منوعات

ما علاقة التدخين بالرغبة في التغوط

يتساءل الكثير عما هي العلاقة التي بين التدخين وحركة الأمعاء، حيث يعلم الكثير أن النيكوتين يعتبر مادة محفزة لحركة الأمعاء، ومن هنا يمكن توضيح أنه هناك الكثير من الأبحاث والدراسات المختلفة أجريت للكشف عن العلاقة بين التدخين والرغبة في التغوط، ورغم أن التدخين يعتبر مسهل أو ملين، إلا أن له العديد من الآثار الجانبية الضارة الأخرى.

التأثير المليّن

تعتبر الملينات هي مواد تساعد على خروج الفضلات المتراكمة في الأمعاء الغليظة، حيث تعمل الملينات على مساعدة الفضلات في المرور بسهولة من خلال القولون.

بالإضافة لذلك تستخدم الملينات أيضًا في تحفيز العضلات الموجودة في الأمعاء ومساعدتها على مرور الفضلات من خلالها بطريقة سهلة، وهذا ما يعرف بحركة الأمعاء أو التغوط، وقد يشعر الكثير من الأشخاص أن النيكوتين يعتبر من المواد التي تساعد على سير حركة الأمعاء وتساعد على التغوط.

البحوث العلمية

أجريت الكثير من الأبحاث والدراسات التي تبين أن هناك علاقة مباشرة بين تدخين السجائر والتغوط، حيث تبين من الأبحاث أن الإسهال هو أكثر الأعراض الشائعة التي تظهر على المدخنين بعد تدخينهم للسجائر.

هناك بعض الأبحاث التي أجريت في عام 2018 تبين من خلالها أن الإقلاع عن التدخين ساعد بعض الأشخاص في التخلص من داء التهاب القولون التقرحي، كما لاحظ الدارسون أن التدخين يزيد من خطر الإصابة بداء كرون.

هناك دراسة أخرى أجريت في عام 2015 أثبتت أن هناك الكثير من المدخنين قد تعرضوا للإصابة بالكثير من الالتهابات المختلفة الناجمة عن بكتيريا الشيغيلا.

وهناك أبحاث ودراسات أخرى توضح أنه لا توجد علاقة واضحة بين التدخين وحركة الأمعاء أو التغوط، حيث وضحت الدراسة التي أجريت في عام 2005 أن ما يتسبب في حركة الأمعاء هو مادتين النيكوتين والكافيين.

كما وجدت دراسة أخرى أن القهوة تعمل على زيادة من (وتيرة المستقيم) على نحو 45 في المئة، أما بالنسبة للمدخنين فكانت هذه النسبة ضئيلة جدًا.

التدخين والسبيل الهضمي

التدخين والسبيل الهضمي

مما لا شك فيه أن التدخين يؤثر على الجسم بشكل كامل، ومن هنا نوضح كيف يؤثر التدخين على أجزاء الجسم المختلفة، وكيف له أن يتسبب في حدوث إسهال:

  • داء جيرد (الارتجاع المعدي المريء): يعمل التدخين على ضعف العضلات الموجودة في المريء مما يؤدي إلى تسرب الأحماض الخاصة بالمعدة باتجاه الحلق.
  • داء كرون: يعتبر هذا عبارة عن التهاب مزمن في الأمعاء يعمل على الإصابة بـ الإسهال والتعب وفقدان الوزن، ويعمل التدخين على زيادة هذه الأعراض بشكل ملاحظ.
  • القرحات الهضمية: تتكون هذه القرحات في بطانة المعدة أو الأمعاء، أما بالنسبة للمدخنين فيكون الخطر أكبر عليهم.
  • الحصاة الصفراوية: تتكونهذه الحصاة نتيجةتكون حصاة الكوليسترول وغيرها، أما المدخنين فيكونوا أكثر عرضه للإصابة بأمراض الحصاة هذه.
  • أمراض الكبد: يعمل التدخين على زيادة فرصة الإصابة بمرض الكبد الدهني الغير كحولي.
  • التهاب البنكرياس:هو التهاب يصيب البنكرياس، ويعمل التدخين على زيادة النوبات التي تأتي جراء هذا المرض، أما الإقلاع عن التدخين فيساعد على الشفاء بشكل أسرع.
  • السرطانات: عادة ما يرتبط التدخين بالكثير من أنواع السرطان، ومن هنا يعد الإقلاع عن التدخين يساعد على تقليل فرصة الإصابة بالسرطان.

إقرأ أيضًا: إلى من ستؤول رئاسة كوريا الشمالية إذا توفي كيم جونغ أون

كيف تقلع عن التدخين؟

كيف تقلع عن التدخين؟

من المؤكد أن الإقلاع عن التدخين يعتبر ليس بالأمر السهل نهائياً، ولكنه أيضًا ليس بالأمر المستحيل، حيث يساعد الإقلاع المبكر عن التدخين في تقليل خطر الإصابة بأي من الأمراض الخطيرة السابقة، ومن هنا يمكن توضيح أبرز الطرق والأساليب التي تساعد على الإقلاع عن التدخين كما يلي:

  • قم بتغيير عاداتك اليومية، حيث أنه يجب عليك أن تتبع بعض العادات الجديدة التي تساعدك على التخلص من العادات القديمة المرتبطة بالتدخين.
  • قم بالسماح لعائلتك أو أصدقائك بمساعدتك وتقديم الدعم لك، حيث أن هذا سيساعدك كثيرًا في الإقلاع السريع عن التدخين.
  • انضم إلى مجموعة من الأشخاص الذين يرغبون أيضًا في الإقلاع عن التدخين، حتى تشجعوا بعضكم البعض.
  • يمكنك أن تستخدم بعض الأدوية التي تساعدك في الإقلاع عن التدخين.

خلاصة

عند مقارنة التدخين بالقهوة فسنجد أن التدخين لا يعمل على الدخول إلى الحمام والرغبة في التغوط مثل القهوة، إلا أن هناك الكثير من العوامل الأخرى التي قد تدفعك لذلك.

يؤثر التدخين بشكل كبير على صحة الإنسان وجهازه الهضمي، حيث يعمل التدخين على زيادة فرصة الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي والمشاكل المعوية التي تسبب الإسهال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق