الحمل والولادة

هل نزول الدورة دليل اكيد على عدم الحمل ؟

هل نزول الدورة دليل اكيد على عدم الحمل

هل نزول الدورة دليل اكيد على عدم الحمل، بالنسبة للكثير من النساء عند نزول الدورة الشهرية أن ذلك معناه عدم وجود حمل، والبعض يتسائلن هل نزول الدورة دليل اكيد على عدم الحمل وهل هناك حالات تختلف في ذلك. في هذا المقال سنتعرف على هل نزول الدورة دليل اكيد على عدم الحمل عبر موقع مختلفون.

هل نزول الدورة دليل اكيد على عدم الحمل؟

هل نزول الدورة دليل اكيد على عدم الحمل، هذا السؤال يتردد كثيرا بين السيدات، ويردن معرفة الاجابة القاطعة عليه. واجابة هل نزول الدورة دليل اكيد على عدم الحمل هي أن أغلب إن لم يكن كل الحالات التي تنزل فيها الدورة الشهرية يكون هذا دليلا على عدم وجود حمل، لكن توجد حالات قليلة جدا التي يمكن فيها نزول الدورة ويكون هناك حمل.

هل نزول الدورة دليل اكيد على عدم الحمل؟ يجب كذلك معرفة أن هذا الدم النازل هو دم الدورة وليس دم الحمل الذي ينزل في بداية حدوثه عند انغراس البويضة المخصبة في بطانة الرحم، وسوف نتعرف على الفرق بين دم الحمل ودم الدورة الشهرية لاحقا. أما بعض المعلومات التفصيلية عن هل نزول الدورة دليل اكيد على عدم الحمل، فهي تتلخص في:

  • بعض النساء تلاحظ نزول قطرات من الدم أثناء الأيام الأولى من الحمل، وتعتقدن أن هذا الدم هو دم الدورة الشهرية، لكن ذلك ليس دم الدورة بل هو نزيف الحمل المبكر الذي يحث بعد زرع البويضة الملقحة في جدار الرحم.
  • نزول هذا النزيف يكون من العلامات المبكرة لحدوث الحمل، ويختلف اختلافا شديدا عن النزيف الحاصل عند نزول الدورة الشهرية الذي يكون كثيف وغزير ومستمر طوال فترة الدورة، أما نزيف الحمل فهو خفيفا ومتقطعا ولا يستمر لفترة طويلة.
  • من الممكن كذلك للتاكد من أن هذا هو نزيف الحمل، وليس نزيف الدورة الشهرية يمكن اجراء تحليل الحمل المنزلي، أو اختبار الحمل عن طريق الدم للتحقق من وجود حمل أم لا.
  • في حالة وجود حمل ولوحظ نزول دم، يجب استشارة طبيب متخصص والمتابعة معه،حيث أن نزول دم بصورة منتظمة وكثيف في شهور الحمل يكون مؤشرا سلبيا على الحمل واستمراره.

الفرق بين دم الدورة الشهرية ودم الحمل

توجد عدة فروق أساسية بين دم الحمل ودم الدورة الشهرية، هذه الاختلافات يمكن التفريق بينها بسهولة، وهي:

  • دم الدورة الشهرية يكون كثيفا وغزيرا، على العكس فإن نزيف الحمل يكون خفيفا وقليل الكمية.
  • يتميز دم الدورة الشهرية متواصل ومستمر النزول طوال أيام الدورة الشهرية، بينما دم  الحمل فهو متقطع وينزل لمدة قصيرة فقط.
  • يتزايد تدفق دم الدورة الشهرية مع تقدم أيام الدورة، لكن دم الحمل يكون خفيفا ويقل بشكل تدريجي حتى يختفى نهائيا.
  • المدة الزمنية لنزول نزيف الدورة الشهرية يتراوح بين أربعة أيام إلى أسبوع، بينما يتراوح نزول نزيف الحمل بين يوم واحد إلى أربعة أيام.
  • لون دم الدورة الشهرية داكنا، بينما لون نزيف الحمل يكون فاتحا.
  • العلامة المشتركة بين دم الحمل ودم الدورة الشهرية هو الحالة المزاجية والنفسية المتقلبة التي تشعر بها المرأة خلال هذه الفترة، حيث تعاني من تقلبات مزاجية ويزداد الشعور بالقلق والتوتر.

علامات الحمل المبكرة الأكيدة

بعض الأعراض التي تلازم نزول دم الحمل، والتي يمكن من خلالها الاستدلال على وجود حمل، ومعرفة أن ذلك ليس دم الدورة الشهرية لحين التأكد منه عن طريق إجراء اختبار تحليل الحمل، ومن هذه الأعراض التي تشير إلى الحمل:

  • نزول بعض قطرات من الدم من العلامات المبكرة للحمل المبكرة.
  • الشعور بألم وثقل في منطقة الثدي، مع حدوث تغيرات في لون الحلمات والمنطقة المحيطة بها.
  • الشعور بألم في أجزاء الجسم وخصوصا أسفل البطن والظهر، ويكون شبيه بألم الدورة الشهرية.
  • زيادة الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الشعور الدائم بالرغبة في النعاس والنوم لفترات طويلة ومتواصلة.
  • ملاحظة تغيير في لون حلمة الثدي، وتصبح داكنة.
  • الشعور المستمر بالقيء والغثيان، وخاصة في فترات الصباح الباكر، أو عند استنشاق روائح الأطعمة.
  • الشعور بفقدان الشهية وتغيرات فيها تجاه أنواع معينة من الطعام.
  • الشعور بألم في الرأس والصداع المستمر.
  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • الاصابة بمشاكل واضطرابات في الجهاز الهضمي،مثل الإمساك، وانتفاخات المعدة.
  • الشعور بتقلبات وتغيرات في الحالة المزاجية والنفسية.
  • ارتفاع في درجة الحرارة بمعدل نصف درجة إلى درجة واحدة.

أسباب نزيف الحمل

كما ذكرنا أن النزيف الذي يحدث في الأسابيع الأولى من الحمل هو شيء طبيعي بسبب انغراس البويضة المخصبة في بطانة الرحم، لكن توجد بعض الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى حدوث نزيف خلال الحمل، وعند حدوث أي من هذه الأسباب لا بد من استشارة الطبيب في الحال للاطمئنان على صحة الحمل، ومن هذه الأسباب:

  • الولادة المبكرة قد تكون أحد أسباب نزيف الحمل.
  • حدوث بعض المشاكل في عنق الرحم.
  • حدوث مشاكل في المشيمة.
  • قد يكون النزيف بسبب تعرض السيدة الحامل إلى الإجهاض.
  • أو من الممكن أن يكون نتيجة إصابة الحامل بعدوى ما.
  • ومن أخطر حالات حدوث نزيف الحمل والتي تتطلب تدخلا سريعا واكتشافا في مرحلة مبكرة هو أن يكون الحمل خارج الرحم، حيث يتطلب التدخل للحفاظ على صحة الحامل.
  • ومن الممكن أن يكون السبب في نزيف الحمل أن يكون الحمل العنقودي، وهو أيضا يتطلب التدخل وينتهي بفقدان الجنين.

مقالات قد تهمك:

ماهو الفرق بين الم الظهر في الدوره والحمل ؟

ماهو الفرق بين رائحة دم الدورة ودم الحمل؟

ماهو الفرق بين حمل الولد والبنت في الشهور الاولى ؟

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ArabicFrenchItalianSpanishTurkish
إغلاق
إغلاق