الطب والصحة

ما هي أسباب نزول دم بعد انقطاع الدورة بسنة؟

أسباب نزول دم بعد انقطاع الدورة بسنة

يعتبر انقطاع الدورة الشهرية أمر طبيعي يحدث مع التقدم بالعمر ولكن قد تعود مرة أخرى لذلك تتسائل البعض عن أسباب نزول دم بعد انقطاع الدورة بسنة والطريقة المناسبة في العلاج.

نزول دم بعد انقطاع الدورة الشهرية

يمكن أن تنقطع الدورة لدى المرأة بعد تقدمها في السن ويحدث هذا الأمر عندما تنقطع الدورة عن المرأة لمدة تصل إلى عام كامل وذلك ينتج عن انخفاض معدلات الهرمونات في الجسم.

ويمكن ان يحدث هذا الأمر بعد وصول المراة إلى سن ما بعد الخمسينات من العمر ولكن قد تلاحظ المرأة بعد انقطاع الدورة بفترة من الزمن أنها عادت مرة أخرى ويمكن أن يكون هذا الأمر نتيجة لأمر عادي أو شائع ويمكن أيضًا أن يكون علامة على إصابتك بأمر خطير.

ولذلك سنوضح لكي من خلال هذا المقال على موقع مختلفون أسباب نزول دم بعد انقطاع الدورة بسنة بالإضافة إلى كيفية التشخيص والعديد من الأشياء الهامة المتعلقة بهذا الأمر عبر السطور التالية.

أسباب نزول دم بعد انقطاع الدورة بسنة

يمكن أن تعاني بعض السيدات من نزيف رحمي بعد أن تنقطع الدورة لديها بفترة أو نزول دم بعد انقطاع الدورة الشهرية وقد يرجع ذلك إلى عدة أمور ومن بينها ما يلي:

وجود ضمور في بطانة الرحم لدى المرأة نتيجة لتوقف هرمون الأستروجين وتصبح بعدها بطانة الرحم مما يؤدي إلى تعرض المرأة للنزيف.

الإصابة بضمور في المهبل أو ترقق في النسجة التي تتواجد في هذه المنطقة ويحدث هذا الأمر أيضًا عند قلة مستويات الأستروجين لديها مما يؤدي غلى جفاف جدار المهبل ورقته والتهابه في بعض الأحيان مما يزيد من احتمالية النزيف خصوصًا بعد حدوث الجماع.

الإصابة بتضخم في بطانة الرحم مما يؤدي إلى جعل بطانة الرحم سميكة ويمكن أن يحدث هذا الأمر نتيجة اختلاف معدلات هرموني الأستروجين والبروجسترون مما يسبب نزيف لدى المرأة.

ومن الجدير بالكر أن هذه الحالة يمكن أن تتطور إلى أن تصاب المرأة بسرطان في بطانة الرحم.

ويمكن أن يرجع سبب النزيف لدى المرأة بعد انقطاع الدورة إلى الإصابة بسرطان الرحم ويحدث ذلك لدى حوالي 10% من النساء وفقًا لبعض الإحصائيات الطبية.

يمكن أيضًا لبعض الأورام الحميدة في الرحم أن تتسبب في ظهور نزيف بعد انقطاع الدورة الشهرية ويحدث ذلك عند نمو هذه الأورام في قناة عنق الرحم أو في القناة نفسها مما يزيد من حدة النزيف خصوصًا عند الجماع.

إقرأ أيضًا: ما هي أسباب نزول خيوط دم مع الإفرازات ؟

الأعراض المصاحبة لانقطاع الدورة

توجد العديد من الأعراض التي قد تظهر على المرأة عند دخولها في مرحلة انقطاع الدورة الشهرية لديها وهذه التغيرات قد تنشأ لدى المرأة نتيجة التعرض لبعض التغيرات في معدل الهرمونات في الجسم مما يؤثر على إنتاج البويضات وغيرها ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بجفاف في منطقة المهبل.
  • الإصابة بتعرق ليلي.
  • وجود اضطرابات في النوم.
  • الشعور بتغير في الحالة المزاجية.
  • وجود زيادة في معدل الوزن لدى المرأة.
  • نقص معدل الاستقلاب عند المرأة.
  • وجود رقة في الشعر وجفاف في البشرة بشكل عام.
  • الإصابة بهبات ساخنة.
  • وجود ترهل في منطقة الثدي.
  • الإصابة بارتعاش في الجسم.

اسباب غير شائعة لنزيف ما بعد الدورة

هناك بعض الأشياء التي لا تعد من الأمور الشائعة لدى العديد من النساء والتي يمكن تعتبر سبب ل نزول دم بعد انقطاع الدورة الشهرية ومن اهمها ما يلي:

  • إصابة المرأة بمشاكل في منطقة الحوض.
  • وجود اضطرابات في الغدة الدرقية.
  • وجود نزيف في منطقة المسالك البولية.
  • إصابة المرأة ببعض الأمراض التي يمكن أن تنتقل عن طريق الجماع مثل افصابة بمرض السيلان أو الكلاميديا مما يسبب نزيف بعد الجماع.
  • تناول بعض أنواع الأدوية قد يؤدي إلى أثر جانبي مثل النزيف من الرحم ومن أهم هذه الأدوية التاموكسفين والعلاجات الهرمونية وعلاجات سيولة الدم وغيرها.

مضاعفات حدوث نزيف بعد انقطاع الدورة

يعتبر انقطاع الدورة الشهرية لدى المرأة من الأمور الطبيعية التي يمكن أن تحدث مع التقدم بالعمر وفي أغلب الأحيان يكون نزول دم بعد انقطاعها لأمر لا يسبب القلق وفي أحيان أخرى قد يعتبر دليل على إصابة خطيرة وتعتبر من أهم المضاعفات التي تستدعي استشارة الطبيب ما يلي:

  • إن كان النزيف بين ميعاد الدورة والتي تليها.
  • إذا استمر النزيف لمدة قد تزيد على سبع أيام متتالية.
  • إن كان معدل النزيف شديد.
  • إذا كان الوقت بين الدورة والتي تليها يقل عن 21 يوم.

تشخيص نزيف ما بعد انقطاع الطمث

يقوم الطبيب بتشخيص الحالة الصحية للمرأة والتعرف على تشخيص نزول دم بعد انقطاع الدورة الشهرية من خلال الفحص الطبي الشامل والتعرف على التاريخ الطبي للمريضة ويمكن أن يشمل التشخيص القيام بأحد الفحوصات الآتية:

  • الفحص من خلال المنظار الرحمي: وهو عبارة عن أنبوب صغير يستعين به الطبيب في التعرف على ما يتواجد بداخل الرحم من خلال كاميرا تصور الرحم.
  • الفحص عبر تصوير الرحم المائي: يستعمل هذا الفحص عندما يحتاج الطبيب إلى قياس معدل الورم الذي تعاني منه المرأة.
  • الفحص بالموجات الصوتية للمهبل: ويتم ذلك عبر إرسال بعض الإشارات والموجات الصوتية إلى الرحم من الداخل لكي يظهر للطبيب مدى سمك بطانة الرحم.
  • كشط أو كحت الرحم: يلجأ الطبيب إلى توسعة الرحم وأخذ مسحة من من بطانة الرحم لكي يقوم بإرسالها إلى المختبر للتعرف على نوع الورم الذي تعاني منه المرأة والتعرف على التشخيص السليم.
  • عينة من بطانة الرحم: وفي هذه الطريقة يقوم الطبيب بأخذ عينة من بطانة الرحم عبر أنبوب صغير ثم إرسالها إلى المختبر للتعرف على مدى إصابة المرأة بأي خلايا سرطانية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق