الطب والصحة

هل علاج جرثومة المعدة متعب وما هي أسبابها وأعراضها ؟

هل علاج جرثومة المعدة متعب

يراود بعض الأشخاص سؤال هل علاج جرثومة المعدة متعب ؟ حيث أنهم يكونون مُصابون بها، ويتجنبون العلاج لاعتقادهم أنه سيؤلمهم، ولكن الإجابة هي لا، ليس العلاج مؤلم على الإطلاق.

جرثومة المعدة

جرثومة المعدة هي عبارة عن ميكروب يصيب المعدة يُسمى (H. Pylori) وهو مرض شائع الإصابة به للأطفال، والكبار، وهو مؤلم، وينتقل هذا الميكروب للجهاز الهضمي من خلال تناول الأغذية الملوثة، أو الماء الغير نظيف، ويتطلب علاجها عناية خاصة بجانب العلاج.

يُطلق على هذا المرض أيضًا الميكروب الحلزوني، وهو يصيب الأطفال أكثر من الكبار نظرًا للتلوث الذي قد يتعرضون له أثناء تواجدهم في المدارس من تناول أكل غير صحي، أو أثناء اللعب، وتناول الطعام بدون غسل الأيدي.

في أيامنا الحالية تكون الأعداد التي تُصاب به قليلة نظرًا لأن مستوى العناية الصحية أصبح عالي، وأصبح الاهتمام بنظافة وجودة الأكل أعلى، وكذلك طريقة علاجها أصبحت أفضل، وتؤتي بنتائج سريعة في وقت قليل.

أما بالنسبة لسؤال هل علاج جرثومة المعدة متعب ؟ فإجابته تحتاج لأكثر من محور للحديث وسنتعرف عليها جميعها من خلال موقع مختلفون.

أعراض الإصابة بجرثومة المعدة

هل علاج جرثومة المعدة متعب
هل علاج جرثومة المعدة متعب

تشمل الأعراض المصاحبة للإصابة بجرثومة المعدة أو ميكروب H. Pylori الآتي:

  • الشعور بحرقة في المعدة، ويكون الألم مستمر حتى مع تناول الأدوية العلاجية المخصصة لعلاج زيادة الحموضة.
  • الشعور بالقيء، والغثيان.
  • المعاناة من الانتفاخ، ووجود غازات في البطن.
  • الألم في المعدة يزداد عندما تكون المعدة خالية من الطعام، أو في الفترة ما بعد تناول الوجبة بساعة مثلًا.
  • الشعور بحاجة دائمة للتجشوء، وهذا من الأمور المحرجة جدًا للشخص المصاب بجرثومة المعدة.
  • فقدان الشهية يكون من الأعراض الأكثر شهرة في الأطفال وبالتالي يفقدون وزنهم بالذات لأنهم يعتمدون على ميلهم للأكل فقط، ولا يُجبرون أنفسهم على الأكل.
  • المعاناة من فقدان سريع في وزن الجسم.

طرق علاج جرثومة المعدة

تعتمد طريقة علاج جرثومة المعدة على رؤية الطبيب للحالة، ومدى سوئها، ويكون البروتوكول المستخدم كالآتي:

  • يصف الطبيب المعالج بعض المضادات الحيوية التي تستهدف بكتيريا الـ pylori التي تؤدي إلى وقف تكاثرها، وبالتالي يختفي تأثيرها المُضر على المعدة.
  • يحتاج المريض لبعض الأدوية الفاتحة للشهية التي تشجعه على الأكل حتى تتحسن حالته.
  • يمكن للأدوية التي تخفف من حموضة المعدة أن تساعد في تقليل حدة الأعراض.
  • يجب على المريض خلال فترة العلاج ألا يدخن أو يشرب المشروبات الكحولية، أو يتناول المأكولات الدسمة، أو كثيرة التوابل.
  • إذا تأخر المريض في تلقي العلاج تسوء الحالة بالتأكيد، وقد تصل إلى الإصابة بقرحة في المعدة، ومضاعفات خطيرة، وعلاجها أصعب، ويأخذ فترة أطول.
  • يجب أن يتم الالتزام بجرعة المضاد الحيوي كاملة، وألا يقطع فترة العلاج إذا شعر بتحسن لأن البكتيريا قد تعود لتستشري مرة أخرى وتعود الأعراض للظهور بشكل أقوى.

ما هي المدة التي يستغرقها علاج جرثومة المعدة ؟

  • تختلف مدة علاج جرثومة المعدة بحسب حالة المريض، فكلما تم اكتشاف المرض مبكرًا أخذت وقتًا أقل في العلاج.
  • تتراوح المدة لعلاجها ما بين أسبوع ونصف إلى أسبوعان بشرط الالتزام بالعلاج، والنظام الغذائي الذي يصفه الطبيب بدقة، وحزم، وبدون الإخلال به أبدًا.
  • قوة المضاد الحيوي المستخدم تساعد على الشفاء بشكل أسرع، وتجعل المريض يتعافى بشكل أقوى، ويستعيد صحته، ونظامه الغذائي في وقت أقل.
  • يحتاج المريض لأكل مصنوع بطريقة صحية حتى يستعيد عافيته بسرعة، ويكون خالي من الزيوت، والدهون حتى يكون خفيف على المعدة، ولا يهيجها.

هل علاج جرثومة المعدة متعب ؟

بعض الناس يعتقدون أن علاج جرثومة المعدة متعب، وينتابهم الخوف من تلقي العلاج بالرغم من حاجتهم الشديدة له، ويبحثون عن إجابة لسؤال هل علاج جرثومة المعدة متعب ؟

  • الإجابة لهذا السؤال هي لا ليس متعب، ولكن الأعراض المصاحبة للمرض هي المتعبة، والمؤلمة.
  • بأخذ العلاج يشعر المريض بالتحسن في خلال يومين أو ثلاثة من بدء العلاج، وقد يتعافى كليًا بعد مرور أسبوع واحد، وهذا يعمد على مدى التزامه بالتعليمات.
  • يجب بعد انتهاء مدة العلاج التي يحددها الطبيب، واختفاء الأعراض أن يقوم المريض بعمل تحليل للكشف عن وجود الميكروب المسبب لجرثومة المعدة.
  • يعطي التحليل إما نتيجة إيجابية، وهذا يُلزم الشخص بأخذ العلاج مرة أخرى، أو يٌعطي نتيجة سلبية وبهذا يكون المريض قد شُفي تمامًا من المرض.

أعراض تصاحب الإصابة بجرثومة المعدة يجب إخطار الطبيب بها

هل علاج جرثومة المعدة متعب
هل علاج جرثومة المعدة متعب

هناك بعض الأعراض شديدة الخطورة قد تصاحب الأعراض الخاصة بجرثومة المعدة، ويجب على المريض فور ظهورها إخبار الطبيب المختص بها، مثل:

  • ملاحظة تغير في لون البراز الخاص بالمريض إلى اللون الأسود.
  • الغثيان يكون مصاحب بنزيف دموي.
  • الدوخة، والإغماء بشكل مستمر.
  • وجود ألم لا يمكن تحمله في المعدة.
  • ألم في منطقة الصدر، وتمتد إلى الجهة اليسرى منه.
  • الإحساس بتعب مستمر، وإرهاق.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي، وسلس، وبذل مجهود لأخذ النفس.
  • شحوب البشرة، وذبولها، وظهور الهالات السوداء تحت العينين.
  • فقدان الوزن بشكل غير طبيعي.

طرق الوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة

هناك بعض العادات الصحية التي يجب اتباعها بشكل مستمر حتى نجنب أنفسنا وأطفالنا الإصابة بجرثومة المعدة، ومنها:

  • الالتزام بغسل الأيدي بغسول مناسب قبل تناول الأكل، وعدم تناول الطعام من مصدر غير موثوق.
  • التأكد من طهو اللحوم، والأسماك بشكل مناسب.
  • تعود الأطفال على غسل اليدين بعد الحمام لأن هذا كفيل بإعادة العدوى إليه مرة أخرى، فالجرثومة تخرج في البراز، وإن لم يتم غسل الأيدي جيدًا قد تصاب بها ثانية.

إقرأ أيضًا:

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق