منوعات

هل المنقبات لايُصبن بالكورونا؟

تساؤل ملأ المواقع يقول مروديها أن النقاب للنساء يمنع عنهم الإصابة بالوباء الحديث (كوفيد19).

وقد زعم البعض أنه في الوقت الراهن يجب الالتزام بالنقاب من قِبل النساء جميعًا والرجال أيضًا خوفًا من الفيروس إذا صحت نظرية أن النقاب يمنع الإصابة كما تداول البعض؛ فهل النظرية صحيحة ويمكن استبدال الماسك الطبي بالنقاب في ظل الكورونا؟

تمكن الفيروس من كثير من دول العالم وأصاب ملايين البشر، وقالت عنه منظمة الصحة العالمية أنه انضم لسلسلة الأوبئة التي فزعت العالم على مر التاريخ، وكما يفعل الإنسان دائمًا لا يستسلم للهزيمة فقرر ألا يستسلم للفيروس، وأن يتغلب عليه، وذلك من خلال إثارة الشائعات الخاطئة حوله من بداية وصوله للجسم وطرق انتقاله.

النقاب يحمي من الإصابة

ومن الشائعات التي أثيرت في الدول العربية بقوة أن النقاب يحمي من الإصابة، فانتقلت الشائعة بسرعة السهم، وترددت على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الإعلام، وبالفعل ارتدته إحدى الإعلاميات خوفًا على نفسها من الإصابة بفيروس كورونا.

كما أثارت جريدة فرنسية هذا الموضوع تحت عنوان: “كورونا يكره النقاب”،” فرنسا تدعو النساء لارتداء النقاب”، وتناقلته النساء المنقبات يفتخرن بارتدائه فوق رؤوسهن، وأنه أصبح طوق النجاة من الكورونا وأن الإسلام دائمًا على صواب.

وتبين فيما بعد أن الموضوع كان يسخر من الادعاءات التي تقول إن النقاب واقي، وأن هذه الجريدة تصدر في تونس ولكنها ناطقة بالفرنسية “أي أنها جريدة عربية”، ووضحت الجريدة بعد ذلك أن هذا المقال كان يتم تقديمه ليسخر من تلك الشائعات وليس كما فهم البعض، ولم تقف هذه الإشاعة إلى هذا الحد فزادت أكثر رغم أنها خالية من أي أساس علمي، والآن هل تعلم ما هو الأساس العلمي الذي يقوم بتكذيب هذا الادعاء.

إقرأ أيضًا: عداء ماراثون صيني يقوم بالركض أكثر من 50 كم أثناء الحجر الصحي في منزله

كيفية انتقال كوفيد-19

هذا الفيروس ينتمي إلى عائلة الكورونا، وهو ذلك الفيروس الذي يتحور كل فترة من الزمن ليصبح أشد خطورة على الإنسان والحيوان أيضًا، فكل عدة أعوام تظهر الكورونا باسم جديد وتحور جيني يجعل أعراضه بعد الإصابة تكون أكثر شدة، وهي تبدأ بالسعال أو الحمى وتنتهي بالالتهاب الرئوي الذي قد ينتهي بالموت.

وينتقل الفيروس من الحيوان إلى الإنسان، فقد ثبتت طريقة انتقال العدوى بهذا الشكل في حالات قليلة والأصل هو انتقال الفيروس من إنسان إلى آخر عن طريق رزاز الشخص المصاب أثناء العطس أو السعال أو لمس الأسطح الذي يستقر عليها الفيروس ثم لمس العين أو الأنف أو الفم؛ فهذه هي طرق انتقال الفيروس، فالأبحاث والدراسات لم تثبت غير هذه الحالات إلى يومنا هذا.

متى يجب ارتداء الماسك الطبي وما هي أنواعه المنتشرة التي تقي من الإصابة بفيروس كوفيد 19؟

الماسك الطبي أو (الكمامة الطبية) هي الحائل بين وصول الفيروس إلى مجرى تنفس الإنسان، والكمامات تختلف من واحدة لأخرى في تأمين الشخص والحفاظ على حمايته.

الأقنعة الطبية التي تستخدم مرة واحدة والمعروفة باسم Surgical Mask

الأقنعة الطبية التي تستخدم مرة واحدة

طرق استعمال الماسك الطبي الخاطئة جعلت منظمة الصحة العالمية تحذر من ارتداؤه بالنسبة لفئة الأصحاء حتى لا يكون الاستعمال الخاطئ سببًا في العدوى، وقالت المنظمة بأنه يجب ارتداؤه بين المرضى وبعضهم حتى لا ينقلوا الفيروس للأصحاء.

وأصل هذا الماسك وتصميمه يرجع إلى حماية العاملين في المجال الصحي والطبي حتى لا يتعرضوا إلى انتقال أي فيروس أو كائن حي دقيق عبر الهواء أثناء تعاملهم مع المصابين.

قناع N95 الذي يستخدم لمرة واحدة

قناع N95 الذي يستخدم لمرة واحدة

هذا الماسك إذا تم ارتداؤه بشكل صحيح، فسوف يقوم بمنع أكثر من 95٪ من الفيروسات الصغيرة من الوصول إلى داخل الإنسان، فهو الأكثر حماية ويستخدمه المرضى والأصحاء للوقاية من العدوى، وكذلك العاملين في المجال الطبي والمتعاملين مع المصابين بفيروس كوفيد 19.

القناع الأكثر استخدامًا قناع (الاستخدام المتكرر)

يستخدم الناس هذا القناع بكثرة لمرونته وتزويده بفلتر منقي للهواء، فهو أكثر الأقنعة سهولة بالنسبة للأشخاص المصابين بضيق التنفس.

وقد قامت منظمة الصحة العالمية بالتشديد على ضرورة الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل الأيدي، فهي تحمي من خطر الإصابة أكثر من الارتداء الذي قد يكون خاطئًا للماسكات الطبية، وكذلك بضرورة استعمال الأقنعة بالشكل المعقول والسليم للمصابين بشكل خاص، حتى لا تختفي من السوق العالمية ونلجأ إلى حلول غير مجدية كالقول بارتداء النقاب.

فالنقاب لا يمكن أن يحل محل القناع الفعال في الحماية من الإصابة، فصناعة النقاب تكون من الأقمشة التي تحتوي على ثقوب يمكن من خلالها أن تتسرب الكائنات الحية الدقيقة والفيروسات إلى مجرى التنفس.

أما صناعة الأقنعة الواقية تكون من طبقات لا يوجد بينها أي ثقوب ومكونة من عدة طبقات مُحكمة الصنع وأحيانًا تزود بمنقي للهواء (فلتر) الذي سيمنع وصول الفيروسات أن تصل إلى الرئتين، وعليها يتضح من ذلك أن القناعات الطبية فقط من يمكنها أن تقي خطر الإصابة من كوفيد 19.

كمامة، للعلم لا يمكن أن تقيك هذه الكمامة من فيروس كورونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق