الحمل والولادة

هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل البول ؟

هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل البول

هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل البول، هناك العديد من المشاكل والتحديات التي تحدث خلال فترة الحمل، ومن اكثر المشاكل الخطيرة التي قد تواجه الحامل في حملها هو حدوث الحمل خارج الرحم، وتتسائل السيدات عن هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل البول. والاجابة عن سؤال هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل البول في سطور هذا المقال عبر موقع مختلفون.

الحمل خارج الرحم

  • يحدث الحمل الطبيعي في الرحم عندما تنغرس البويضة المخصبة في بطانة الرحم، بينما في نسبة حوالي 2% من حالات الحمل، قد يحدث الحمل خارج الرحم في بعض السيدات.
  • وعندما يحدث الحمل خارج الرحم، تكون البويضة المخصبة مغروسة في مكان غير الرحم، قد تكون مغروسة في قناة فالوب وهذا في أغلب الحالات، وأحيانا تنغرس في عنق الرحم، أو المبيض، أو البطن، أو تجويف البطن، أو الحوض، أو في ندبة سابقة.
  • ولا يمكن أن يستمر الحمل خارج الرحم إلى نهاية مراحل الحمل، فهو يتلف ويتمزق، وهناك بعض الفحوصات التي يجريها الطبيب لمعرفة مكان الجنين وتشخيص الحمل.
  • والآن حان الوقت للتعرف على إجابة سؤال هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل البول؟

هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل البول؟

  • الخطوة الأولى في اكتشاف الحمل هو إجراء تحليل البول، لكن هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل البول؟
  • عندما يكون الحمل خارج الرحم فإن هرمون الغدد المشيمية البشرية ما زال ينتج من قبل البويضة المخصبة. واختبار تحليل البوب يعد اختبار حساس جدا يمكنه الكشف عن حدوث الحمل بنسبة تصل إلى 99% سواء كان هذا الحمل داخل الرحم أو خارجه.
  • وفي هذه الحالة يتم التعامل مع نتيجة الاختبار كالآتي:
  • إذا كانت نتيجة اختبار الحمل في البول سلبية، والنتائج السريرية لا تؤكد حدوث الحمل خارج الرحم، فليس هناك حاجة إلى تكرار الاختبار في حالة عدم تكرار ظهور الأعراض.
  • أما إذا كانت نتيجة اختبار الحمل في البول ايجابية، وكانت النتائج السريرية تؤكد حدوث حمل خارج الرحم، في هذه الحالة يجب اللجوء للطبيب لإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية لتحديد مكان الجنين بالضبط.
  • إذن هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل البول؟ الاجابة نعم يمكن ظهور الحمل خارج الرحم في تحليل البول.

أنواع الحمل خارج الرحم

وبعد التعرف على اجابة سؤال هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل البول، ننتقل لمعرفة أنواع الحمل الذي يحدث خارج الرحم:

  • الحمل خارج الرحم البوقي: وفي هذه الحالة تكون البويضة المخصبة مغروسة داخل قناة فالوب، وهو أكثر أنواع الحمل خارج الرحم شيوعا.
  • الحمل خارج الرحم غير الأنبوبي: وهنا تكون البويضة المخصبة مزروعة في المبيض أو في منطقة داخل البطن أو في عنق الرحم.
  • الحمل خارج الرحم المغاير: وهو من حالات نادرة الحدوث، وتزرع البويضة المخصبة في هذه الحالة واحدة داخل الرحم، وبويضة أخرى مزروعة خارج الهيكل.

أعراض الحمل خارج الرحم الأكيدة

تظهر بعض الأعراض التحذيرية للحمل خارج الرحم وتكون عبارة عن: نزيف مهبلي خفيف، مع الشعور بألم في الحوض، وبعض الآلام في الكتف في حالة تسرب الدم من قناة فالوب. كما أن هناك بعض الأعراض المبكرة الأخرى لحدوث الحمل خارج الرحم مثل:

  • اضطراب في المعدة، مع الشعور بالقيء.
  • الشعور بتقلصات حادة في البطن.
  • الشعور بألم في جانب واحد من الجسم.
  • الشعور بالدوار أو الضعف.
  • الشعور بألم في الكتف أو الرقبة أو المستقيم.

يساعد التشخيص المبكر للحمل خارج الرحم في تقليل خطورة حدوث مضاعفات، مثل تمزق قناة فالوب أو حدوث نزيف داخلي، ومن الممكن أن يكون الحمل خارج الرحم خطرا ومهددا للحياة. يقوم الطبيب باستخدام الموجات فوق الصوتية لتحديد مكان وجود الجنين.

أسباب الحمل خارج الرحم

ليس هناك اسباب واضحة لحدوث الحمل خارج الرحم، هناك بعض العوامل التي قد تسبب زيادة احتمالية حدوث حمل خارج الرحم، مثل:

  • التعرض للحمل خارج الرحم مسقا.
  • مرض التهاب الحوض الذي قد يسبب إتلاف في قناة فالوب.
  • وجود تاريخ سابق مع العقم.
  • الحمل فوق أحد وسائل منع الحمل مثل اللولب.
  • التدخين.
  • الحمل فوق سن الخامسة والثلاثين.
  • بطانة الرحم.
  • التعرض للمواد الكيمائية خاصة قبل الولادة.
  • عدم التوازن الهرموني،
  • عدوى أو خلل في الرحم.
  • تلف في قناة فالوب.
  • التهاب وتندب في قناة فالوب بسبب حالة مرضية سابقة أو عدوى أو جراحة.
  • عوامل هرمونية.
  • تشوهات جينية.
  • عيوب خلقية.
  • الحالات المرضية التي تؤثر في شكل قناة فالوب والأعضاء التناسلية.

علاج الحمل خارج الرحم

يسبب الحمل خارج الرحم تعرض الأم لمخاطر كبيرة، وكذلك لن يكون الجنين قادر على الاستمرار في النمو إلى نهاية مراحل الحمل، لذلك لا بد من الاجهاض لحل هذه المشكلة، ويتم الاجهاض بطريقتين هما:

  •   الأدوية: يعطي الطبيب الأم بعض أدوية للإجهاض التي تعمل على منع نمو الخلايا التي تنقسم لتكون الجنين وذلك حتى يتم التخلص منه، وتسبب هذه الأدوية بعض العراض التي تشبه أعراض الإجهاض، مثل التشنجات والنزيف.
  • الجراحة: في الحالات المتقدمة والتي تتفاقم فيها الأعراض بسرعة، يلجأ الطبيب للجراحة لحماية الأم من حدوث تلف في قناة فالوب ومن خطر النزيف الداخلي.

مقالات قد تهمك:

قائمة اشياء تسرع الولاده ويجيب الطلق

سماكة بطانة الرحم والحمل

طريقة سهلة لمعرفة نوع الجنين

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

arArabic
إغلاق
إغلاق