الطب والصحة

هل ارتجاع المريء يسبب الوفاة وما هي طرق علاجه وبعض المعلومات عنه

هل ارتجاع المريء يسبب الوفاة

يعد سؤال هل ارتجاع المريء يسبب الوفاة يشغل بال الكثير من الأشخاص الذين يعانون من ذلك المرض حيث أن ذلك المرض له مضاعفات عند إهمال العلاج منه، والذهاب للطبيب.

هل ارتجاع المريء يسبب الوفاة ؟

يمكن من خلال موقع مختلفون الإجابة عن السؤال المحير هل ارتجاع المريء يسبب الوفاة حيث أن ذلك المرض يكون أكثر عند بعض الأشخاص، وبخاصة عند الأشخاص الأكبر في السن.

إضافة لذلك فإن مرضى السمنة المفرطة أو الحوامل أو من يعانون من أمراض خاصة بالمعدة كالقرح المعدية يصابون بذلك المرض أكثر من غيرهم.

يزيد أيضًا خطر الإصابة بمرض ارتجاع المريء عند المرضى الذين يتناولون مضادات الهيستامين، وأيضًا الأشخاص الذين يكثرون من تناول الأدوية المسكنة بكثرة، وبدون داعي لذلك كما أن المواد المضادة للاكتئاب تتسبب في حدوث ذلك.

ليس هذا فحسب فقد دللت الأبحاث والدراسات الحديثة على أن المدخنون من الرجال أو من السيدات هم أكثر عرضة لارتجاع المريء الذي قد يصل أحيانًا إلى حد الوفاة، وأيضًا من يتناولون المواد الكحولية، والمخدرات.

بعض المعلومات عن مرض ارتجاع المريء

أكدت منظمة الصحة العالمية من خلال النشرات الدورية التي تنشرها في عام 1998 أنه يوجد في العالم حتى الأن ما يقارب من مائة ألف شخص يعاني من مرض ارتجاع المريء، والذي، وصل بهم إلى درجة أنه أصبح مرضًا مزمنًا.

بينما خلال العام 2005 ذادت تلك الأعداد لمصابي ارتجاع المريء ليتخطى الثلاثة ملايين مصاب بين رجل وامرأة وصغار سن، وبالغين لكن الإحصائيات بينت أن النسبة الأكبر من المصابين كانت من بين السيدات، وبخاصة في سن الرشد أو المتزوجات.

وأكدت الدراسات أن الكثير من الأطفال قد أصيبوا خلال الفترة من عام 1998 إلى عام 2005 حيث بلغ تعدادهم نحو 84 بالمائة، وهذا مؤشر خطير على زيادة تعداد الأمراض المزمنة بين الأطفال الصغار من عمر سنتين وحتى سبعة عشر سنة.

ووفقًا لأحدث ما تم تقديمه من إحصائيات حول ذلك المرض ففي عام 2010 زاد العدد من المصابون لنحو الأربعة ملايين مريض بل، وازدادت حالات الوفيات ليتعدى الألفين متوفى حيث أن الدراسات أثبتت وجود علاقة بين وجود ذلك المرض، والأمراض الأخرى كالكلى، والكبد.

ما هي الأسباب وراء مرض ارتجاع المريء ؟

بعدما طرح الكثير من الأشخاص السؤال هل ارتجاع المريء يسبب الوفاة وتمت الإجابة عليه فلا بد لنا، وأن نعرف السبب الحقيقي وراء ذلك المرض المميت، وذلك كما يلي:

  • من لديهم حالة من الضعف العضلي، وبخاصة في العضلات المريئية المسئولة عن عملية العصر، والانقباض لمنع صعود العصارة من المعدة للحلق مرة أخرى.
  • عندما يكون الشخص مفرط في الأكل بشكل مبالغ فيه، وهذا يتسبب بالضغط على عضلات المريء أو التهابها.
  • من لديهم دهون مفرطة في أجسامهم أكثر عرضة لذلك.
  • مرضى الفتق، وهذا يتسبب ببروز من المعدة خارج الحجاب الحاجز.
  • الإكثار من تناول بعض أنواع الطعام الكثير الدهن أو الأطعمة الغنية بالمواد الكحولية، وكذلك الطعام المحتوي على الحريفة.
  • المقليات خاصة التي تكون متواجدة بالزيت، والأكلات الحمضية التي تثير المعدة، والمريء تزيد من خطر التعرض لارتجاع المريء.
  • كما أن الإكثار من تناول الشكولاتة والإفراط من شرب القهوة على الريق والمياه الغازية تجعل الشخص أكثر عرضة للحموضة.
  • ليس ما يؤكل أو يشرب يتسبب بارتجاع المريء لكن هناك بعض الأدوية التي تعالج الكثير من الحالات المرضية تتسبب بحدوث ارتجاع للمريء، وذلك مثل أدوية مضادات الالتهابات كما أن المهدئات النفسية، وأدوية النترات تتسبب بحدوث ذلك.

ما هي أعراض ارتجاع المريء ؟

عندما تظهر على المريض واحد أو أكثر من الأعراض التالية فإنه من الضروري أن يتابع حالته المرضية مع طبيب مختص ليقدم له العلاج المناسب، وتلك الأعراض كما يلي:

  • الكحة الجافة أي أن الكحة تكون شديدة، وفي ذات الوقت تكون بدون أن يخرج المريض البلغم.
  • يشعر المريض طوال الوقت بحالة من عدم الاستقرار بمعدته؛ كما أنه يشعر بالحرقة الشديدة في صدره.
  • المرارة عند التذوق، وتوجد بالفم وهذا يجعل المريض غير قادر على استساغة أي من أنواع الأطعمة المختلفة.
  • الرغبة الشديدة في الترجيع مع عدم الرغبة في تناول الطعام الأمر الذي يتسبب في فقدان الكثير من وزن المريض خلال وقت قصير.
  • خوف المريض من تناول الأطعمة خوفًا من أن يتسبب له بمشاكل في المعدة.
  • بالنسبة للأطفال يكثر عندهم حالة من التجشوء الشديدة، كما أن الطفل المريض كثيرًا ما يكون لدية إمساك عند التبرز.
  • يكثر الطفل من البصق خاصة بعد الأكل مع رغبته في شرب الكثير من الماء، وفي حالة زيادة العرض يصيح الطفل بالبكاء.
  • يصبح الصدر به بعض الصوت كالصفير عند الشهيق أو الزفير.
  • يرفض الطفل تناول الأكل ظنًا منه أنه هو السبب وراء ما يحدث له من عدم ارتياح ببطنه، ومعدته.
  • تحدث بعض الأعراض المصاحبة لارتجاع المريء مثل عدم الهضم بالطريقة الطبيعية كما أن المريض يكثر عنده حالة من الصعوبة في التبرز.
  • لون البول يزيد قتامته، وتحوله للون الأكثر صفارًا.

ما هو علاج ارتجاع المريء بطريقة فعالة ؟

اللجوء لعلاج ارتجاع المريء هو السبيل الوحيد لتجنب تلك الأعراض المؤذية، والضارة للمرضى، وطريقة العلاج المثالية عبارة عن التالي:

  • من الضروري على المريض أن يحاول التخفيف من الوزن الزائد إن كان يعاني من ذلك.
  • البعد عن بعض الطعام الذي يرى المريض أنه السبب في زيادة ظهور تلك الأعراض عليه.
  • عند النوم بعد تناول الطعام مباشرة، لأن ذلك الأمر يتسبب في ظهور الأعراض.
  • تناول بعض الأعشاب المهدئة والتي تخفف من حدة الأعراض.
  • البعد عن الملابس التي تمسك على الجسم بطريقة شديدة.

إقرأ أيضًا:

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق