إسلاميات

متى يجب الغسل للمرأة العزباء ؟

متى يجب الغسل للمرأة العزباء

متى يجب الغسل للمرأة العزباء وما هي مستحبات الغسل في الإسلام عمومًا، حيث يوجد بعض الأمور التي تحدث للفتاة الغير متزوجة والتي يتوجب حينها القيام بالاغتسال من أجل الصلاة والصيام، كما يوجد أمور أخرى يستحب فيها الغسل.

متى يجب الغسل للمرأة العزباء

متى يجب الغسل للمرأة العزباء

مما لا شك فيه أن هناك بعض المواقف التي تستوجب الاغتسال للفتاة العزباء، ومن هنا يمكن التعرف على متى يجب الغسل للمرأة العزباء كما يلي:

  • لا بد على الفتاة العزباء أن تغتسل بعد انتهاء الدورة الشهرية، وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ”.
  • يجب على الفتاة أن تغتسل في حالة الاحتلام، حيث سألت امرأة الرسول صلى الله عليه وسلم: “يا رسول الله، إن الله لا يستحي من الحق، فهل على المرأة من غسل إذا هي احتلمت؟ قال: نعم، إذا هي رأت الماء” متفق على صحته.
  • في حالة حدوث مداعبة بين الفتاة العزباء وزوجها بعد عقد القرآن، سواء كانت قبلات أو غيره من أمور تحرك الشهوة ويتوجب فيها الاغتسال.

ما هي موجبات الغسل في الإسلام ؟

بعد أن تعرفنا على متى يجب الغسل للمرأة العزباء، سنتعرف على موجبات الغسل في الإسلام بشكل عام سواء للمرأة أو للرجل، وهي كما يلي:

  • يجب أن يتم الاغتسال والتطهر في حالة الجماع أو المعاشرة الزوجية.
  • إذا حدث وتلاقى العضوان دون أن يحدث جماع فيتوجب حينها الاغتسال، وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا مس الختانان فقد وجب الغسل”.
  • من الأمور التي يصبح فيها الاغتسال واجب هو عند اعتناق الإسلام أو الدخول إلى الإسلام بالنسبة لغير المسلمين، حيث ورد عن قيس بن عاصم رضي الله عنه قال: “أنَّه أَسلَمَ فأمَر النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أن يَغتسلَ بماءٍ وسِدْرٍ”.
  • يتوجب الاغتسال أيضًا عند نزول المني أو الماء سواء حدث هذا بسبب الاحتلام أو بسبب المداعبة أو غيره.
  • بعد انتهاء فترة الحيض يجب على المرأة سواء المتزوجة أو العزباء أن تقوم بالاغتسال، فقد قال تعالى: “وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ”.
  • بعد انتهاء فترة النفاس يجب على المرأة أن تقوم بالاغتسال والتطهر، حيث يجب أن يظهر لها علامة الطهارة المعروفة حتى وإن كان قبل الأربعين.
  • عند الموت يصبح من الواجب أن يتم الاغتسال، حيث أن الميت يتم غسله قبل تكفينه وإنزاله إلى القبر.

هل يجب الغسل عند سماع كلام مثير

من المؤكد أن هناك الكثير من الفتيات اللواتي يتساءلن عن وجوب الاغتسال عند سماع كلام مثير، ومن هنا سنتعرف على إجابة هذا التساؤل كما يلي:

  • وضح بعض العلماء والأئمة أنه إذا سمعت الفتاة كلام مثير ونزل منها ماء المذي والذي يكون على هيئة ماء شفاف ففي هذه الحالة لا يتوجب الاغتسال.
  • يسمى المذي بالحدث الأصغر الذي لا يجب فيه الاغتسال، ولكن يجب أن يتم تبديل الملابس الداخلية ثم الوضوء للصلاة.
  • أما في حالة سماع الفتاة لكلام مثير ونزل منها ماء المني والذي يكون على هيئة سائل خفيف ذو لون أصفر فاتح أو أبيض فلا بد حينها أن تقوم الفتاة بالاغتسال.

انقباض المهبل هل يوجب الغسل

من الأمور التي تتساءل عنها الكثير من الفتيات هو هل انقباض المهبل يوجب الغسل، ومتى يجب الغسل للمرأة العزباء، ومن هنا يمكن التعرف على ذلك كما يلي:

  • يعتبر انقباض المهبل من الأمور التي تحدث للفتاة العزباء عند القيام بممارسة العادة السرية.
  • حينما تحدث الرعشة الجنسية ويحدث انقباض للمهبل فينزل حينها المني، وبالتالي يصبح من الواجب على الفتاة أن تغتسل وتتطهر من أجل أن تصلي وتصوم.
  • قد يحدث انقباض المهبل أيضًا في حالة حدوث مداعبة خارجية للبظر، حيث أنه يحدث حينها كذلك رعشة جنسية وينزل المني ويتوجب حينها الاغتسال.

هل الخيال الجنسي يوجب الغسل ؟

تتساءل كثير من الفتيات هل الخيال الجنسي يوجب الغسل، وهل يعتبر من الأمور المحرمة أم لا، ومن هنا يمكن التعرف على ذلك كما يلي:

  • وضح الكثير من العلماء والفقهاء أن الخيال الجنسي يعتبر من الأمور التي لا تأثم عليها الفتاة طالما لم يصاحبه فعل أو نظر.
  • كما يجب أيضًا ألا يتحول الخيال الجنسي إلى عزم أو إرادة جازمة، حيث ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ لأُمَّتِي مَا حَدَّثَتْ بِهِ أَنفُسَهَا مَا لَمْ يَتَكَلَّمُوا أَوْ يَعمَلُوا بِهِ”.
  • قال العلماء أيضًا أنه في حالة كان الخيال الجنسي مصاحب لنزول المني الذي يظهر عند الوصول إلى الشهوة فيجب حينها أن يتم الاغتسال.
  • يعتبر المني من الأمور النجسة التي تنقض الوضوء، وإذا نزل المني من صاحبه عند قيامه بالتفكير فقط فلا يأثم الشخص ولكن يتوجب الاغتسال.
  • أما في حالة كان الخيال الجنسي مصاحب لنزول المذي ففي هذه الحالة لا يتوجب الاغتسال، وعليه فقط أن يتم تبديل ملابسه وغسل الفرج جيدًا والوضوء مرة أخرى.

مستحبات الغسل في الإسلام

بعد أن تعرفنا على موجبات الغسل في الإسلام، لا بد أن نتعرف أيضًا على مستحبات الغسل في الإسلام وهي كما يلي:

  • يعتبر من الأمور المستحب فيها الاغتسال هو عند القيام بالعمرة أو الحج، حيث يعتبر غسل الإحرام من الأمور المستحبة في الإسلام، ذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم (تَجَرَّدَ لإِهلالِهِ وَاغتَسَلَ).
  • في عيد الفطر وعيد الأضحى يستحب الاغتسال، حيث ورد عن ابن قدامة أنه قال: “وَوَقْتُ الْغُسْلِ (يعني للعيد) بَعْدَ طُلُوعِ الْفَجْرِ، كما قال القاضي والآمدي: “إنْ اغْتَسَلَ قَبْلَ الْفَجْرِ لَمْ يُصِبْ سُنَّةَ الاغْتِسَالِ”.
  • يعتبر غسل يوم الجمعة من الأمور المستحب كذلك، كما أنه سنة مؤكدة، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم”.
  • لا بد على من قام بتغسيل الميت أو يقوم بالاغتسال بعد انتهائه من غسل الميت، حيث ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “من غسل ميتًا فليغتسل”.
  • غسل الاستسقاء حيث يعتبر من الأمور المستحبة أن يتم الاغتسال قبل القيام بصلاة الاستسقاء.
  • غسل الكسوف والذي يعتبر مستحب كذلك أن يتم الاغتسال قبل القيام بصلاة الكسوف.
  • غسل الوقوف في يوم عرفة، حيث ورد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يغتسل يوم الفطر ويوم النحر ويوم عرفة.

أمور يحرم فعلها دون اغتسال أو طهارة

هناك بعض الأمور التي يحرم فعلها على من هو غير طاهر أو أصابه أحد الأمور التي تنقض الصلاة والتي تستوجب الاغتسال، وهذه الأمور هي كما يلي:

  • لا تقبل الصلاة ممن هو غير طاهر، حيث قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُباً إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ”.
  • لا يجوز الطواف بالبيت الحرام أو الدخول إلى المسجد في حالة كان الشخص غير طاهر، حيث ورد عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “وجهوا هذه البيوت عن المسجد، فإني لا أحل المسجد لحائض ولا جنب”.
  • لا يجوز لمس المصحف إذا كان الشخص غير طاهر، حيث قال تعالى: “لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ”.
  • لا يجوز أيضًا قراءة القرآن الكريم في حالة كان الشخص غير مغتسل وغير طاهر، حيث ورد عن عليّ رضي الله عنه قال: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُقرِئُنا القرآنَ ما لم يكن جُنبًا”.

إقرأ أيضًا:

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق