الطب والصحة

كم السعرات الحرارية في البرغل؟

السعرات الحرارية في البرغل

الكثير من الأشخاص الذين يقوموا بإتباع حميات غذائية لإنقاص الوزن يبحثون عن السعرات الحرارية في البرغل، لمعرفة أن كان البرغل يحتوي بالفعل على سعرات حرارية أقل أم لا.

نبذة مختصرة عن البرغل

أن البرغل يعتبر أحد المكونات الأساسية التي تستخدم في الشرق الأوسطي، فقد كانت بداية انتشاره بدول البحر الأبيض المتوسط، فهو من المكونات الأساسية التي تستخدم في تحضير بعض أنواع السلطات، والتي من أشهرها سلطة التبولة.

البرغل هو عبارة عن القمح، وهو يعتبر من الحبوب المقشورة ويتم استخدامها بعد القيام بتجفيف القمح وتكسيره وطحنه حتى يتم استخدامه، ولكن البرغل لا يمكن أن يستخدم في طهو العديد من الوصفات بالصورة المعروفة للبرغل، ولكن من الضروري أن يتم نقعه.

كما أن البرغل يمكن أن يستخدم في العديد من الأطباق نظرًا لحجمه، فالبرغل الخشن يتم استخدامه في إعداد بعض أنواع السلطات، وأيضًا في إعداد طبق الكبة المميز، أما بالنسبة للبرغل الناعم فهو يستخدم في العديد من الأطباق والتي من أشهرها طبق العصيدة.

السعرات الحرارية في البرغل

هناك أعدا كبيرة من الأشخاص يبحثون عن السعرات الحرارية في البرغل، وسوف يعرضها لهم اليوم موقع مختلفون، فمن المعروف عن برغل القمح أنه يحتوي على العديد من المعادن الهامة التي تكون السبب وراء رفع قيمته الغذائية.

وهذا يعني أن البرغل قادر على أن يوفر للإنسان العديد والفيتامينات التي لا يمكن للعديد من الحبوب المقشورة أن توفرها، فالبرغل يحتوي على نسب عالية من الحديد والمغنيسيوم والنياسين.

هذا بالإضافة إلى أنه يحتوي على نسب قليلة من الدهون، وهذا هو ما يساعده على أن يكون خيار صحي جدًا للعيد من الأشخاص المهتمون بهذا، ومن هنا يمكننا أن نصل إلى أن السعرات الحرارية في البرغل قليلة، فكل كوب من البرغل والذي يعادل مائة وأربعون جرام تقريبًا يحتوي على 478.80 سعر حراري، كما أن البرغل يحتوي أيضًا على:

المادة الغذائية القيمة الغذائية
الماء 12.60 غرام
الطاقة 478.80 غرام
البروتين 17.2 غرام
الدهون 1.86 غرام
الكربوهيدرات 106.2 غرام
الألياف 17.5 غرام
السكريات 0.57 غرام

هذا بالإضافة إلى أنه يحتوي على نسب عالية من الكالسيوم والمغنسيوم والفسفور والبوتاسيوم والزنك والنياسين الفوليت وفيتامين أ، بالإضافة إلى فتامين فيتامين ك.

إقرأ أيضًا: ما هي اسباب ضيق التنفس وخفقان القلب؟

فوائد البرغل

بعض الأشخاص يعتمدون بشكل أساسي على البرغل كنوع من أنواع الطعام الصحي، وهذا يرجع إلى مذاقه المعتدل ولقلة سعراته الحرارية، هذا بالإضافة إلى أن البرغل يعتبر ضمن المصادر الغنية بمضادات الأكسدة والفينولات.

مما يجعل البرغل الخيار الأول والأفضل بالنسبة للعديد من الأشخاص المهتمون بالصحة العامة لأجسادهم، فالبرغل قادر على أن يساعد في تحسين عملية الهضم وعزيز الدورة الدموية، هذا بالإضافة إلى أنه يحتوي على العديد من الفوائد، والتي من ضمنها ما يلي:

غني بالكربوهيدرات والألياف

أن الاهتمام بتناول كوب واحد من البرغل قادر على أن يوفر للجسم ما يقرب من ستة وعشرون بالمائة من الكربوهيدرات التي يحتاج لها إليها الإنسان بشكل يومي، كما أن كل كوب من البرغل يحتوي على ما يقرب من ثمانية جرامات من الألياف.

هذا بالإضافة إلى أن البرغل يحتوي على الألياف القابلة وأيضًا الغير قابلة للذوبان، فنسبة الألياف الغير قابلة للذوبان تغطي ما يقرب من تسعين بالمائة من الألياف التي يحتوي عليها البرغل، مما يساعد على زيادة حركة الأمعاء والجهاز الهضمي.

مما يجعل فرصة الإصابة بالإمساك أقل بكثير لدى الأشخاص الذين يتناولون البرغل ويعتمدون عليه في غذائهم، ولكن من الضروري أن يتم تناوله وإضافته للعديد من الأطباق بشكل تدريجي حتى لا يكون سبب في إصابة الإنسان بالغازات والنفخة.

تحسين عملية الهضم

كما ذكرنا أن البرغل يحتوي على نسبة جيدة من الألياف، مما يجعله يستطيع أن يساعد في تحفيز عملية الهضم، مما يجعله قادر على تقليل فرصة الإصابة بالإمساك وعسر الهضم، هذا بالإضافة إلى أن تناول البرغل يساعد في تقليل نسبة الإصابة بالتشنجات والنفخة التي غالبًا ما تتعرض لها المعدة.

كما أن الألياف يمكنها أن تساعد على تحسين عملية امتصاص المواد الغذائية، وفي نفس الوقت يمكنها أن تحافظ مستوى الكوليسترول النافع في الدم، وهذا من خلال القيام بطرح الأوميغا 6 التي يمكنها أن تتسبب في تضيق الشرايين وفي نفس الوقت تساعد على زيادة فرص انسدادها.

تحسين مستوى السكر بالدم

أما بالنسبة للكربوهيدرات المعقدة التي يحتوي عليها البرغل، وأيضًا السكريات البسيطة التي يحتوي عليها يمكنهم أن يتحكموا في مستوى الأنسولين المتحرر بالجسم، مما يجعل البرغل يمكنه أن يقلل من فرص التعرض لارتفاع أو انخفاض سكر الدم بشكل مفاجئ، هذا إلى جانب دور الألياف القوي في تحسين مستوى السكر بالدم.

تعزيز فقدان الوزن

أن الألياف الموجودة بالبرغل لها دور كبير في توفير الشعور بالامتلاء، مما يجعل الإنسان لا يشعر بالجوع لأوقات طويلة، كما أنها لها دور أيضًا في تقليل امتصاص كمية الطاقة من الطعام.

مما يجعل الإنسان يشعر بالشبع لأوقات طويلة، أما بالنسبة للسعرات الحرارية الموجودة بالبرغل فهي تعتبر قليلة، وهذا بعد مقارنتها بما يحتويه البرغل من فوائد قليلة، كما أنه لا يحتوي على نسبة كبيرة من الدهون.

يساعد في تسريع النوم

البرغل يحتوي على نسب كبيرة من المغنيسيوم التي يمكنها أن تأثر على الناقلات العصبية، التي تقوم بإطلاق رسائل تساعد على تهدئة الجهاز العصبي، كما أنها تقوم بإرسال بعض الإرشادات للدماغ التي تجعلها تبقى في حالة الراحة والاسترخاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق