منوعات

ما هي سمات الشخصية القيادية الصحيحة والمتميزة ؟

تمتاز الشخصية القيادية بعددا من السمات والمهارات التي تجعلها قادرة على اتخاذ القرارات السليمة، وتمكنها من حل كل ما يواجهها من مشكلات وأزمات. سنتعرف عبر موقع مختلفون على الشخصية القيادية وما هي سمات الشخصية القيادية؟

ما هي الشخصية القيادية؟

تعرف الشخصية القيادية بأنها الشخصية التي يمكنها أن تؤثر في الغير بطرق إيجابية، وذلك للنجاح في إنجاز الأهداف المنشودة وتحقيق المهام المطلوبة دون تقصير. وهناك ثلاث عوامل أساسية للقيادة وهي: تحديد الهدف المطلوب، توفير فريق العمل المناسب للأهداف المطلوب تحقيقها، واختيار القادة المناسبين لإدارة فريق العمل بطريقة تؤدي لتحقيق الأهداف.

تعتبر الشخصيات القيادية هي الوقود اللازم لنجاح المنظمات. ويختلف القادة أصحاب الشخصيات القيادية عن غيرهم حيث أنهم يتمتعوا بالقدرة على معرفة وقت اغتنام الفرص المتاحة، وكذلك تمكنهم من خلق دوافع لفريق عملهم للعمل بجد لإنجاز أهداف الشركة، والقدرة على تحويل الأفكار إلى حقائق ناجحة.

ما هي سمات الشخصية القيادية؟

بعد معرفة الشخصية القيادية، نتعرف على أهم السمات والخصائص التي تميز الشخصية القيادية عن غيرها من الشخصيات وتمنكنها من تحقيق الأهداف المطاوبة.

  • صاحب الشخصية القيادية يتميز بالمقدرة على السيطرة على غضبه والاحتفاظ بالهدوء.
  • اللباقة في الحديث، والقدرة على إقناع الغير بفكرته، وإدارته للحديث.
  • تتميز الشخصية القيادية بتبسيط الأمور وعدم تعقيدها، وكذلك عدم المبالغة في تقدير الأشياء.
  • امتلاك القدرة على استيعاب الأمور، وكيفية التعامل مع المستجدات بحنكة.
  • الشخصية القيادية تنمي وتطور من نفسها باستمرار.
  • تجدد الشخصية القيادية طموحاتها بشكل مستمر.
  • المثابرة لتحقيق الأهداف.
  • التأني في التفكير والذكاء قبل اتخاذ القرارات.
  • التعاون مع فريق العمل والعدل بينهم لتحقيق المطلوب.
  • تتمتع الشخصية القيادية بالثقة لضمان اتباع الآخرين لأوامرها وهم متأكدون من النتيجة المطلوبة.
  • الشخصية القيادية تكون ملهمة لمن حولها، وتتمكن من التعامل بهدوء وإيجابية تحت الضغط.
  • الإدارة الذاتية هي احدى سمات الشخصية القيادية، فمن الصعب ادارتها لغيرها إذا كانت غير قادرة على إدارة نفسها.
  • التحلي بالمرونة في التفكير والقدرة على تغيير الاستراجيات لمواجهة التحديات الغير متوقعة.
  • تفويض أعضاء فريق العمل للقيام ببعض المهام ليكتسبوا الثقة في أنفسهم.
  • النزاهة والصدق هما أساس الشخصية القيادية الناجحة، وكذلك التعاطف وفهم مشكلات المرؤسين.
  • التفكير الإبداعي والتفكير خارج الصندوق والابتكار.

إقرأ أيضا: قصص نجاح رجال اعمال بداية من الصفر

كيف تصبح شخصية قيادية و ما هي سمات الشخصية القيادية؟

تحدثنا عن الشخصية القيادية، وما هي سمات الشخصية القيادية؟ ننتقل لمعرفة كيفية تطوير الشخصية لتكون صاحب شخصية قيادية.

هناك أمور عند عمل الشخص عليها وتطويرها يتمكن من أن يصبح شخصية قيادية، ومن تلك الأمور:

  • ينبغي على الشخص أن يكون محبوبا ممن حوله ليكسب ثقتهم ويتمكن من التأثير عليهم.
  • يجب التمتع بالثقة في النفس والاعتماد عليها وتحمل المسئولية.
  • الالمام بمهارات الاتصال والإقناع والقدرة على التواصل مع الآخرين.
  • تثقيف النفس في مختلف المجالات والاطلاع وصقل المعرفة وتنمية المهارات.
  • زيادة الوعي والعمل الدؤوب على تطوير الذات.
  • العمل الجماعي مع فريق العمل ومساعدة الآخرين والتواضع والتمتع بالأخلاق الحسنة.
  •  الالتزام بمواعيد العمل، وانجاز العمل المطلوب في الوقت المحدد دون اهمال أو تقصير.
  • عدم افتعال الأزمات، والبعد عن الأشخاص الذين يتسببون في حدوث مشكلات تعطل إنجاز العمل.
  • إدارة الوقت وتنظيمه بفاعلية، وإعطاء كل شيئ حقه سواء كانت عبادة أو عمل أو ترفيه، مع توفير وقت لتطوير الذات.
  • الاستماع إلى آراء الآخرين واحترامها للاستفادة منها وكسب الخبرات من تجارب الغير.
  • التمتع بالمثابرة والعزيمة لتحقيق الأهداف، والشجاعة وعدم الخوف من الاخفاق.
  • التفكير الايجابي والابداعي، والتفاؤل، والبعد عن المتشائمين وأصحاب النظرة السلبية، وتحمل المسئولية والصعاب من أجل تحقيق الأهداف المرغوبة.
  • الاعتراف بالخطأ وتقبل النقد، وتقييم النفس من وقت لآخر، ومعالجة القصور الظاهرة.

الشخصية القيادية المؤثرة

  • لكي تصبح الشخصية القيادية مؤثرة في من حولها يجب أن يتمتع صاحبها بالهام الآخرين، مما يجعل فريق العمل قادرا على التركيز لإنجاز المهام المرجوة.
  • يجب كذلك على الشخصية القيادية أن تكون مهتمة برفع الروح المعنوية لفريق العمل، حتى تكون مؤثرة فيهم ، كما ينبغي تشجيع القريق من وقت لآخر للعمل بكفاءة لتحقيق كل الأهداف المطلوبة منهم.

أنواع الشخصية القيادية

هناك عدة أنواع للشخصية القيادية، أبرازها:

  • القائد المحلل، وهو القائد الذي يحلل كافة الأمور تحليلا منطقيا وعقلانيا وانتهاج منهج الأمر الواقع مما يمكنه من تحقيق الأهداف بنجاح.
  • القائد الدبلوماسي، وهو القائد الذي يكون لديه رؤية وأفكار ويتمتع بقدرته على إلهام الآخرين ومشاورتهم في كافة الأمور للوصول إلى الرأي الصحيح، مع امتلاكه القدرة على اتخاذ القرار السليم.
  • القائد الحارس، وهو القائد الذي يكون مسؤولا عن أعمال كثيرة في ذات الوقت، ويكون مهتما بمعرفة كل التفاصيل الخاصة بكل شيئ بشكل صحيح، ويتميز بالصرامة تجاه القواعد والبروتوكولات.
  • القائد المستكشف، وهو القائد الذي يمتلك المقدرة على ايجاد حلول سريعة لكل الأزمات والمشاكل التي تواجه فريق العمل، ويتمتع بالقدرة على المخاطرة بالاضافة لإلى التحليلات والتخطيط.

نقاط ضعف الشخصية القيادية

  • البعد والانفصال عن فريق العمل.
  • النقد اللازع والكثير للفريق.
  • التفريق في المعاملة وعدم النزاهة بين أعضاء الفريق.
  • عدم توضيح الأهداف المطلوبة.

إقرأ أيضا: كيفية بدء مشروع تجاري صغير وناجح

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق