الحمل والولادة

متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحمل ؟

متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحمل

عندما تصبح المرأة حامل تبدأ ظهور بعض التغيرات عليها ومن أهمها ألم الثدي وانتفاخه، وتتساءل هنا الحامل عن متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحمل ومتى ينتهي، وتعتبر هذه التغيرات تغيرات طبيعية.

أهم أعراض الحمل وعلاماته

يوجد الكثير من العلامات التي من خلالها تتمكن المرأة من معرفة أنها حامل أم لا، ومن أهم هذه العلامات:

  • انقطاع الدورة الشهرية ويعتبر من أهم الأعراض التي لها المرأة عند حملها.
  • يعتبر التقلب المزاجي من العلامات المبكرة التي تدل على حمل المرأة إلى جانب الصداع والدوخة.
  • تتساءل المرأة عن متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحملوالألم أيضًا، حيث يعتبر انتفاخ وألم الثدي من العلامات المبكرة التي تدل على حمل المرأة.
  • التعرض إلى التعب والإعياء من أبرز علامات الحمل.
  • من أهم أعراض الحمل الشعور بالغثيان وبصورة خاصة الغثيان الصباحي.
  • التعرض إلى نزيف بسيط عند بداية غرس البويضة يعتبر مؤشر على حمل المرأة.

أسباب انتفاخ وألم الثدي في بداية الحمل

يوجد الكثير من الأسباب التي تعمل على انتفاخ وألم الثدي في بداية فترة الحمل، ومن خلال موقع مختلفون أهم هذه الأسباب:

  • يجب معرفة بداية انتفاخ وألم الثدي في الحمل، حيث عندما تحمل المرأة يرتفع لديها هرمون الاستروجين وهرمون البروجيسترون لغرض مساعدة الجنين على النمو.
  • يعمل هرمون الاستروجين وهرمون البروجيسترون على زيادة تدفق الدم إلى الثديين، حيث تتعرض المرأة إلى ألم وانتفاخ في ثدييها.
  • من أهم أسباب انتفاخ وألم الثدي في بداية حمل المرأة وجود بعض التغيرات في أنسجة وخلايا الثدي، حيث تلاحظ المرأة تواجد انتفاخ وآلام وتورم في الثدي.

إقرأ أيضًا: كيف شكل الجنين اذا سقط في الشهر الاول وما أسبابه وأعراضه ؟

كيف يكون انتفاخ وألم الثدي في الحمل

قبل التعرف على متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحمل، يجب التعرف على كيفية آلام الثدي في الحمل وانتفاخه، حيث يعتبر انتفاخ الثدي وآلامه من أهم العلامات والأعراض للحمل، وتظل المرأة تشعر بذلك حتى نهاية الثلث الثاني من الحمل.

  • بدايًة من الأسبوع السادس للحمل يبدأ الثدي في الانتفاخ والتضخم ويزداد حجمه، ويستمر الثدي في التضخم والنمو حتى نهاية فترة الحمل.
  • الشعور بوخز في الثديين بصورة مستمرة، إلى جانب حساسية عند ملامسته.
  • ظهور علامات وتمدد وتشقق على جلد الثدي، إلى جانب الشعور بالحكة الشديدة، حيث يجب على المرأة الحامل الاهتمام والحفاظ على ترطيب الجلد خلال هذه الفترة.
  • ظهور تغيرات في حلمة الثدي، حيث تتهيأ وتستعد الأنسجة الخاصة بالحلمة على إفراز اللبن والاستعداد للرضاعة الطبيعية.
  • يحدث تغير في لون هالة حلمة الثدي، حيث يتحول لونها إلى لون داكن بنسبة ضئيلة، نتيجة وجود غدد دهنية تفرز بعض الزيوت التي تساعد على تثبيط البكتيريا والميكروبات.
  • ظهور تكتلات في الثدي، حيث تلاحظ المرأة وجود تكتلات في أنسجة الثدي لم توجد قبل الحمل، وفي الأغلب تعتبر هذه التكتلات أورام حميدة ولا تستدعي الخوف والقلق والتوتر.
  • في الأسبوع السادس عشر يبدأ الثدي في الارتشاح، حيث يتمكن في هذه الفترة إفراز اللبن، حيث تلاحظ المرأة أن الثدي يقوم بإفراز سائل له لون أصفر، ولكن عند ملاحظة إفراز الثدي للدم، يجب استشارة الطبيب المختص فورًا.

انتفاخ وألم الثدي قبل الحمل

العديد من السيدات تستفسر عن بداية ألم وانتفاخ الثدي قبل الحمل، حيث يؤكد الأطباء على أن ألم وانتفاخ الثدي من أول التغيرات التي تحدث للحامل في بداية حملها، وفي المعتاد تشعر بألم وانتفاخ في الثدي من بداية الأسبوع الرابع وصولًا إلى الأسبوع السادس في الحمل.

ومع نهاية الشهر الثاني تلاحظ المرأة انتفاخ الثدي وتضخم الثدي بالإضافة إلى بعض الوخذات وتغيير في لون حلمة الثدي، ومع بداية الشهر الرابع يبدأ الثدي في إنتاج حليب السرسوب، ويعتبر هذا الحليب هو أول ما يرضعه الطفل بعد ولادته بصورة مباشرة.

كيفية التغلب على انتفاخ وألم الثدي في الحمل

يوجد العديد من الطرق التي تعمل على القضاء على ألم الثدي في خلال فترة الحمل، ومن أهمها:

  • يجب تجنب القلق أو التوتر، وإدراك أن ذلك أمر طبيعي يحدث للعديد من النساء في خلال فترة الحمل، وذلك لتجنب الجهل بالتعرف على موعد بداية ألم وانتفاخ الثدي في الحمل وموعد انتهائه.
  • يجب شراء حمالات صدر بمقاس أكبر بنسبة صغيرة، ويعتبر ذلك تحسبًا لزيادة حجم الثديين في خلال فترة الحمل.
  • تتمكن من ارتداء حمالات الصدر الرياضية في خلال الخروج من المنزل، حيث تساعد هذه الحمالات على دعم الثديين وتقليل حركتهما.
  • أثناء الجلوس في المنزل أو عند النوم تتمكن من عدم ارتداء حمالات الصدر حتى تتجنب الشعور بالوخز.
  • يجب عليك تجربة الاستحمام بالماء الفاتر بالإضافة إلى ترك الدش الدافئ على ثدييك، حيث يساعد على تهدئة انتفاخ وآلام الثدي.
  • تتمكن من الاعتماد على تدليك الثديين قبل النوم، حيث هذه الطريقة تعمل على الحد من آلام الثديين.
  • يجب الانتباه على تجنب ارتطام الثديين حتى لا يزيد تضخم وآلام الثديين.

متى يختفي انتفاخ وألم الثدي في الحمل

يؤكد الأطباء على أن في المعتاد تنتظم مستويات هرمونات البروجسترون والأستروجين مع بداية الثلث الثاني للحمل، ونتيجة ذلك يبدأ انتفاخ وألم الثدي في الاختفاء في بداية الثلث الثاني من الحمل، ولكن لا ينطبق ذلك على كافة النساء لأن الدراسات أكدت أن حوالي 48% من النساء الحوامل في العالم تظل تعاني من انتفاخ وآلام في الثدي وتحسسه حتى آخر الحمل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق