إسلاميات

دعاء مستجاب لهداية الابناء وصلاحهم مجرب

دعاء مستجاب لهداية الابناء

تبحث الكثير من الأمهات عن دعاء مستجاب لهداية الابناء، فقد قال الله تعالى: “المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات” فالأطفال هم أغلى ما في الحياة، وهم زينتها ونعمة قد أنعم الله بها علينا.

الأسباب التي يتوقف عليها صلاح الأبناء

قبل أن نتعرف على دعاء مستجاب لهداية الابناء علينا أن نذكر الأسباب التي يتوقف عليها صلاح الأبناء ومن أهم هذه الأسباب:

  • لابد من اختيار الزوجة الصالحة.
  • سؤال رب العالمين بصلاح الذرية كما كان يفعل الأنبياء.
  • الاستعانة بالله في تربيتهم.
  • الدعاء على الأبناء بدلاً من الدعاء عليهم.
  • الحرص على تسميتهم بأفضل الأسماء.
  • اهتمام الآباء بغرس الإيمان والأخلاق الحسنة والتقوى في نفوسهم.
  • لابد من تحصين الأبناء بالأذكار التي وردت عن الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • الحرص على تحفيظهم لكتاب الله.
  • تنمية مهاراتهم والاهتمام بها.
  • إبعاد المنكرات وأي شيء من الممكن أن يقودهم إلى الفساد وتبديلها ببدائل أخرى ومفيدة.
  • تعويدهم على القيام ببعض المسؤوليات وتعويدهم على اتخاذ القرارات في بعض الأمور.
  • الاهتمام بالجلوس معهم والتحدث إليهم.
  • الإنفاق عليهم بالمعروف وتفقد أحوالهم.
  • الاهتمام باختيار المدارس التي تتناسب معهم.
  • إعانة الأبناء على البر وتشجيعهم عليه.

دعاء مستجاب لهداية الابناء

من خلال موقع مختلفون سنقدم باقة مختارة من دعاء مستجاب لهداية الابناء وصلاح أحوالهم.

  • اللهم بارك لي في أولادي ووفقهم لطاعتك وارزقني برهم يا الله.
  • اللهم يا معلم إبراهيم علمهم، ويا مفهم سليمان فهمهم ويا مؤتي لقمان الحكمة آتهم الحكمة، اللهم علمهم ما جهلوا، وذكرهم ما نسوا وأفتح عليهم بركات من السماء والأرض إنك مجيب الدعوات.
  • اللهم إني أسألك لهم قوة الحفظ وسرعة الفهم وصفاء الذهن، اللهم أجعلهم هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين، اللهم حبب إليهم الإيمان وزينه في قلوبهم وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان وأجعلهم من الراشدين.
  • من دعاء مستجاب لهداية الابناء، اللهم أعيذ أولادي بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة.
  • اللهم أجعل أولادي أوفر عبادك حظًا في الدنيا والآخرة، اللهم أجعلهم أوليائك وخاصتك الذين يسعى نورهم من بين أيديهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون.

أقصر دعاء مستجاب لهداية الابناء

  • اللهم أجعلهم من حراس الدين ومن الذاكرين والمذكرين، وألف بهم، اللهم علق قلوبهم بالمساجد وأجعلهم من أوجه من توجه إليك وأحبك وترغب إليك.
  • اللهم أجعلهم حفظة لكتابك ودعاة في سبيلك وأئمة المساجد ومجاهدين في سبيلك ومبلغين عن رسولك.
  • اللهم أجعل القرآن الكريم ربيع قلوبهم وشفاء لصدورهم ونور لأبصارهم.
  • اللهم أفتح عليهم أبواب الحلال من واسع فضلك، وأكفهم بحلالك عن حرامك وأغنهم بضلك عمن سواك، ولا توليهم ولياً سواك.
  • اللهم جنبهم الفواحش والمحن والزلازل والفتن ما ظهر منها ومابطن، اللهم جنبهم رفقاء السوء.
  • اللهم وفقهم للرشد والخير والصواب بتقواك وطاعتك.
  • اللهم سلمهم من شر الأشرار أناء الليل وأطراف النهار.
  • اللهم زينهم بالتقوى وجملهم بالحلم.

إقرأ أيضًا: دعاء اللهم ادخل على اهل القبور السرور مكتوب وكامل

السنة النبوية في تربية الأبناء

كما ذكرنا دعاء مستجاب لهداية الابناء، علينا أن نذكر دور السنة النبوية وتوجيهاتها في رعاية وتربية الأبناء.

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يقول كلكم راع ومسئول عن رعيته فالإمام راع ومسئول عن رعيته والرجل في أهله راع وهو مسئول عن رعيته، والمرأة في بيت زوجها راعية وهي مسئولة عن رعيتها، والخادم في مال سيده راع وهو مسئول عن رعيته، قال: فسمعت هؤلاء من النبي صلى الله عليه وسلم وأحسب النبي صلى الله عليه وسلم قال والرجل في مال أبيه راع ومسئول عن رعيته فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته”.

ومن هذا الحديث يتضح لنا أهمية رعاية الأبناء والاهتمام بهم والحرص على تربيتهم تربية قويمة وسليمة، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم الأقرب للناس بمختلف أعمارهم وكان لطيفًا لينًا معهم وخصوصًا الأطفال ومن هدي التعامل معهم الآتي:

فقد كان صلى الله عليه وسلم يشجعهم على طلب العمل وأن يخالطوا كبار السن في مجالسهم والدليل على ذلك:

قال سمرة بن جندب: “لقد كنت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم غلامًا فكنت أحفظ عنه فما يمنعني من القول إلا أن ها هنا رجالاً هم أسن مني”.

التأديب في ضوابط الشريعة أثناء تعليم الأبناء، عن معاذ قال: “أوصاني رسول الله  صلى الله عليه وسلم  بعشر كلمات، قال: لا تشرك بالله شيئًا، وإن قتلت وحرقت، ولا تعقن والديك وإن أمراك أن تخرج من أهلك ومالك، ولا تتركن صلاة مكتوبة متعمدًا، فإن من ترك صلاة مكتوبة متعمدًا فقد برئت منه ذمة الله، ولا تشربن خمرًا فإنه رأس كل فاحشة، وإياك والمعصية، فإن بالمعصية حل سخط الله، وإياك والفرار من الزحف، وإن هلك الناس، وإذا أصاب الناس موت وأنت فيهم فاثبت، أنفق على أهلك من طولك، ولا ترفع عنهم عصاك أدبًا وأخفهم في الله “. رواه أحمد .

تهيئة الطفل لما سيكون عليه في المستقبل، ومن الأدلة في ذلك في السلف الصالح أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أرسل معاذ بن جبل حتى يكون أميرًا على اليمن وكان في التاسعة عشر من عمره، وتأميره لأسامة بن زيد وهو في السابعة عشر من عمره على الجيش الذي كان يغزو الروم في بلاد الشام على الرغم من وجود كبار الصحابة.

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعود الأطفال أيضًا على المبادرة لفعل الخيرات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق