الطب والصحة

فتق السرة عند الرضع أسبابه وطرق علاجه

فتق السرة عند الرضع

فتق السرة عند الرضع من الأشياء التي تحدث بكثرة عند الأطفال الرضع وتصيبهم بشكل قوي وتؤثر على صحتهم، كما أنها تؤثر على البالغين كذلك.

فتق السرة

في العادة يجب معرفة أن فتق السرة عند الرضع عبارة عن خروج جزء من الأمعاء أو النسيج الدهني الذي يتواجد في البطن في المنطقة المحيطة بالسرة من خلال أحد الأجزاء الضعيفة في جدار البطن.

  • يعتبر الفتق السري من المشاكل المنتشرة للغاية عند الأطفال وخاصة الأطفال حديثي الولادة.
  • كما أنه يظهر عند الأطفال الذين يولدون ولادة مبكرة حيث تقدر نسبة الإصابة بالفتق السري عند الأطفال حديثي الولادة الذين تقل أوزانهم عن 1.5 كيلوغرام ما يصل إلى 75%.
  • يجب معرفة أن معظم حالات الفتق السري عند الأطفال الرضع تزول دون الحاجة للعلاج خلال أول 3-4 سنوات من عمره.
  • أما في حالة استمرت لمدة أكثر من 4 سنوات قد يحتاج الطبيب لإجراء عمل جراحيّ لتصحيح المشكلة.
  • من ناحية أخرى يجب معرفة أن الفتق السري يصيب الكبار في السن والبالغين كذلك حيث أثبت أنه يتواجد عند الإناث أكثر من الذكور.
  • يجب معرفة كذلك أنه قد يزداد خطر الإصابة به عند حمل الشخص لبعض الأوزان الثقيلة وكذلك عند الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن، وعند النساء في حال الحمل المتكرر.

أسباب فتق السرة عند الرضع

هناك بعض الأسباب لحدوث فتق السرة عند الرضع والتي يجب التعرف عليها للمحاولة في تفاديها حتى يمكن الحصول على علاج مناسب لها في الوقت الصحيح وقبل فوات الأوان.

  • يجب معرفة أن الجنين خلال فترة الحمل يرتبط بأمه بشكل كبير للغاية ويكون ذلك من خلال الحبل السري.
  • يعمل الحبل السري على اختراق عضلات مقدّمة بطن الجنين التي تكون محيطة بالسرة وذلك من خلال فتحة صغيرة.
  • من المفترض أن يتم غلق هذه الفتحة التي يخرج منها الحبل السري وبشكل تلقائي بعد الولادة.
  • لكن إن لم تغلق هذه الفتحة ولم تعد العضلات تلاصقها الطبيعي سوف تصبح منطقة السرة ضعيفة للغاية ومهيأة لحدوث فتق بها.
  • في هذه الحالة قد يظهر ما يعرف بفتق السرة عند الرضع مباشرة بعد الولادة أو في وقت لاحق من حياة الطفل.
  • هذا كله يوضح أن السبب الرئيسي لحدوث فتق السرة عند الرضع هو ما يحدث خلال الحمل من ارتباط بين الأم وجنينها.
  • يجب معرفة أن نسبة حدوث فتق السرة عند الرضع تتساوى من الإناث والذكور.
  • أما في البالغين فهناك عوامل كثيرة تساهم في زيادة الضغط داخل التجويف البطني مثل السمنة الكبيرة وكذلك الأحمال المتكررة وحدوث تجمع للسوائل داخل التجويف البطني.
  • يكون فتق السرة عند النساء منتشر أكثر منه عند الرجال.
  • كما أن زيادة الضغط على منطقة البطن عند المرأة أثناء الولادة.
  • السعال المزمن.
  • التقيؤ بشكلٍ مستمر.
  • الإصابة بالإمساك لفترات طويلة.
  • صعوبة التبول بسبب تضخم البروستات عند الرجال.
  • زيادة الضغط على منطقة البطن بسبب حمل الأوزان الثقيلة.

إقرأ أيضًا: صيام تحليل الدهون الثلاثية

أعراض فتق السرة

يوجد بعض الأعراض التي إذا ظهرت على الطفل تدل على أنه مصاب بمرض فتق السرة عند الرضع وينصح بالتعرف عليها حتى يتم السيطرة عليها من البداية قبل أن تؤثر على الشخص بشكل سلبي.

  • من أكثر أعراض الفتق السُري ظهور ووضوح هو ظهور نتوء حول منطقة السرة في العادة نجد أن هذا النتوء يحدث عادة عند بكاء الطفل.
  • كما أنه من الممكن أن يحدث عند تجمع البول أو البراز ويكون ذلك قبل استخدام المرحاض أو عند الضحك وقد يختفي بشكل نهائي عند استرخاء الشخص المصاب.
  • كما يجب معرفة أن الفتق السري لا يسبب الألم في معظم الحالات عند الأطفال أما بالنسبة للأشخاص البالغين فقد يسبب هذا النوع من الفتق الشعور بعدم الراحة والألم الشديد في بعض الحالات.
  • يجب معرفة أن هناك عدد من الأعراض التي قد تدل على وجود مشكلة صحية خطيرة تستدعي التدخل الطبي نذكر.
  • ملاحظة شعور الطفل بالألم.
  • الشعور بالألم عند لمس منطقة الفتق، أو ملاحظة انتفاخها وتغير لونها عند الأطفال والبالغين.

مضاعفات فتق السرة

هناك بعض المضاعفات التي تظهر على الشخص أو الطفل الذي يعاني من فتق السرة عند الرضع وفي هذه الحالة يطلب تدخل الطبيب للحصول على علاج مناسب لها.

  • في بعض الأحيان قد تتطور بعض حالات الإصابة بالفتق السري وذلك عند البالغين لمضاعفات صحيّة خطيرة.
  • من هذه المضاعفات الخطيرة هو حدوث انحصار أو انسداد جزء من الأمعاء خارج الفتق.
  • هذا يؤدي إلى انقطاع التغذية الدموية عنها ثم بعد ذلك حدوث ضرر في أنسجة الأمعاء أو الموت النسيجي والذي يعرف باسم بالغرغرينا.
  • بذلك تصبح هذه المنطقة معرضة بشكل أكبر عن غيرها لانتشار العدوى وبشكل قد يهدد حياة الشخص المصاب.
  • هذا قد يستدعي التدخل السريع للطبيب وإجراء عملية جراحية لعلاجها أما بالنسبة للفتق السري عند الأطفال فإن حدوث المضاعفات الصحية أو انحصار الأمعاء يعتبر أمر قليل الحدوث.

علاج فتق السرة

هناك بعض طرق العلاج التي يجب استخدامها في علاج فتق السرة عند الرضع ولكن كما تم ذكره في السابق فإن معظم حالات فتق السرة التي تصيب الأطفال عادة ما تزول ولا تحتاج إلى علاج.

  • إن معظم حالات الفتق السري التي تصيب حديثي الولادة لا تحتاج إلى علاج وفي العادة ما تختفي وتزول مع بلوغ الطفل عامه الأول أو عامه الثاني.
  • قد يتمكن الطبيب من دفع منطقة الفتق وإعادتها إلى مكانها الطبيعي إلى داخل البطن ويجب معرفة ضرورة الابتعاد عن القيام بذلك في المنزل.
  • حيث أنه من السلوكيات الخاطئة التي يتم اتباعها بأن يقوم بعض الأشخاص بتثبيت عملة معدنية فوق منطقة الفتق في محاولة لدفع النتوء إلى الداخل.
  • حيث أن هذه الطريقة لا تساعد في علاج الفتق كما أنها قد تسبب حدوث المضاعفات الصحية مثل تجمع الجراثيم تحت القطعة المعدنية وكذلك الإصابة بالعدوى.
  • أما بالنسبة للأشخاص البالغين فيتم اللجوء لإجراء عمل جراحي لهم في الكثير من الحالات لمنع حدوث المضاعفات الصحية.
  • تتم هذه العملية بحدوث شق في أسفل السرة وإعادة النتوء لمكانه، ثم بعد ذلك يعاد تقطيب الشق وإغلاقه مرة أخرى وقد يقوم الطبيب بوضع شبكة داخلية لتقوية جدار البطن.

عوامل خطر الإصابة بالفتق السري

يوجد الكثير من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالفتق السري:

  • العمر هو واحد من أهم العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالفتق السري هي العمر حيث وجد أن الأطفال الرضع وخاصة الذين يولدون ولادة مبكرة أكثر عرضة للإصابة بالفتق السري مقارنة بالبالغين.
  • كما أن السمنة هي واحدة من أهم هذه الأشياء التي توضح أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة على اختلاف أعمارهم أكثر عرضة للإصابة بالفتق السري مقارنة بأقرانهم ذوي الأوزان الطبيعية.
  • السعال المستمر والمعاناة منه لفترات طويلة من الزمن تتسبب بإحداث الضغط على عضلات وجدار البطن وهذا يؤدي إلى زيادة فرصة الإصابة بالفتق السري.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق