الطب والصحة

ما هي نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم ؟

نسبة فيتامين د الطبيعية

فيتامين د من أهم الفيتامينات التي يحتاجها الإنسان باستمرار لأن نقصها يسبب العديد من الأمراض، ولكن ما هي نسبة فيتامين د الطبيعية ؟

ما هو فيتامين د ؟

فيتامين د هو فيتامين مهم جدا في جسم الإنسان، وهو من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون.

كما أن له العديد من المشتقات مثل فيتامين د3 وفيتامين د2، كما أنه من الفيتامينات التي يمكن تصنيعها داخل الجسم عن طريق الشمس أو الحصول عليه من مصادر خارجية مثل الطعام والأدوية.

كيف يتم تصنيع فيتامين د في الجسم ؟

يتم تصنيع فيتامين د في الجسم وخاصة في الجلد عن طريق عدة مراحل ويكون غير نشط ولا يمكن الاستفادة منه إلا بعد عدة عمليات داخل الجسم.

في البداية يتم تعرض الجلد لأشعة الشمس، وبواسطة الكوليسترول يتكون الشكل الغير نشط لفيتامين د.

  1. عند تعرض الجلد لأشعة الشمس، فإن الأشعة الفوق بنفسجية تقوم بتحويل dehydrocholesterol-7 الموجود في الجلد إلى Previtamin D3 ومن ثم يتحول إلى Cholecalciferol D3.
  2. ثم في المرحلة الثانية تتم في الكبد حيث يتم تحويل Cholecalciferol D3 إلى hydroxy vitamin D3-25 بواسطة إنزيم يسمى hydroxylase-25.
  3. ثم بعد ذلك تأتي المرحلة الثالثة وتتم في الكلى حيث يتم تحويل hydroxyvitamin D3-25 إلى الشكل النشط لفيتامين د ويسمي hydroxy vitamin D325 بواسطة إنزيم يسمى alpha hydroxylase-1.
  4. يرتبط فيتامين د بالشكل النشط بالمستقبلات الموجودة على سطح الخلايا، وبالتالي يتم توزيعها على مختلف أجزاء الجسم ليؤدي وظائفه الحيوية في الجسم.

فوائد فيتامين د

يتميز فيتامين د بالعديد من الفوائد التي تعود على الجسم بالنفع، ومن أهم فوائد فيتامين د:

  • تقوية العظام.

وذلك لأن فيتامين د له دور مهم في بناء العظام ونقصه قد يسبب لين وهشاشة العظام، كم أن نقصه يسبب ضعف في العضلات، أما في الأطفال فإن نقص فيتامين د يسبب لين العظام وكذلك يسبب تقوس العظام ومرض الكساح.

  • امتصاص المعادن.

حيث أن فيتامين د له دور مهم في امتصاص المعادن والفيتامينات الأخرى من الأمعاء مثل الكالسيوم والفسفور.

  • توازن الكالسيوم.

يساهم فيتامين د في حفظ توازن الكالسيوم داخل الجسم مما يمنع حدوث التهاب المفاصل وكذلك يحافظ على العظام ويحميها من الهشاشة، وكذلك الحفاظ على سيولة الدم الطبيعية.

  • الحفاظ على توازن ضغط الدم.

وذلك لأن فيتامين د يساهم في امتصاص بعض المعادن والتي تحافظ على تنظيم كمية الماء في الجسم مما يؤدي إلى الحفاظ على توازن ضغط الدم.

  • له دور الوقاية من مرض السكري.

لأن فيتامين د يساعد في إفراز هرمون الأنسولين والذي له دور مهم في نقل الجلوكوز من الدم إلى الخلايا للقيام بحرقها والاستفادة منها لإمداد الجسم بالطاقة للقيام بالوظائف الحيوية.

  • محاربة أمراض المناعة الذاتية.

وذلك لأن فيتامين د يساعد في التميdز بين الخلايا، مما يساعد كرات الدم البيضاء في القضاء على الخلايا التالفة ويتفادى الخلايا السليمة، مما يقلل من أمراض المناعة الذاتية مثل الروماتيزم.

  • يساهم في علاج تسمم الحمل.

حيث أن فيتامين د يساهم في تقليل خطر تسمم الحمل والذي يحدث نتيجة موت الجنين في بطن الأم، مما يجعله يؤثر سلباً على الكلى، وبالتالي فإن فيتامين د يساعد في تحسين وظائف الكلى.

  • التقليل من خطر الإصابة بالسرطان.

حيث أن فيتامين د يساعد في التحكم في تكاثر الخلايا، ويمنع تكاثر الخلايا الغير طبيعية والتي تسبب السرطان في المستقبل، لذلك يعد من ضمن العلاج المستخدم في تقليل خطر الإصابة بالسرطان وتطوره.

  • إنقاص الوزن.

وذلك لأن فيتامين د يساعد في امتصاص المعادن والعناصر الغذائية اللازمة مما يجعل الجسم يستفيد بكل العناصر الغذائية في الوجبات اليومية، كما أنه يقلل من تصنيع الدهون التي تتراكم فيما بعد مسببة السمنة، ويساعد في تحويل الدهون إلى جلوكوز وذلك ليمد الجسم بالطاقة اللازمة.

  • الوقاية من أمراض التنفسية.

حيث أنه يساهم في تقليل خطر الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا، لدوره الفعال في تنشيط المناعة ومقاومة الفيروسات التنفسية.

  • تقليل خطر تصلب الأنسجة.

تصلب الأنسجة هو مرض يؤثر على عضلات الجسم ويؤدي إلى ضعفها وعدم القدرة على تحريكها، وفيتامين د له دور مهم في مكافحة هذا المرض لأنه يعمل على تقوية العضلات وإمدادها بالمعادن والتي تساعدها بشكل كبير على الحركة.

  • الحفاظ على الحالة العقلية.

فيتامين د له دور فعال في حماية المخ ويقلل من خطر الإصابة بالاضطرابات العقلية، وذلك لأنه يساعد في امتصاص المعادن المهمة واللازمة لحدوث اتصالات عصبية صحيحة، كما أنه يقلل من التوتر والقلق ويعمل على تحسين المزاج العام.

  • الحماية من الإشعاع.

حيث أن العاملين في المفاعلات النووية والسكان في المناطق المعرضة لخطر الإشعاع يتناولون جرعات من فيتامين د وذلك لتقليل خطر الإشعاع.

  • تحسين الذاكرة ويزيد من قوة الملاحظة والانتباه خاصة لدى الأطفال.
  • الحماية من أمراض القلب والنوبات القلبية.
  • الحفاظ على نضارة البشرة.

حيث أنه يساعد في إصلاح عيوب البشرة وتقليل ظهور التجاعيد وترطيب الجلد ومنع الالتهابات التي يصاب بها الجلد، ويساعد في تجديد الخلايا عن طريق تدعيم الكولاجين الذي يحافظ على مرونة الجلد.

  • الوقاية من الأمراض الجلدية مثل الصدفية والأكزيما.
  • علاج الحروق.
  • يقلل من ظهور أعراض الشيخوخة.
  • التقليل من تساقط الشعر.

وذلك لأنه يقلل من التوتر والاكتئاب والذي له دور مهم في حدوث تساقط الشعر.

  • تقوية بصيلات الشعر.
  • نمو الشعر.

حيث أن فيتامين د يساعد في تكوين الخلايا الكيراتينية والتي توجد في الشعر وبصيلات الشعر.

إقرأ أيضًا: ما هي فوائد حليب الصويا للاطفال الرضع ؟

نسبة فيتامين د الطبيعية

نسبة فيتامين د الطبيعية

في العادة تكون نسبة فيتامين د الطبيعية بناءً على قياس نسبة hydroxyvitamin D3-25، وتختلف نسبة فيتامين د الطبيعية حسب الأعمار حيث أن:

  • الأطفال أقل من 12 عاماً تكون نسبة فيتامين د عندهم أقل من 30 نانومول/مل.
  • الأشخاص بين 12 و20 عام ولديهم تكون نسبة فيتامين د تتراوح بين 30 إلى 50 نانومول/مل.
  • الأشخاص أكبر من 20 عاماً وتتراوح نسبة فيتامين د عندهم من 50 أو أكثر نانومول/مل.
  • الأشخاص أكبر من 50 عاماً لديهم تكون نسبة فيتامين د أكثر من 125 نانومول/مل.

إقرأ أيضًا: ما هي عدد السعرات الحرارية في الفول السوداني والمدمس ؟

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق