الحمل والولادة

كم يستمر الم الثدي بعد ابرة التفجير وما هي أعراض نجاحها

كم يستمر الم الثدي بعد ابرة التفجير

يلجأ الكثير من السيدات التي تعاني من تأخر الحمل إلى إجراء الابرة التفجيرية، وبالتالي تتساءل كم يستمر الم الثدي بعد ابرة التفجير حيث هناك أعراض وعلامات مختلفة تحدث للمرأة بعد العملية.

الابرة التفجيرية

يعاني الكثير من السيدات من مشاكل تأخر الحمل والإنجاب بسبب مشاكل مرضية وحالات صحية كثيرة تعمل على ذلك، وبالتالي تبحث عن الكثير من العوامل والوسائل المساعدة لحدوث الحمل، حيث مع التقدم العلمي والطبي وجدت الكثير من الوسائل التي تؤدي إلى حدوث الحمل بنسب نجاح متفاوتة.

ومن هذه الوسائل الحديثة ما يعرف بالإبرة التفجيرية، حيث أن هذه الوسيلة عبارة عن حقنة تحتوي على هرمون طبيعية مسؤول عن حدوث عملية التبويض، ويتم استخراج هذا الهرمون بشكل طبيعي من المشيمة الجزء الذي يوجد في الرحم والتي يتغذى عليه الجنين داخل رحم الأم.

بعد استخدام الإبرة يتم تعزيز وتقوية المبيض ويساعده على إتمام عملية التبويض بكل سهولة، وبالتالي يحدث الحمل مع الشعور بمجموعة من الأعراض والعلامات.

آلية عمل الابرة التفجيرية

قبل التعرف على كم يستمر الم الثدي بعد ابرة التفجير لابد أن نتعرف جميعنا جيدًا على آلية عمل هذه الوسيلة الحديثة، حيث يسمع الكثير من السيدات عنها ولكنهم لم يعرفوا كيف تعمل وكيف تساعد على حدوث الحمل بشكل سليم وبنسبة كبيرة.

قبل حقن المرأة بهذه الإبرة يكون الحجم الطبيعي للمبيض الخاص بها حوالي 17 مل، وبعد الحقن يكبر المبيض بشكل ملحوظ إلى أن يصل إلى 20 أو 22 مل، ويتم هذا الحقن على مرحلتين وهما:

  • المرحلة الأولى: يتم حقن المبيض للتنشيط ومن هذه المرحلة يصل حجم المبيض إلى 22 مل.
  • المرحلة الثانية: وفي هذه المرحلة هي الجزء الثاني والأخير من عملية ابرة التفجير، حيث يتم فيها تفجير المبيض ومن ثم خروج البويضات والتوجه نحو الرحم للتخصيب ومن ثم يحدث الحمل.

بعد حقن الطبيب المعالج للإبرة التفجيرية في العضل ينصح الطبيب بأن الزوجين يقوموا بعلاقة الزوجية الحميمة حتى تدخل حيوانات منوية الخاصة بالرجل إلى رحم الأنثى ومن ثم تقوم الحيوانات المنوية باستقبال البويضات وتبدأ عملية التخصيب.

كم يستمر الم الثدي بعد ابرة التفجير

يتساءل الكثير من النساء بعد إتمام عملية الإبرة التفجيرية عن الأعراض والعلامات التي منها نتعرف على أن العملية نجحت أو علامات وأعراض طبيعية بعد الحقن بالإبرة، وبالتالي يتساءلون عن الفترة التي ستظل المرأة تعاني فيها من وجع وألم الثدي بالإضافة إلى بعض التغيرات الأخرى والتقلصات في الثديين.

من كثر العلامات شيوعًا وتظ على المرأة بعد الحقن بالإبرة التفجيرية هي ظهور تغيرات في شكل الثدي من تكتلات وتورم في الثدي وحلمات الثدي أيضًا، حيث يصبح الثدي متضخم ومتورم وعند ملامسة إحدى الثديين تشعر بألم شديد، بالإضافة إلى أن حلمات الثدي تصبح داكنة أكثر وأكثر اتساعًا.

تبدأ في الشعور بهذه العلامات المتعلقة بالثدي بشكل خاص لأنها من أهم العلامات التي تؤكد على نجاح الوسيلة واقتراب حدوث الحمل منذ اليوم الأول بعد إجراء عملية الحقن وتستمر هذه الأعراض لمدة أسبوع أو أسبوعين تقريبًا.

أعراض الحمل بعد الابرة التفجيرية

بعد حدوث عملية الحقن بالإبرة التفجيرية فإن هناك مجموعة من الأعراض التي إذا لاحظت المرأة وجودها فسوف تتأكد من نجاح الوسيلة وحدوث الحمل فهي تكون اعراض حدوث الحمل بعد مرور عشرة أيام من الحقن، ويذكرها موقع مختلفون كالتالي:

  • تشعر المرأة بانعدام الشهية تجاه الأكل حيث تشعر بعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • قد تشعر المرأة كثيرًا بانقباضات في الرحم نتيجة انغراس البويضة وبالتالي تشعر بألم شديد أسفل البطن.
  • في بعض الحالات تشعر المرأة بالشعور بالحكة بشكل مستمر في جميع أجزاء الجسم.
  • ملاحظة وجود انتفاخات وتورمات في البطن.

الأثار الجانبية للإبرة التفجيرية

هناك مجموعة من الآثار الجانبية والأعراض التي سوف تظهر على المرأة بعد استخدامها بل يمكن أن تكون هذه الآثار الجانبية أضرار في بعض الأحيان وبالتالي تؤدي إلى حدوث مشاكل صحية وأمراض للمرأة، ونذكر منها:

  • دخول أي هرمون جديد في جسم الإنسان يعمل يؤدي إلى تغيرات، ولذلك هرمون الإبرة يمكن أن تجعل المرأة تشعر بحالات من التوتر والقلق والتغيرات المزاجية وبالتالي الدخول في حالات من الاكتئاب.
  • قد تعمل الحقنة على الشعور بألم شديد في الثدي قد لا تتحمله بعض السيدات.
  • الإفراط في استخدام هذه الإبرة يعمل على حدوث اضطرابات في العين والرؤية.
  • الشعور بالحكة المفرطة في جميع أجزاء الجسم.

إقرأ أيضًا: طريقة استعمال حبوب منع الحمل anovel

عوامل نجاح الابرة التفجيرية

بعد الإجابة على سؤال كم يستمر الم الثدي بعد ابرة التفجير يجب أن نتحدث عن العوامل التي تؤدي إلى نجاح أو فشل الوسيلة، ومنها:

  • من أهم عوامل نجاح الوسيلة هو عمر المرأة، حيث إذا كانت المرأة صغيرة في السن قد تزداد نسبة النجاح، والعكس صحيح تقل فرص النجاح لدى السيدات التي تزيد أعمارهم عن 35 عام.
  • نسبة وعد وقوة وصحة الحيوانات المنوية لدى الرجل من أهم العوامل أيضًا، فإذا نجحت الإبرة في تفجير وخروج البويضات يأتي الدور الأكبر للحيوانات المنوية للتخصيب.
  • إذا كان رحم المرأة لا يوجد به أي مشاكل أو تشوهات تزيد فرصة نجاح الوسيلة، أما إذا كانت المرأة تعاني من تشوهات أو أمراض مثل البطانة المهاجرة أو بعض الأورام والتكيسات تقل نسبة حدوث الحمل.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق