منوعات

من الحكمة أن يبدأ المحاور بالفروع، ثم الأصول؟

من الحكمة أن يبدأ المحاور بالفروع، ثم الأصول

يرغب الكثير في معرفة  من الحكمة أن يبدأ المحاور بالفروع، ثم الأصول، حيث أن يوجد للمحاور صفات خاصة يجب أن توجد به، ويوجد آداب الحوار حيث يعرف متي يبدأ بالفروع أو والأصول أولاً.

هل يبدأ المحاور بالفروع أو الأصول؟

يسأل الكثير عن من الحكمة أن يبدأ المحاور بالفروع، ثم الأصول، سنتعرف على ذلك من خلال موقع مختلفون فيما يلى:

لدى بدأ التوضيح أو سرد قليل من الأمور التي تتركب من رؤوس أقلام أو عناوين لازمة ويندرج منها عديدة أجزاء أو أفرع لا مفر من شرح العناوين الهامة والتي تسمى المناشئ والعمل على شرحها على نحو كاف معمق وهكذا التطرق لجميع جزء على حدة وإبراز الأجزاء التي تتفرع منه.

ليستطيع الأفراد من الربط بين المنبع والفرع وعند تكوين الحقائق في الذهن يمكنه أن يفهم لزوم كل جزء إلى حده لأن استعمال ضد ذاك يتسبب في تداخل الأفكار وعدم التمكن من وعى الموضوعات مثلما يجب أن تكون، ومن هنا فإن الإجابة على تلك الفقرة متمثلة في المقبل: العبارة خاطئة

من هو الشخص المحاور؟

من الحكمة أن يبدأ المحاور بالفروع، ثم الأصول، المحاور هو ذاك الواحد الذي يملك تمكُّن على التحدث مع الآخرين ونقل قليل من الخبرات أو المحاولات الشخصية لهم من خلال التحدث المباشر أو استعمال لغة الجسم والعصري مع بعضهما لبعض بهدف تقصي المبتغى اللازم من الحديث.

هنالك عدد من الخبرات المهارية الشخصية التي يقتضي أن يمتلكها ذلك الفرد والتي تعاونه على نقل كل ما يريد فيه من وجهات نظر ومعلومات وأن تكون عنده تخطيطية كافية لاستيعاب الأفراد ما يقوله ويكون هنالك لغة مشتركة بينهم وهنالك من يشاهد أن كلمة محاور تطلق على الفرد الذي يصلح بين شخصين

صفات المحاور الناجح

المحاور الناجح هو من يعرض قضايا تهم المشجعين بأسلوب سهل ومن أكثر أهمية الصفات التي يلزم أن تتوافر فيه ما يلي:

  • في محاولة لاختيار ما يهتم به الناس: ما لم يناقش مشاكلهم الخاصة أو يتعامل مع الحالة الإنسانية في المحيط الذي ينتمون إليه، فإن الناس لا يهتمون بما يجب أن يقوله المحاور في أي عرض لاحظ الحلقة.
  • إنه يعرف الوقت المناسب لطرح الأسئلة، لأن المحادثات الشيقة والجذابة هي تلك التي يصر فيها كلا طرفي المحادثة على التحدث من منظورين.

أخلاقيات المحاورين الناجحين

  • تأكيد ما يقوله القائم بإجراء المقابلة في البث المباشر يؤدي عدم اليقين بشأن مصدر المعلومات إلى الكثير من الإحراج للمحاور أثناء إرسال سلسلة من الرسائل السلبية إلى الجمهور، مثل التقليل من أهمية ما يتم تقديمه لهم.
  • يمكن فهم لغة الجسد: التفاعل الذي يظهره المحاور، يجب أن يستجيب المحاور في محاولة لقراءة حركات العين والجسم، والتي تكون بمثابة انطباع عن السؤال الموجه إليه.
  • تكون لغة الحوار موجزة ودقيقة لجعل المحاور يبدو وكأنه فاشل، عليه أن يعمل بجد نقل السؤال إلى الجمهور في فترة قصيرة من الزمن، بلغة بسيطة ومفهومة.

أفضل طرق التحاور مع الناس

الامتناع عن قول الخطاب السلبي، خاصةً وقتما تكون بوضع منهك، أو حينما تستشار، واستخدام اللين، حيث قال الله تعالى: (وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ)، وأفضل الطرق كتالي:

  • التحلّي بالصبر؛ لأنه تعبير عملي عن الحكمة، والثقة، والحب.
  • المفاضلة بين الفرد وسلوكه، إذ من الأساسي التخابر مع الآخرين مع اهتمام السعر الذاتية لهم، بغضّ البصر عن سلوكهم.
  • اختيار الرد الغير سلبيّ، كونك مسؤولاً عن سلوكك وموقفك.
  • المحافظة على الوعود المقطوعة؛ للتأثير في الآخرين.
  • إيلاء الاهتمام على محور النفوذ.
  • تحفيز الآخرين على استحسان قوانين الحياة، والإصغاء لهم.
  • توقّع الاحتمالات الجيدة من الآخرين، وفريضة حسن النية.
  • تجربة أدرك الآخرين، واستيعاب أساليب تفكيرهم. تجنّب إنتاج القرارات مسبقاً.
  • جعل الأطراف الأخرى يحسون بأنّك تفهمهم، وهذا لتوطيد الرابطة، والثقة.
  • المبادرة في تصليح الرابطة مع الآخرين، لتجنّب صعود الإشكالية.
  • الاعتراف بالخطأ، وطلب المسامحة، والإعتذار.

كيفية الحوار الناجح؟

يعتبر تنشيط دور الحديث الناجح من الموضوعات الأساسيّة التي غير ممكن الاستغناء عنها من منظور المُفكّرين في الكمية الوفيرة من الميادين، مثل الهيئة، وعلم المقابلة، والاقتصاد، والسياسة، ويَعتمد تنفيذ الحديث النّاجح على وجود عدد من المَهارات الضروريّة اللاحقة:

  • الاستماع: في أي محادثة بين العديد من المحاورين، يعد الاستماع مهارة مهمة.
  • المهارات اللغوية: وهي من المهارات الأساسية للمحادثة التي تساعدها على إحداث تأثير على الجمهور، ومن أهمها ما يلي:
    • المداولة في المحادثة مما يؤدي إلى الثقة لدى معظم الأطراف.
    • ركز على أهم الكلمات في المحادثة. تأكد من تكرار الأفكار بطرق متعددة.

 

  • تنوع نبرة الصوت عند التحدث مما يقلل الملل، قم بتغيير طبيعة المحادثة تدريجيًا، وتوقف مؤقتًا قبل التحدث عن الأفكار المهمة وبعدها.
  • تجنب رفع صوتك (الصراخ) يعتبر خفض مستوى الصوت أمرًا فعالًا عند التحدث إلى الآخرين نظرًا لأن المستمع ينجذب إلى محاور منخفض الكلام فمن المرجح أن يتم قبول كلماته من قبلهم.
  • المهارات غير اللفظية: وهي مجموعة من المهارات مقسمة إلى ثلاثة محفزات:
    • تعابير الوجه: وهي مجموعة من الإيماءات التي تعتمد على حركة عضلات الوجه وهي مهمة لاستخدامها وتطبيقها في المحادثة.
    • الاتصال بالعين: يعتمد هذا الاتصال على الاتصال البصري والتوزيع المتساوي للرؤية بين الأفراد.
  • حركة اليدين: هي من الخبرات المهارية التي تُشكّل انطباعاً موجبّاً بخصوص شخصيّة المحاور.

ما هي آداب المحادثة

يعتمد تأدية حديث ناجح على تميّزه بمجموعة من الآداب، من أبرزها ما يجيء:

  • الوفاء والصدق: هو توفّر روعة النيّة وسلامة المبتغى في الحديث بواسطة ابتعاد المحاور عن الرياء ومُحاولة التفوّق على الآخرين.
  • الإنصاف: هو من الآداب الأساسيّة للحوار، ويعول على استحسان الأفكار المُتنوّعة، وتوضيح الإعجاب الأفكار الجيّدة والنماذج السليمة.
  • جمال الخلق والتّواضع: هما الالتزام بالأدب عموماً والتّواضع بشكل خاصً، فحالَما يحترم المحاور الآخرين ويتميّز رشُلُقٍ كريم فإنّه ينال تقدير ومراعاة المُستمعين.
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
ArabicDutchFinnishFrenchGermanGreekHindiItalianLatinPortugueseRomanianRussianSpanishSwedishTurkish
إغلاق
إغلاق