الطب والصحة

ما هو مرض باركنسون في مراحاة المبكرة وأهم أعراضه

ما هو مرض باركنسون

ما هو مرض باركنسون هو سؤال يطرحه من يصاب به وتكون الإجابة بشكل موجز هو مرض يؤثر على الجهاز الحركي، مما يصيبه بالاعتلال وينتج عنه الاهتزاز في الأطراف وعدم القدرة على التحكم في الحركات، وربما يتفاقم الأمر إلى الإصابة بالشلل الرعاش.

ما هو مرض باركنسون ؟

  • هذا المرض مشهور باسم الشلل الرعاش وهذا يعني أنه مرض عصبي، أي يستهدف الجهاز العصبي مما يجعل الأعصاب غير متزنة.
  • يجعل الشخص يقوم بحركات لا إرادية وهذا يوضح أنه يؤثر على الجهاز الحركي أيضًا.
  • السبب وراء إصابة الأفراد بمرض باركنسون هو أنهم يفقدون نسبة كبيرة من كمية مادة الدوبامين الموجودة في الدماغ.
  • هذا المرض يحدث بسبب خلل في نظام إفراز هذه المادة السوداء، التي هي أحد النوى القاعدي في البقعة القاعدية التي توجد في الدماغ.
  • سبب تسمية مرض باركنسون بهذا الاسم هو نسبة للطبيب جيمس باركنسون والذي اكتشفه وكتب مقالة كاملة عن هذا المرض وسببه وعراضه، ولكن في وقت ما كان يكتب هذا المقال كان يطلق عليه مرض الرعشة الغير إرادية.

ما هي أعراض مرض باركنسون ؟

بعد التعرف على ما هو مرض باركنسون لابد من التعرف على أعراضه:

  • إذا أصيب به أحد الأشخاص فإنه يفقد قدرته على الوقوف بشكل متزن ومستقيم وثابت، خاصةَ إذا تم دفعه أو الضغط عليه من الخلف فقد نجد المريض بدأ في الميل للإمام بشكل قوي وسريع، وهذه الحالة تسمى الدسر.
  • أما بالنسبة لمحاولة الضغط على المريض من الأمام أو دفعه للوراء فإننا نجد المريض يقوم بحركة لا إرادية وهي الانحناء للوراء، وهذه الحالة أطلق عليها الدسر المعاكس.
  • إذا حاول المصاب الحركة فإنه يجدها صعبة بل يشعر بأنه مثبت في مكانه، وإذا ضغط على نفسه وحاول المشي فإن خطوته تكون ضيقة.
  • هذا المرض يجعل المرض يندفع للأمام بقوة وكأنه يتعثر أثناء هروبه ويحاول عدم السقوط على الأرض.
  • مرض باركنسون من أحد أعراضه هو أن المريض لا يستطيع تحريك يده بشكل جانبي، وكأن الجاذبية تمنعه من رفع يده جانبًا.
  • أيضًا يؤثر المرض على استجابة المصاب للبلع فيكون صعب جدًا عليه، بل ويفقد السيطرة أيضًا على اللعاب وهذا يجعل لعابه يسيل بشكل لا إرادي.
  • عدم القدرة على الحركة بسبب الشلل الرعاش ويصاب الشخص بالضعف العام وهبوط ضغط الدم الانتصابي، بالإضافة إلى وقف حركة المعدة وهذا ينتج عنه إمساك.
  • شرح الأطباء أن ما يتوصل له المريض من حالة عدم القدرة على الحركة، يترتب على ذلك أنه يصاب أيضًا بالخلل النفسي والذي يتمثل في الاكتئاب.
  • كما أنه يصاب باضطراب مزاجي وهذا يجعله يفقد القدرة على النوم ويصاب بالأرق.
  • يتأثر جلد مصاب مرض باركنسون أيضًا بسبب الإصابة بهذا المرض، حيث يصبح الجلد مصاب بالتهاب مثي.
  • بسبب هذا المرض يتحول الجلد إلى بشرة دهنية، وهذا ربما يكون غير الطبيعي بالنسبة للشخص قبل الإصابة.
  • أيضًا يحدث اضطراب في الجهاز البولي، حيث يتعرض المريض إلى مشاكل التبول والتي تتمثل في التهاب المسالك البولية، وينتج عنه عدم القدرة على التبول واحتجاز البول أو الإصابة بالتبول اللاإرادي.
  • يصاب مريض باركنسون بتجمد العضلات أي تحركيها يحتاج إلى قوة مبالغ فيها لأنها تكون شبه متجمدة، وهذا يظهر في منطقة الكتف بشكل واضح.
  • ولكن نلاحظ أن مريض باركنسون لم تتأثر قوة عضلاته أو منعكساته الوترية أو الإحساس بهذا المرض، بل يظلون بوضعهم الطبيعي مثلما كانوا قبل الإصابة.

إقرأ أيضًا: هل أملاح الكلى تسبب فشل كلوي ؟

كيف يصيب مرض باركنسون الإنسان ؟

  • كل إنسان يحتوي دماغه على عقد قاعدية بها العديد من الأعصاب التي تتحكم في حركة الإنسان الرئيسية فهي أعصاب مسئولة عن حركة العضلات وترتيبها وجعل حركتها أبسط وأسهل.
  • العقد القاعدية التي توجد في الدماغ وما تمتلكه من أعصاب هي المحرك الرئيسي للجسم وهي التي تجعله يغير من أوضاعه ما بين الوقوف والجلوس والنوم أو تحريك اليدين للأعلى أو للجنب.
  • عندما يصيب الشخص بمرض باركسون فإن الناقل العصبي الرئيسي دوبامين يكون قد قل عن الطبيعي وبالتالي يحدث خلل في تقوية الخلايا العصبية التي يكون الدوبامين مسئول عن تقويتها.
  • إذا تم اختيار الذراع كمثال لشرح مرض باركنسون عليه فإنه عندما يصيب هذا المرض منطقة الذراع أو الناقل المسئول عن حركة الذراع يتسبب هذا في تدمير هذا الناقل وما يتصل به من خلايا عصبية متواجدة في العقد القاعدية في الدماغ.
  • وهذا يخفض من معدل إفراز الدوبامين وتقل كميته وبالتالي تصاب الأعصاب بالخلل مما ينتج عن ذلك الخلل اضطراب في حركة الذراع فيجد المصاب أن حركة ذراعه صعبة وإذا حاول الكتابة تختلف الخطوط بسبب رعشة يده.

ما سبب الإصابة بمرض باركنسون ؟

لم يتوقف الأمر عن قلة إنتاج مادة الدوبامين من أجل الإصابة بمرض باركنسون، وإنما هناك سبب آخر استنتجه العلماء وهو:

  • تجمع بروتيني بشكل غير طبيعي مما يمنع الاتصال بين الخلايا العصبية، وهذا يشكل مانع قوي للاتصال.
  • هذا التجمع البروتيني يطلق عليه أجسام ليوي يتسبب فيه بروتين يسمى ساينوسلين.
  • كما وجد أن مرض باركنسون يصيب الشخص الذي يمتلك فرد في العائلة كان يعاني منه، أي أنه مرض وراثي ويظهر في جينات أفراد العائلة الواحدة.

كيفية التعرف على مرض باركنسون ؟

المقصود من هذا السؤال هو كيفية تشخيص المرض وهذا من خلال الآتي:

  • بعد التعرف على إجابة سؤال ما هو مرض باركنسون فإننا وجدنا أنه من الممكن أن يكون مرض وراثي لذلك أول سؤال يطرحه الطبيب على المريض هل يوجد شخص في العائلة أصيب به من قبل؟.
  • ثم يتم التشخيص السريري، والذي من خلاله يتعرف الطبيب على مدى قوة عضلات المريض.
  • متابعة حاسة الشم لدية ومتابعة الأعراض المرضية التي تظهر على المريض.
  • أيضًا من خلال تحاليل الدم التي تقيس هرمون الغدة الدرقية، أو مشاكل خلل إنزيمات الكبد، لأن من الممكن أن يؤثر مرض باركنسون عن هذه الأعضاء.
  • من الممكن القيام بأشعة تصويرية لمعرفة ما إذا كان هناك أورام أو جلطات، وهذا يظهر في الرنين المغناطيسي والموجات الفوق صوتية.

هل يوجد علاج لمرض باركنسون ؟

بجانب التعرف على ما هو مرض باركنسون لابد من التعرف على ما إذا كان هناك علاج ينهيه تمامًا أم جميع الأدوية لتقليل أعراض المرض؟، والحد من تفاقم مشكلته والإجابة على هذا فيما يأتي:

  • لم يوجد دواء من أجل علاج مرض الشلل الرعاش بشكل نهائي، ولكن هناك أدوية إذا استخدمها المريض تجعل حالته مستقرة، وأفضل مثل عقار ليفودوبا أو أدوية تساعد على زيادة إفراز مادة الدوبامين ومثبطات أكسيداز أحادي الأمين.
  • يفضل تناول المريض لعلاج مثبط لناقل ميثي الكاتيكول مع الآبومورفين أو الديودوبا.
  • أحيانًا توجد بعض الحالات التي تستدعي التدخل الجراحي ولكن من يحتاج لهذه الجراحة عدد قليل جدًا، فهي تساعد على تقوية عميقة للدماغ من أجل الحد من تفاقم مشكلة باركنسون وتطورها.
  • يوجد طرق تندرج تحت قائمة العلاج الطبيعي مثل القيام بتمارين رياضية تمنع تجمد العضلات، وذلك نتيجة صعوبة حركتها وتوقفها بشكل طويل عن الحركة.
  • الابتكار في الطرق الذي من خلالها يستطيع المريض مساعدة نفسه.
  • بعض الأطباء ينصحون أهل مريض باركنسون بأن يقدمون له وجبات مليئة بالألياف، مع الإكثار من شرب الماء حتى نمنع من أن يصاب المريض بالإمساك.
  • عدم تقديم وجبات دسمة، لأنها تسبب في زيادة وزنه مما يتسبب في تطور المرض.
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق