القصص والشعر

قصة قصيرة عن الحب للكبار 2020

قصة قصيرة عن الحب

قصة قصيرة عن الحب

عند بحثنا عن قصة قصيرة عن الحب سنجد الكثير منها، بعضها ذو نهاية سعيدة، والآخر ذو نهاية حزينة، لم يٌكتب لها الاستمرار، فالحب أساس حياتنا.

قصة قصيرة عن الحب

من خلال موقع مختلفون سنتناول إحدى قصص الحب القصيرة، التي عانى أبطالها من الظروف التي كانت تقف حائلًا أمامهم، ولكنهم استطاعوا التغلب عليها، وتتويج قصة حبهم بالزواج.

فتدور أحداث قصتنا في إحدى الأحياء الراقية، حيث تعيش بطلة قصتنا ندى، ابنة رجل أعمال مشهور، والتي تقع في حب زميل دراستها في كلية الهندسة محمد الذي لفت انتباهه لها هو أدبها، وخجلها، وخفة دمها، حيث كانت تجمعهم المحاضرات، والكثير من الدروس العملية.

وكان لهم بعض الأصدقاء المشتركون، وعندما أحس أصدقائهم بظهور بوادر إعجاب بينهم قاموا بالتقريب بينهم، لتستمر قصة حبهم تلك طوال سنة دراستهم الأخيرة، وفي نهايتها طلب أحمد من ندى أن يتوقفوا عن رؤية بعضهم البعض حتى ينتهوا من امتحاناتهم.

ووافقت ندى فهي كانت تريد أن تحافظ على تفوقها، وهو كذلك، حيث أنه كان من أوائل الدفعة، وتنبأ له الكثير من أساتذتهم في الجامعة بمستقبل باهر، ومرت فترة امتحاناتهم بسلام، وظهرت النتيجة، وحققوا نجاح باهر كالعادة، وبعدها بدأ محمد في رحلة البحث عن وظيفة.

إقرأ أيضا:كلمات وعبارات عن يوم الميلاد جميلة وقصيرة 2020

فقد حاول أن يجد وظيفة تليق به، حتى يستطيع التقدم بطلب يدها من أبيها، ووجد واحدة في إحدى الشركات الهندسية ولكنها لم تكن رائعة، وهو اعتبرها كبداية له في حياته المهنية، وبعد مضي ثلاثة أشهر، تقدم بطلب يد ندى من أبيها، ولكن قٌوبل طلبه بالرفض.

حيث أن أبيها رأى أنه لا يناسب ابنته من حيث المكانة الاجتماعية، أو من ناحية المادية، ولهذا قرر هو أن يجتهد أكثر حتى يكون لائق بها في نظر والدها، وهي قد قررت أن تنتظره، فهذا كان اختبار حقيقي لقصة حبهم.

بعد مرور سنتين تم تعيين محمد في الجامعة، وكان قد أسس شركة هندسية صغيرة مع أحد أصدقائه، وبدأت أعمالها في الازدهار، بسبب إخلاصهم في العمل، واجتهادهم، وبدأ يذيع صيتها في السوق، وهنا تقدم لطلب يدها مرة أخرى، وقد وافق والدها على طلبه.

وكان هذا بناء على ما وجده أباها فيه من إصرار وعزيمة، وفكر متميز، بالإضافة لحبه لابنته الذي لا يمكن شرائه بجميع أموال الدنيا كافة، وكانت تلك بداية سعيدة لحياة زوجية مليئة بالحب التفاهم والاستقرار.

إقرأ أيضًا: تعريف القصة القصيرة وعناصرها وأنواعها

قصة حب مٌدبر

ما سنقوم بسرده الآن هو قصة قصيرة عن الحب مختلفة لحد كبير عن قصص الحب المعتادة، فهي عبارة عن اتفاق بين شاب وفتاة على أن يقوموا بالادعاء أنهم حبيبان، وكان الغرض من هذا هو إبعاد شخص معين كان يٌضايقها باستمرار.

إقرأ أيضا:قصص اطفال مكتوبة قصيرة مضحكة 2020

وبدأ الشاب والفتاة بالخروج معًا، وتعريف أصدقائهم بعلاقتهم هذه، وتوالت المرات التي يجتمعون بها، وفي كل مرة كانت تجد الفتاة في الشاب بعض من مواصفات فتى أحلامها، فهو كان عطوف، ويحب الخير، ولا يتأخر عن تقديم المساعدة لأي شخص.

وبدأ الشاب بالشعور بالانجذاب نحوها لما وجده فيها من طيبة، ودماثة في الخلق، وشجاعة، وإيثار، وشعر أنه يستمتع بكل دقيقة تمر عليهم معًا، وأصبح يتذكر لقاءاتهم سويًا، ويسترجع ذكرياتهم معًا.

وبعد مرور فترة قرر الشاب بمصارحتها بمشاعره تجاهها، وقد وجد منها قبول بشكل كبير، واعترفت له بحبها الذي يماثل حبه وإعجابه بها، بل وأكثر، وهنا لم يتردد الفتى وطلب منها أخذ موعد من والدها، فهو أراد لتلك العلاقة أن تأخذ إطارها الصحيح والواضح.

 قصة رومانسية 2020

من أروع القصص الرومانسية التي قد تقرأها قصة فتاة قد وقعت في حب صديق لها، والذي كان دائم المساعدة لها، والاهتمام بشئونها، ولا يغفل عن أية أمر من أمورها، وهو كان كذلك يشعر تجاهها ببعض المشاعر.

ولكن قد أٌصيبت هذه الفتاة بمرض شديد قد جعلها تفقد بصرها، وعندها وجدت الكثير من أصدقائها بدء بالابتعاد عنها، وإهمالها، إلا صديقها هذا، وبالرغم من محاولتها لإبعاده عنها وعن حياتها التي اعتقدت أنها تدمرت بسبب فقدها للبصر، أصبح أكثر قربًا منها.

إقرأ أيضا:اجمل كلام عن الحب والعشق والغزل 2020

ولم يشعر للحظة أن هذا ينقص من قدرها في شيء، ولكنها كانت دائمًا تشعر أن ما يكنه لها هو مجرد شفقة، وليس حبًا، وأنه مع مرور الوقت سيمل منها، وسيبتعد عنها، وخافت من أن تسمع منه في يوم من الأيام أنه ندم على علاقته بها، ولهذا قررت إبعاده.

وقد استجاب الولد بعد إلحاح منها على ذلك، ولكنه ظل بتتبع أخبارها، وتقديم المساعدة لها بدون أن تشعر، ومتابعة كافة أمورها، حتى أنه قدم لها في المدرسة مرة أخرى بعد أن أقنع أبويها أنها تستطيع ذلك، وقد جعل إحدى صديقاتها القدامى تقنعها بذلك ووافقت.

وكان يحضر معها الدروس، ويجهز له الأوراق بطريقة خاصة، ويجعل أحد يسجلها لها حتى تستطيع تكرارها وفهما، ومرت السنين وأنهت تلك الفتاة دراستها، وقد تشجعت واكتسبت قدرة على مواجهة صعاب الحياة، ولكن تفكيرها لم يخلو أبدًا من حبيبها الذي يتابعها بصمت.

وفي تلك الأثناء حاول الشاب عرض أوراقها الطبية على الكثير من المتخصصين حتى يستطيع إيجاد علاج لحالتها حتى ولو كلفه هذا الكثير من الأموال، وبالفعل وجد حلًا يساعدها على استعادة بصرها مرة أخرى، ولكن في مقابل مبلغ مالي كبير.

اجتهد الشاب وعمل ليل نهار، حتى يستطيع توفير أموال العملية الخاصة بها، وقد استغرقه هذا عامان من العمل بكل جهد، وعندها قام بإخبار والديها أن تلك منحة مقدمة من مستشفى عالمي لبعض الحالات الحرجة.

وقد فرحت الفتاة كثيرًا، وتمنت لو أن صديقها موجود حتى يفرح معها، فهي بالرغم من أنها لم تسمع عنه أية أخبار، لكن حدثها أخبرها أنه موجود بجوارها ويدعمها دائمًا، ووافقت الفتاة على إجراء العملية، وتمت بنجاح، واستعادت نظرها، وعادت تلك الفتاة المرحة والمجتهدة للنجاح.

وبعد أن تماثلت الشفاء، وتوجهت للمستشفى لتشكر الطبيب الخاص بها على تلك المنحة، ولكنها فوجئت بصديقها وهو يتحدث مع الطبيب، وعندها أدركت أنه له يد في الأمر، فاختفت عن ناظريه حتى تتأكد من ذهابه، ثم توجهت للطبيب وسألته عن كل ما يتعلق بالعملية الخاصة بها.

وأخبرها الطبيب بكل شيء، فأصابتها الصدمة بالرغم من شعورها بأن له يد في هذا الأمر، فتوجهت بعد ذلك إلى مكان وجوده، وحاولت التحدث معه، ولكنه كان مصدوم من محاولتها التحدث معه، ولكنه كان فرح جدًا، وحينها أخبرها الشاب بحبه لها الشديد.

ولم تستطع الفتاة أن تٌخفي دموع فرحتها، فقد أخذت تبكي وتدور حول نفسها بفرحة وسعادة، وأخيرًا توقفت عن الحركة وأخبرته بحبها له، وسعادتها، وحينها طلب منها أن تتزوجه، ووافقت على الفور، فلن تجد من يحبها وتبادله الحب مثله.

قصة حب عن التضحية

نشأت علاقة حب بين شاب وفتاة، ولكن بعد فترة أكتشف الشاب إصابة الفتاة بمرض السرطان، وحاولت الفتاة عندها الابتعاد عنه، فكيف لها أن تتركه يربط مصيره بها وهي على حافة الموت، وحاولت الابتعاد كثيرًا.

ولكن هذا الشاب لم يرضى أبدًا، وتقدم لوالديها بطلب أن يتم زواجهم حتى يستطيع الاعتناء بها، ومتابعة حالتها المرضية، ومساندتها بدون أن يترك لها الفرصة لتركه، وقد وافق والديها بعد إلحاحه الشديد على هذا الأمر.

وتم الزواج، وأصبح همه الشاغل هو مساعدتها على عيش حياتها بسرور، وتقبل أمر مرضها بصدر رحب، فهذا قضاء الله، ويجب عليهم الرضا به، فجميع أمر الله خير، وهكذا بدأت الفتاة تتقبل الأمر، وتعيش حياتها التي كادت أن تدمرها بسبب قلة إيمانها.

وازداد تقربها لربها، وهو يشجعها، ويحثها على ذلك، وقد جاءته فكرة أن يذهبوا لتأدية فرض الحج، حتى يمن الله عليهم بشفائها، وقد حدث ذلك، وبرأت تمامًا من مرضها بأمر الله، فهي كانت على يقين بأن الله سيستجيب لها، وسيعوضها خيرًا عن ألمها ومعاناتها.

السابق
ما هي طرق علاج البواسير الخارجية بالمنزل بدون عملية جراحية ؟
التالي
ما هو شعور الرجل عندما تبتعد عنه حبيبته ؟

اترك تعليقاً