إسلاميات

شرح طريقة الاغتسال من الجنابة الطريقة الصحيحة

طريقة الاغتسال من الجنابة

دائمًا يبحث الكثيرون عن طريقة الاغتسال من الجنابة فلقد حث الإسلام على التطهر في الكثير من النصوص الشرعية سواء في القرآن أو السنة، ويوجد بعض الأعمال التي لابد الالتزام بها لكي يصبح المسلم نظيف وطاهر في لباسه وبدنه.

معنى الجنابة

قبل أن نتعرف على طريقة الاغتسال من الجنابة فيجب أن نتعرف في البداية على معنى الجنابة فهي تعني البعد في اللغة وقد سمي جنبًا لأنه يوجد به نهى عن الاقتراب من موضع الصلاة إذا كان هناك عدم الطهارة، كما أن الجنب يشمل الأنثى والذكر.

ومعنى الجنابة في الاصطلاح هو فعل حدث في جسم الإنسان، كما أنه يكون مرتبط بالمجامعة أو نزول المني ولو حدث هذا الفعل يجب على الإنسان أن يتطهر ويغتسل منه لكي يستطيع أن يقوم بأداء الصلاة وقراءة القرآن.

طريقة الاغتسال من الجنابة

سوف يقوم موقع مختلفون بتوضيح طريقة الاغتسال من الجنابة حيث روت السيدة عائشة رضي الله عنها أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يغتسل من الجنابة فقد قالت (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه ثم يتوضأ وضوئه للصلاة.

ثم يأخذ الماء فيدخل أصابعه في أصول الشعر حتى إذا رأى أن قد استبرأ حفن على رأسه ثلاث حفنات ثم أفاض على سائر جسده ثم غسل رجليه.

وفي رواية أن النبي صلى الله عليه وسلم اغتسل من الجنابة فبدأ فغسل كفيه ثلاثًا ثم ذكر نحو حديث أبى معاوية ولم يذكر غسل الرجلين، كما أنه من الممكن أن يتم التعرف على طريقة الغسل من الجنابة، وقد قام ابن قدامة المقدسي بذكرها في كتابه المغني حيث أنه قال الكامل يأتي فيه بعشرة أشياء وهم:

النية: حيث أنه لا تقبل أي عبادة ولا عمل ولا طاعة إلا بوجود نية ويكفي أن يكون هناك عزم على فعل هذا الشيء.

التسمية: وهي البسملة بأن يقول الإنسان بسم الله الرحمن الرحيم.

غسل يديه: أن يقوم بغسلها ثلاث مرات.

غسل ما به من أذى: والمقصود هنا هو الفرج ويجب على من يريد الغسل من الجنابة أن يقوم بغسل موضع الجنابة ويقصد به هنا هو الفرج، كما ذكر في حديث السيدة عائشة رضي الله عنها.

الوضوء: بأن يقوم الإنسان بالوضوء كعادته ومن السنة أن يقوم بتأخير غسل القدمين إلى آخر الاغتسال.

أن يحثي على رأسه ثلاث حثيات: وهنا يقصد به أصول الشعر.

يفيض الماء على ثائر جسده: وهذا يعد الركن الأساسي في عملية الغسل من الجنابة فلو اكتفى الإنسان بغسل أجزاء فقط من جسمه فإن ذلك ليس بطهارة ويجب عليه أن يقوم بغسل الجسم وتعميمه بالماء لكي يتم إزالة النجاسة وتتحقق الطهارة بطريقة سليمة.

أن يخلل أصول شعر رأسه ولحيته بالماء.

إقرأ أيضًا: دعاء للمريض مؤثر جدا من القرآن والسنة النبوية

متى يجب الاغتسال من الجنابة

لقد قام الفقهاء بست موجبات للاغتسال من الجنابة وهم كالتالي:

التقاء الختانين: أي عندما يحدث الجماع حتى لو لم يحدث نزول وذلك وفقًا لقوله صلى الله عليه وسلم إذا جلس بين شعبها الأربع ثم جهدها فقد وجب الغسل وإن لم ينزل.

خروج المني بشهوة: فلو كان ذلك من نائم فليس هناك وجود الشهوة وهذا يسمى بالاحتلام.

الموت: فيجب أن يتم غسل الميت.

إسلام الكافر: حيث أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم (واثلة بن الأسقع قتادة الرهاوي بالاغتسال عندما أسلموا).

انقطاع الحيض ودم النفاس: حيث يجب على المرأة أن تغتسل بعد انقطاع الحيض ودم النفاس.

فوائد الاغتسال من الجنابة

بعد أن تعرفنا على طريقة الاغتسال من الجنابة فيجب أيضًا أن نتعرف على فوائد الاغتسال من الجنابة حيث يوجد له الكثير من الفوائد العظيمة فقد نبه الإمام ابن قيم الجوزية على بعض هذه الفوائد عندما سأله البعض بعض التساؤلات بخصوص إيجاب المشرع عليه أفضل الصلاة والسلام “الغسل من المني دون البول” فقد قال إن هذا يعد من أعظم محاسن الشريعة حيث أن به رحمة وحكمة ومصلحة للإنسان فالمني يخرج من كل البدن ولهذا فقد سماه الله تعالى سلالة وذلك لأنه يسيل من كل البدن ولكن البول فهو يعد فضلات الطعام والشراب الموجودة في المعدة والمثانة.

كما أن البدن يتأثر بخروج المني أعظم بكثير من في تأثره بخروج البول والاغتسال من خروج المني يعد من أكثر الأشياء النافعة للبدن والروح والقلب وكل الأرواح الموجودة في البدن فإنها تقوي بعد أن يتم الاغتسال.

فالجنابة تجعل الجسم كسلان وثقيل ولكن الغسل يحدث له نشاط وخفة ولهذا فقد قال أبو ذر عندما اغتسل من الجنابة (كأنما ألقيت عني حملا).

كما أن أمهر الأطباء قد صرحوا بأن الاغتسال بعد حدوث الجماع يعمل على إعادة قوة البدن، كما أنه يعد من أنفع الأشياء للروح والبدن وترك الجنابة من الأشياء المضرة.

حكم الاغتسال من الجنابة

بعد أن تعرفنا على طريقة الاغتسال من الجنابة فيجب أن نتعرف أيضًا على حكم الاغتسال من الجنابة حيث أن الاغتسال من الجنابة فرض بإجماع المسلمين فيجب على كل مسلم أن يغتسل من الجنابة كما قال الله تعالى (وإن كنتم جنبًا فاطهروا) فليسا جيد على المسلم أن يترك غسل الجنابة بأي شكل من الأشكال.

وعندما يحدث الاغتسال فبذلك يحدث التطهير ولهذا يجب على كل مسلم أن يقوم بالاغتسال من الجنابة لأن ذلك به الكثير من الفوائد له ولبدنه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق