إسلاميات

كيفية صلاة الاستخارة ودعائها ووقتها كما ورد عن النبي

كيفية صلاة الاستخارة ودعائها

ما هي كيفية صلاة الاستخارة ودعائها هو الأمر الذي يحرص عليه المسلمون عند رغبتهم في اتباع سنة رسول الله عليه وسلم في أدائها، فيجب على كل مسلم صلاتها والدعاء إلى الله في ركعاتها قبل الإقدام على أي أمر من أمور الدنيا.

كيفية صلاة الاستخارة ودعائها

أوضحت السنة النبوية كيفية صلاة الاستخارة ودعائها كما كان يفعلها النبي صلى الله عليه وسلم، فهي ركعتان، ثم يدعو فيها المسلم بدعاء الاستخارة، كما نقله موقع مختلفون، وهو كالتالي:

قال النبي ﷺ: “إذا هم أحدكم بأمر فليصل ركعتين ثم ليقل: اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تعلم ولا أعلم وتقدر ولا أقدر وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خيرًا لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني واصرفني عنه وقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به”.

موطن دعاء الاستخارة في الصلاة

يمكن من خلال التعرف على كيفية صلاة الاستخارة ودعائها التعرف على اختلاف آراء علماء الدين في أي موطن من الصلاة يُمكن للمسلم الدعاء بدعاء الاستخارة، حيث ذهب الجمهور إلى أنه من الأفضل قول دعاء الاستخارة بعد السلام من الصلاة، بينما فضل الإمام ابن تيمية الدعاء قبل السلام.

ما يستحب قراءته في صلاة الاستخارة

  • عن كيفية صلاة الاستخارة ودعائها فمن المستحب أن يبدأ وينهي المسلم الدعاء بالحمد لله وينهي دعائه بالصلاة على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، ثم يستقبل القبلة، ويرفع يديه في أدب وخشوع، ويبدأ الصلاة.
  • اختلف العلماء أيضًا في السور التي من المحبب قراءتها أثناء صلاة الاستخارة، حيث جاء فيها ثلاثة آراء وهم:
  • رأي الحنفية، والشافعية، والمالكية هو: من المستحب والمُفضل قراءة (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ) بعد الفاتحة في الركعة الأولى، وقراءة (قل هو الله أحد) في الركعة الثانية بعد الفاتحة.
  • رأي بعض السلف: استحباب قراءة هذه الآيات “وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ ۗ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ*وَرَبُّكَ يَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ*وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَىٰ وَالْآخِرَةِ ۖ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ” وذلك بعد الفاتحة في الركعة الأولى، وقراءة الآية: “وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا” في الركعة الثانية.
  • رأي الحنابلة وبعض الفقهاء: عدم تحديد قراءة مُعيَّنة.

وقت صلاة الاستخارة

تُعد صلاة الاستخارة بمثابة صلاة يستشير فيها المسلم ربه بخصوص الإقدام على أمر ما في حياته ولا يعرف إذا كان هذا الأمر خيرًا أم شرًا له، لذلك لابد أن يقبل المستخير على هذه الصلاة وهو لا يميل قلبه إلى أحد الأمور التي يرغب في الاستخارة بشأنها.

ويُعد أفضل وقت لصلاة الاستخارة هو الثلث الأخير من الليل، حيث أنه من أوقات استجابة الدعاء المؤكدة، كما يجب على المستخير أن يقبل على الصلاة بذهن صافي، ويسأل الله في الاستخارة بما يريد، إلى جانب ذلك يُمكن الدعاء بغير صلاة أو بعد صلاة النوافل، فلا بأس من ذلك.

شروط صلاة الاستخارة

كيفية صلاة الاستخارة ودعائها لها عدة شروط لابد على كل مسلم اتباعها ومنها:

  • يجب أن تكون صلاة الاستخارة في الأمور التي لا تتعارض مع الشرع والدين، كما أنها لابد أن تكون في الأمور التي لا يستطيع المسلم أن يحدد إذا كانت خيرًا أم شرًا له.
  • لابد في صلاة الاستخارة من الالتزام بآداب الصلاة، شأنها شأن الصلوات العادية، كما لا يجب على الحائض أو النفساء القيام بها حتى الطهارة.

صلاة الاستخارة كيف تصلي وكيف تعرف نتائجها

يستطيع المسلم معرفة نتائج الاستخارة بعد ظهور علامات القبول أو الرفض، وليس من الضروري مشاهدة الرؤيا في المنام، ولكن ذُكر الفقهاء الأربعة العلامات التي تدل على نتيجة الاستخارة وهي كالتالي:

  • الشعور بالارتياح لما قام به المسلم من طلب استخارة له، ولذلك يُمكنه المضي فيه.
  • الشعور بالنُفور وعدم الرغبة فيما قام به المسلم من استخارة، ولذلك لابد له أن ينصرف عنه.
  • عدم الشعور بأي شيءٍ يؤكد نتيجة الاستخارة، وفي هذه الحالة يُمكن للمستخير المضي فيما أراد الاستخارة له إذا كان يرى أنه خيرًا له مع حسن الظن في الله.

حكم تكرار صلاة الاستخارة

يُعد الأصل في صلاة الاستخارة هو عدم التكرار في حالة إذا اتضح الأمر بعد صلاتها، بينما في حالة عدم وضوح نتائجها، يُمكن للمسلم تكرارها، وتعددت آراء العلماء حول هذا الأمر بحيث يقول البعض أنه:

  • لا يُشرع تكرارها، واستدلوا بذلك لما ورد في السُّنة بأنها ركعتين فقط، وانتظار ما يأمر به الله بعدها.
  • لا بأس من تكرارِها، واستدلوا في هذا الرأي لما قاله ابن الزُّبير: “إني مستخيرٌ ربي ثلاثًا”.

كيف تعرف نتيجة صلاة الاستخارة للزواج

تُعد نتيجة الاستخارة واحدة في كافة أمور الدنيا سواء زواج أو غيره، فلا يلزم وجود رؤى أو أحلام، وإنما الأصل هو أن يصلى المسلم الاستخارة، ثم يمضي في أمره، فإذا كانت خيرًا فسوف تسير دون تعقيدات، وإذا كانت شرًا فسوف يظهر بها المشاكل والعقبات.

إقرأ أيضًا:

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق