه يظن أنه قد يتوب إلى الله ويستغفره في الأيام الأخيرة، ولكن الله يريد الصلاح والاستقامة المطلقة للإنسان ويريد سلامة فطرته وإخلاص إيمانه لله.
  • كما أنذرنا الله عز وجل في كتابه الكريم منذ 1400 عام باقتراب الساعة، وذلك في قوله تعالى “اقتربت الساعة وانشق القمر” فهذا يعني أن اقتراب قدومها مسألة تقديرية بعيدة عن حسابات وتقديرات البشر، ولك طبقًا لقوله تعالى ” إنهم يرونه بعيدا ونراه قريبًا”.

علامات يوم القيامة الكبرى

على الرغم من كون علامات يوم القيامة الكبرى كلها قد تكون خارقة للطبيعة، إلا أنها ستحدث بالفعل كما أخبرنا المصطفى، وسوف يطرح لكم موقع مختلفون أهم هذه العلامات

نزول سيدنا عيسى عليه السلام

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا تقوم الساعة حتى ينزل عيسى بن مريم”، وقد وصفه سيدنا محمد بأنه مربوع الصدر، سبط الشعر، أبيض يميل إلى الحمرة، عريض الصدر، كما أخبرنا أنه سيمكث في الأرض أربعين عامًا، وسيملأ الأرض خلال هذه الفترة عدلًا وأمنا وأمانًا، وسيكثر الرزق والخير في عهده، بالإضافة إلى أنه سيقتل المسيح الدجال.

خروج يأجوج ومأجوج

ورد في القرآن الكريم يأجوج ومأجوج في عدة مواضع، وضمن علامات يوم القيامة الكبرى في قوله “حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون واقترب الوعد الحق”، وفي حديث المصطفى “وإنكم لن تزالوا تقاتلون حتى يأتي يأجوج ومأجوج عراض الوجوه، صغار العيون، صهب الشعاف، ومن كل حدب ينسلون، كأن وجوههم المجان المطرقة”.

هدم الكعبة

من أهم العلامات الكبرى ليوم القيامة هدم الكعبة، وقد أخبرنا الحبيب المصطفى في الحديث الشريف “يخرب الكعبة ذو الشويقتين من الحبشة، كأني به أسود أفحج، يقلعها حجرًا حجرًا”، وهذا يعني أنه رجل أسد متباعد ما بين الساقين قادم من الحبشة يدعى ذو الشويقتين، سيقوم بهدم الكعبة حجر بحجر.

وقد يظن البعض أن هذا الأمر يتعارض مع قول المولى عز وجل “أو لم نمكن لهم حرمًا آمنًا” ولكن أراد الله عز وجل أن يخبرنا أنه سيظل آمنًا حتى اقتراب قيام الساعة، كما قال رسول الله أن أهل المدينة سوف يتركوها على الرغم من طيب العيش فيها وسعة رزقها، وهي من علامات الساعة أيضًا.

ظهور المسيح الدجال

وهو رجل طبيعي من بني البشر، اختصه الله بقدرات خيالية تفوق قدرة البشر، ويدعي أنه هو الله، وفي هذا امتحان واختبار لكافة البشر، فمن يصدقه فقد كفر بالله، ومن يصدق كذبه وافتراءه فقد فاز في هذا الاختبار، ومن أهم الصفات التي يتصف بها المسيح الدجال

  • أعور العين، وذلك لأن عينه اليسرى ممسوحة.
  • مكتوب بين عينيه كلمة كافر، وقد أخبرنا الحبيب المصطفى أنه سيراها كل مؤمن، سواء كان كاتب أو غير كاتب.
  • سيجول الأرض ذهابًا وإيابًا خلال أربعين يوم فقط، باستثناء مكة والمدينة المنورة.
  • كما قيل في وصفه ” إن معه ماءًا ونارًا، فناره ماء بارد، وماؤه نار”.

وأخبرنا الحبيب المصطفى أن فتنة المسيح الدجال من أعظم الفتن التي ستمر على بني البشر، لذلك فهي واحدة من أكبر علامات يوم القيامة الكبرى.

طلوع الشمس من مغربها

على الرغم من كون هذا الأمر خارق للطبيعة، إلا أنه سوف تأتي الشمس في آخر الزمان وستخرج من مغربها، كما جاء في الحديث الشريف “لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها”، وفي حديث آخر “ثلاث إذا خرجن لا ينفع نفسًا إيمانها لم تكن آمنت من قبل، أو كسبت في إيمانها خيرًا: طلوع الشمس من مغربها، والدجال، ودابة الأرض”.

ظهور المهدي المنتظر

بالرغم من اختلاف العلماء حول كونه من علامات يوم القيامة الكبرى أم الصغرى، إلا أن البشرية بأكملها ستكون في انتظار قدومه، فسيأتي بعد أن تملأ الأرض أجمعها ظلمًا وجورًا ، وبعد انتشار الفساد في ربوع الأرض، وفي ظل انتشار المعاصي والمنكرات سيخرج من مكة المكرمة رجلًا طيبًا اسمه كاسم النبي سيحكم الأرض ويملأها عدلًا وأمنا، وسينعم الناس بخيره.

إقرأ أيضًا: دعاء للأموات في قبورهم وشرح فضله

علامات أخرى ليوم القيامة

علامات يوم القيامة الكبرى

كما جاء في العديد من النصوص الدينية والأحاديث كثير من الدلالات والإشارات التي تخبر باقتراب قيام الساعة، أبرزها على سبيل المثال

  • خروج دابة الأرض، والتي نص عليها القرآن الكريم.
  • تغطية السماء بأكملها بدخان كثيف يرهب الناس ويخشون من قيام الساعة.
  • الريح الباردة، وسوف تأتي من الشام، والتي ستقضي على خيار الناس بأكملهم وتترك شرارهم.
  • خروج النار من بحر حضر موت.

ظهور ثلاث خسوفات، وهي خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف جزيرة العرب، وليست كالخسوفات التي نشهدها الأيام الحالية، فالأمر سيكون أكبر وأعظم.

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
ArabicDutchFinnishFrenchGermanGreekHebrewHindiItalianLatinPortugueseRomanianRussianSpanishSwedishTurkish
إغلاق
إغلاق