الطب والصحة

تعرف على أفضل مضاد حيوي للبرد والتهاب الحلق

مضاد حيوي للبرد والتهاب الحلق

يلجأ الكثير منا لاستخدام مضاد حيوي للبرد والتهاب الحلق بدون اللجوء للطبيب، ويعتبر أشهر هذه الأدوية الكونجيستال، وهو يساعد على تخفيف الألم، وعلاج الرشح، والصداع المصاحب للبرد.

نزلات البرد والتهاب الحلق

كثيرًا ما نصاب بنزلات البرد، ونعاني من التهاب الحلق المؤلم وخاصة في فصل الشتاء، ونحتاج لاستخدام مضاد حيوي للبرد والتهاب الحلق ويقدم لنا موقع مختلفون بعض الأمثلة على ذلك، ولكن قبلًا لنتعرف على أعراض نزلات البرد، والمسبب لها.

يُصاب الكبار والأطفال بنزلات البرد بسبب عدوى فيروسية في الغالب، وهي ما تتسبب في ظهور الأعراض المصاحبة له، ومنها التهاب الحلق، وقد يتطور الوضح لحدوث عدوى بكتيرية إضافية، وتكون أعراضها مختلفة قليلًا، ويمكن للطبيب تمييزها.

لا يكون الشخص المصاب بنزلة البرد، والتهاب الحلق بحاجة لاستخدام مضاد حيوي في بداية إصابته، وهذا لأنه لا يكون هناك عدوى بكتيرية لكي تعمل المضادات الحيوية على القضاء عليها، ولكنها تكون عدوى فيروسية تحتاج لأخذ رافع مناعة مثل فيتامين سي.

تصبح الحاجة لأدوية تخفف من حدة الأعراض أهم من استخدام مضاد حيوي لا يفيد الجم بشيء بل إنه على العكس قد يضر الجسم، فاستخدام المضاد الحيوي يضعف المناعة التي نعتمد عليها في الأساس لمقاومة الفيروس المسبب لنزلة البرد، والتهاب الحلق.

ما هي أعراض نزلات البرد؟

يوجد بعض الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بنزلة البرد الموسمية، وهي ليست أعراض خطيرة، وفهي كالآتي:

  • تبدأ الإصابة بنزلات البرد بالعطس على فترات متقاربة.
  • يصاحب العطس بعد فترة رشح من الأنف، ويكون ذو لون شفاف.
  • الشعور بالصداع، والحاجة للنوم.
  • التعب، والإرهاق.
  • شعور بتعب في عضلات الجسم.
  • وجع أثناء البلع بسبب التهاب الحلق.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم بشكل طفيف.
  • قد يتطور الأمر بعد ذلك لتغير لون رشح الأنف للون الأخضر، وهذا يكون دليل على وجود عدوى بكتيرية بجوار العدوى الفيروسية.
  • قد يصاحب ذلك معاناة المريض من الكحة ومعها بلغم، وهذا العرض أيضًا يستلزم لعلاجه مضاد حيوي للبرد والتهاب الحلق بسبب الكحة.

العلاج المناسب لنزلات البرد والتهاب الحلق

يعتبر أنسب بروتوكول لعلاج الإصابة بنزلات البرد، وكذلك التهاب الحلق هو علاج للأعراض التي تؤرق المريض، وتمنعه من الشعور بالراحة، ولكن العدوى الفيروسية ليس لها علاج، وهي كالآتي:

  • استخدام أدوية مثل كونجستال الذي يعمل على تخفيف الصداع لأنه يحتوي على مسكن، وكذلك يقلل من درجة الحرارة في حال ارتفاعها لأنه يحتوي على مضاد للالتهاب.
  • تناول فيتامين سي الذي يقوي المناعة حتى يستطيع الجسم مقاومة العدوى الفيروسية.
  • يمكن الاستعانة بأقراص الاستحلاب المتاحة في الصيدليات حتى تخفف من حدة الالتهاب.
  • يمكن كذلك استخدام النقط المخصصة للأنف لتقليل انسداد الأنف للمساعدة على التنفس بشكل طبيعي أثناء النوم، وتقليل الرشح.
  • الأدوية المضادة للهستامين تساعد على تخفيف الأعراض، وخاصة رشح الأنف.
  • تناول المشروبات الدافئة التي تلطف من حدة وجع الحلق، وتقلل من التهابه مثل الليمون الدافئ، والينسون، والنعناع.
  • التقليل من التدخين لأنه يزيد من حدة الأعراض، وكذلك يجب الامتناع عن شرب المشروبات الكحولية تزيد من التهاب الحلق.
  • يمكن الغرغرة بالماء مع الملح حتى نقلل من التهاب الحلق، ولكن لا يجب الإكثار منها لأنها قد تزيد من الالتهاب.
  • تساعد الأدوية التي تحتوي على الزنك على تقليل مدة الإصابة بنزلة البرد.
  • شرب كوب من الماء الدافئ مع العسل يساعد على تقوية المناعة، ويخفف من حدة التهاب الحلق.
  • الراحة التامة، وعدم القيام بأي مجهود شاق، مع تناول غذاء صحي مناسب.
  • قد تستمر الأعراض لمدة أسبوع على أقصى تقدير، وبعده تبدأ الأعراض في الاختفاء، وإذا استمرت الأعراض في الوجود يحتاج المريض لاستخدام مضاد حيوي للبرد والتهاب الحلق
  • يوجد أكثر من مضاد حيوي للبرد والتهاب الحلق ولكن يجب الالتزام بالجرعة كاملة حتى لا تعاود البكتيريا مهاجمة الجسم بضراوة أكثر مثل دواء سيفوتاكس.

أدوية فعالة في علاج نزلات البرد

يوجد أكثر من دواء مُخصص لعلاج نزلات البرد، ويمكن صرفه بدون استشارة الطبيب لتخفيف حدة أعراض نزلات البرد، ومنها الآتي:

  • دواء كومتريكس، وهو يساعد على تقليل رشح الأنف، وتخفيف الصداع، كما أنه يساعد على النوم، والاسترخاء، وهو غير مناسب للأطفال.
  • دواء ون تو ثري، وهو دواء شرب للأطفال يساعد على خفض درجة الحرارة، والحد من رشح الأنف، وتقليل الألم، ويجب الالتزام بالتعليمات قبل إعطائه للطفل.
  • دواء تاميفلو، وهو أحد أشهر الأدوية المخصصة لعلاج البرد، ويمكن استخدامه كوقاية قبل الإصابة، ويجب استشارة الطبيب المختص قبل تناوله.
  • دواء رينو كالم، وهو يخفف من ألم الحلق، ويقلل من رشح الأنف الذي يجعل من الصعب التنفس، وهو مناسب للأطفال، ويجب استشارة الطبيب قبل تناوله.
  • المضاد الحيوي فيلوسيف، هذا الدواء يتم وصفه بواسطة الطبيب في حالة تدهور الأعراض إلى عدوى بكتيرية، والجرعة المناسبة منه هي قرص واحد كل 12 ساعة.
  • مضاد الفيروسات زوفلوزا وهو يساعد على تقوية المناعة، ومقاومة الفيروس المسبب لنولة البرد، ولا يجب إعطائه للأشخاص ذوي المناعة الضعيفة.
  • فلورست أحد الأدوية التي تخفف من آلام العظام، والعضلات التي تصاحب نزلات البرد.
  • كولد كنترول يمكن تناوله عند الإصابة بنزلات البرد حتى يخفف من التهاب الجيوب الأنفية، والصداع المؤلم الذي يصاحبه، ولكن يجب ألا يتم تناوله للأطفال.

طرق الوقاية من نزلات البرد

  • تناول الفيتامينات المقوية للجهاز المناعي باستمرار.
  • تناول غذاء صحي يحتوي على كافة العناصر الغذائية.
  • شرب الماء باستمرار.
  • ارتداء الملابس الثقيلة، وتجنب التعرض لتيارات الهواء البارد.

إقرأ أيضًا:

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق